الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 12 تموز (يوليو) 2016

أحزاب سودانية تبدي قلقها وتدعو الأطراف بدولة الجنوب لضبط النفس

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 12 يوليو 2016 ـ أبدت قوى سياسية سودانية قلقها حيال أحداث العنف في دولة جنوب السودان، وناشدت الأطراف بضبط النفس وتحكيم صوت العقل، بينما بحث القائم بالأعمال الأميركي في الخرطوم مع مسؤولي الخارجية تطورات الأوضاع بجوبا.

JPEG - 16.2 كيلوبايت
سلفا كير ومشار في مؤتمر صحفي بجوبا عقب اطلاق النار قرب قصر الرئاسة ـ الجمعة 8 يوليو 2016 (وكالات)

وتدور اشتباكات عنيفة في جوبا عاصمة جنوب السودان منذ يوم الجمعة الماضي امتدت آثارها لبعض الولايات، وسقط مئات القتلى إثر تجدد القتال في أحدث دولة بالعالم كانت تستعد للاحتفال بمرور خمس سنوات لاستقلالها عن السودان يوم 9 يوليو الحالي.

والتقى وكيل وزارة الخارجية السودانية السفير عبد الغني النعيم يوم الثلاثاء القائم بالأعمال المؤقت لسفارة الولايات المتحدة بالخرطوم استيفن كوتسيس.

وتطرق اللقاء لتطورات الأوضاع في دولة جنوب السودان وسبل التعاون بين السودان والولايات المتحدة لإعادة الاستقرار والأمن في الدولة الوليدة.

وأمن القائم بالأعمال الأميركي على الدور الهام الذي يلعبه السودان ضمن مجموعة الدول المجاورة لجنوب السودان لتحقيق السلام والاستقرار فيه.

من جانبه تأسف الحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان لما يجري في دولة جنوب السودان من قتال أودى بحياة المئات خلال الأيام الماضية. وتعهد بالعمل لأجل عودة الاستقرار للدولة الجارة.

وقال رئيس دائرة جنوب السودان بالمؤتمر الوطني، في منبر إعلامي بالخرطوم، الثلاثاء، إن حزبه منفتح على كل القوى السياسية في جنوب السودان وسيعمل معها لأجل استقرار الأوضاع في جنوب السودان.

وأفاد أن الموقف السياسي لحزبه يضع قضية جنوب السودان في قائمة الأولويات وسيعمل بكل جهد لعودة الاستقرار من أجل المواطن الذي سيكون أول المتضررين مما يجري من صراع.

وذكر أن الخرطوم لعبت دوراً هاماً خلال في أديس أبابا بين الفقراء بجنوب السودان حتى تكللت المجودات بتوقيع اتفاقية السلام، مضيفاً أن الخرطوم كانت حريصة على حسم القضايا الخلافية بين الأطراف قبل التوقيع على الاتفاقية بيد أن المجتمع الدولي كان يضغط على الأطراف من أجل التوقيع بلا مراعاة للعقبات التي يمكن أن تنشأ.

وأوضح أن السودان لعب دوراً كبيراً لتجاوز العقبات، لكن لم يتم تنفيذ كثير من بنود اتفاقية السلام بخلاف تعيين رياك مشار نائباً للرئيس.

من جهتها أعربت حركة "الإصلاح الآن" عن قلقها لما يجري في جنوب السودان والتي كانت حصيلتها ازهاق أرواح عدد كبير من المواطنين العزل ومن طرفي النزاع خلال اليومين الماضيين.

وقالت الحركة في بيان "إن النزاع المستمر أصبح مهددا لاستقرار وأمن البلاد ونزوح العباد هربا من رصاص أبناء الوطن الواحد وذوي القربى".

وحثت جميع الأطراف الي تحكيم صوت العقل وإيقاف إراقة الدماء فورا والالتزام باتفاق السلام الموقع بينهم بما يحقق الأمن والاستقرار في دولة جنوب السودان.

وأبدى حزب المؤتمر السوداني قلقه البالغ إزاء تطورات الأوضاع السياسية والأمنية بدولة جنوب السودان، قائلا إنه كان ينتظر أن تكون الدولة الوليدة الأكثر تجنباً للحروبات الأهلية والنزاعات المسلحة بعد أكثر من نصف قرن عاشه الجنوب في حالة حرب فرضت على شعبه.

