الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 9 أيار (مايو) 2016

آل محمود: تحركات لإلحاق حركات جديدة باتفاق الدوحة ولقاء مرتقب بجبريل ومناوي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 مايو 2016 ـ قال رئيس اللجنة الدولية لمتابعة تنفيذ سلام دارفور، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، إن تنسيقا يجري حالياً مع الوسيط المشترك وممثل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد) مارتن اوهوموبيهي، لإلحاق الحركات المسلحة بالسلام عبر وثيقة الدوحة.

JPEG - 21.3 كيلوبايت
وسطاء متابعة تنفيذ اتفاق الدوحة في إجتماعهم الـ(11) بالخرطوم..الاثنين 9 مايو 2016 صورة لـ(سودان تربيون)

وأعلن آل محمود أن اللجنة ستلتقي بالدوحة نهاية الشهر الجاري بكل من رئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم، رئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي.

وكشف الوسيط القطري عن تلقيه رسائل من قادة بعض الحركات ـ لم يسمها ـ تبدي فيها رغبتها بالمجيء الى الدوحة والتوصل الى سلام شامل على أساس وثيقة سلام دارفور.

وأضاف "قمنا بإبلاغ أطراف السلام بمضمون الرسالة ونرحب بكل من يرغب في اللحاق بالوثيقة على ذات خطى الحركات الموقعة".

إلا أن آل محمود عبر عن يأس الوسطاء من انضمام زعيم حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور لعملية السلام.

كما أكد الوسيط القطري عدم وجود اتجاه لفتح وثيقة الدوحة، خاصة وأن قرار مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية جعل الاتفاقية أساسا لعملية السلام في دارفور، على ان يكون أي اتفاق مع الاطراف تحت مظلتها.

وتابع "بالتالي فالوثيقة لن تفتح وأي اتفاق جديد سيضمن للاتفاقية لأنها ذات أطر عامة".

وعقدت اللجنة التي ترأسها قطر، الاثنين، إجتماعها الحادي عشر، بالخرطوم، برئاسة آل محمود، والممثل الخاص المشترك، كبير الوسطاء ببعثة اليوناميد مارتن اوهوموبيهي.

ونبه آل محمود خلال كلمته في فاتحة الاجتماع الى وجود تحديات كبيرة تقف في طريق احلال السلام الشامل في دارفور، على رأسها الصراعات القبلية في الأقليم وانتشار الأسلحة الخفيفة والثقيلة في أيدي المواطنين ما يؤجج وتيرة الصراعات القبلية.

وأشار الى ان تلك التحديات تقع خارج نطاق وثيقة الدوحة ممتدحا جهود السلطة الإقليمية ولجنة الأمن الاقليمية للسيطرة على الأسلحة في دارفور ونزعها من الأهالي.

وقال آل محمود، إن بعض بنود وثيقة الدوحة ظلت غير مطبقة جزئياً خصوصاً فيما يتعلق بالتعويضات لكنه اشار الى ان اسبابها خارجة عن ارادة اطراف الاتفاق، واعتبر شح الموارد المالية يلقي بظلال سالبة على تنفيذ بنود الاتفاقية.

وأكد آل محمود أهمية استمرار عمل المفوضيات التي لم تكتمل وظائفها بعد، مثل مفوضيات العودة الطوعية، والأراضي، والترتيبات الأمنية، وصندوق اعمار دارفور، والعدالة والمصالحة، قائلاً "لا بد لهذه المؤسسات ان تستمر لفترات زمنية مختلفة لانجاز مهامها".

ولفت الى أن لجنة متابعة سلام دارفور ستواصل عملها لمتابعة الآلية التي تتشكل لمتابعة عمل المفوضيات.

كما أعلن أن حكومة السودان ستقوم بإنشاء جهاز يتبع لرئاسة الجمهورية برئاسة وزير بديلاً للسلطة الإقليمية لدارفور والتي ينتهي أجلها يونيو المقبل.

وقال إن قضية العودة الطوعية للاجئين والنازحين تشغل الحيز الأكبر من اهتمامات لجنة متابعة تنفيذ اتفاق الدوحة، داعياً ولاة ولايات دارفور الخمس للعمل على اعادة النازحين الى مناطقهم الأصلية وتمكينهم من العمل وتأهليهم وتعزيز قدراتهم ليعودوا منتجين كما كانوا من قبل.

ونبه آل محمود الى أن اكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة لا يعني إحلال السلام في دارفور بصورة نهائية، لجهة ان هناك حركات خارج اطار الوثيقة.

وأضاف "نؤكد أن الوثيقة تظل مفتوحة كأساس لانضمام الحركات غير الموقعة على السلام. الوثيقة ليست اتفاقاً بين طرفين وإنما لكل أهل دارفور".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.