وأكد الحزب في بيان، يوم الثلاثاء، ثقته في قدرة شعب دولة جنوب السودان على تجاوز هذه المرحلة من تاريخ دولته ودعا حكومة هناك وكافة أطراف النزاع إلى أعمال الحكمة وإعلاء قيم السلام والعمل من أجل وقف النزاع المسلح فوراً.

ورحب بإعلان حكومة جنوب السودان وقيادة الجيش الشعبي وقف إطلاق النار.

السودانيون في جوبا بخير

إلى ذلك قالت الحكومة السودانية، الثلاثاء، إنها تجري اتصالات مع بعثة الأمم المتحدة ومجموعة الترويكا وبعثات عدد من الدول في جنوب السودان إلى جانب أوغندا لإحكام التنسيق لاجلاء السودانيين إذا استدعى الأمر.

ورأس نائب الرئيس حسبو عبد الرحمن بالقصر الرئاسي الاجتماع الخاص بمتابعة تطورات الأحداث بدولة الجنوب بحضور ممثلين عن الجهات ذات الصلة.

وقال وزير الدولة بالخارجية عببد الله محمد عبيد الله في تصريحات صحفية إن الاجتماع بحث سبل اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المستجدات بدولة الجنوب في المرحلة الراهنة والمقبلة خاصة فيما يلي الرعايا السودانيين هناك وكيفية المحافظة على أرواحهم وممتلكاتهم وسبل اجلائهم إذا استدعى الأمر.

وأضاف ان المعلومات المتوفرة حتى الآن تؤكد أن عدد السودانيين المسجلين الموجودين بمدينة جوبا يبلغ 750 شخصا وهم بخير وأمان مشيرا الى اتصالات تجريها الحكومة مع بعثة الأمم المتحدة ومجموعة الترويكا وبعثات عدد من الدول بجانب دولة أوغندا لإحكام التنسيق لاجلاء السودانيين بدولة الجنوب حال استدعى الأمر.

وأبان وزير الدولة بالخارجية أن الاجتماع استعرض كيفية التعامل مع الأعداد الكبيرة من مواطني دولة الجنوب المتوقع تدفقها الى البلاد مشيرا الى ان هناك قرارا مسبقا بالتعامل معهم باعتبارهم أجانب.

وقال إن الاجتماع أمن على أهمية عقد الاجتماع الثالث للمفوضية المشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاق الموقع بين الأطراف بدولة الجنوب الذي تستضيفه الخرطوم في 31 يوليو الحالي بمشاركة مجموعة الترويكا والشركاء الدوليين بالشراكة بين السودان والصين لافتا الى أن كل الشركاء أكدوا أهمية الاسراع في عقد الاجتماع.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مخابرات بالمكسّرات ومخابرات بالبشاميل 2018-01-21 17:36:11 مصر حافية على جسر الأوهام بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل ‏mustafabatal@msn.com (1) لم تخالجني حيرة من قبل كتلك التي خالجتني عندما استمعت الى تسريبات المحادثات الهاتفية للنقيب أشرف الخولي، الضابط بفرع الاستخبارات (...)

عودة "طه" تكريس حالة اللا دين واللا عقل 2018-01-21 17:31:04 بقلم : عبد الحميد أحمد متى صدقت الأنباء عن عودة نائب الرئيس السابق "علي محمدعثمان طه" إلى تشكيلات سلطة الإنقاذ الحاكمة في السودان فإن النظام يكون قد أُركس أبشع نسخة شمولية عرفها ذلك أنّ "طه" ظل عبر تاريخه السياسي لا (...)

في المسألة الإقتصادية... ترويض الدولار 2018-01-17 21:49:36 د. أمين حسن عمر رغم حالة التفلت الكبير فى سعر العملات الأجنبية فإن قرارات بنك السودان المركزى الإحتفاظ بسياسة تعويم سعر الصرف للجنيه السوداني ربما هى الخيار الوحيد الذى هو متاح فى الوقت الراهن . وهى سياسة ممتدة مجربة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.