الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 25 آب (أغسطس) 2017

إثارة دعوة وزير سوداني للتطبيع مع إسرائيل داخل اجتماع رأسه البشير

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 25 أغسطس 2017 ـ أثار الحزب الناصري داخل اجتماع لقوى الحوار برئاسة الرئيس عمر البشير دعوة وزير الاستثمار مبارك الفاضل للتطبيع بين السودان وإسرائيل، بينما وصف رئيس حزب الأمة القومي دعوة ابن عمه بأنها "موقف مضاد للمصلحة والثوابت الوطنية".

JPEG - 16.6 كيلوبايت
الرئيس البشير، رئيس اللجنة العليا لإنفاذ مخرجات الحوار في مؤتمر صحفي بالقصر الجمهوري-2 مارس 2017م

وكان الفاضل وهو وزير الاستثمار ونائب رئيس الوزراء السوداني قال في حديث بثته فضائية "سودانية 24" إنه ليس هناك مانع من تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مشيرا إلى أن الأمر يمكن أن يفيد المصالح السودانية.

وأبلغ رئيس الحزب الناصري مصطفى محمود "سودان تربيون"، الجمعة، أنه طرح رؤيته حيال دعوة مبارك الفاضل، داخل اللجنة العليا لانفاذ مخرجات الحوار الوطني لدى اجتماعها برئاسة البشير، مساء الخميس.

وقال محمود إن الاجتماع رأى أن موقف المتحدث باسم الحكومة أحمد بلال كافيا ويمثل رأي الحكومة.

لكن مصادر موثوقة شاركت في الاجتماع اكدت لسودان تربيون عدم تطرق الاجتماع كليا لتصريحات احمد بلال.

وتبرأ بلال من دعوة التطبيع التي اطلقها مبارك الفاضل مؤكدا أن تصريحاته تعبر عن رأي شخصي ولا تعبر عن الموقف الرسمي للحكومة أو البلاد.

وكانت أنباء أشارت إلى أن الرئيس البشير رد على ما أثاره مصطفى محمود بقوله إنهم في حكومة الوفاق الوطني لا يحجرون على رأي أحد، وطالبه بالرد عليها في الإعلام، طالما أنه لم يرى سفيرا لإسرائيل قدم أوراق اعتماده لرئيس الجمهورية.

ورأى رئيس الحزب الناصري أن ما طرحه الفاضل بالإضافة إلى أنه موقف يشذ عن مخرجات الحوار وموقف القوى السودانية فإنه ليس عفويا ويتطلب إحياء "الهيئة الوطنية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني" المكونة قبل مبادرة الحوار برئاسته وعضوية القوى المعارضة والحاكمة.

وقال "ما ورد على لسان الفاضل خروج عن اجماع السودانيين بالنظر إلى أنه في حكومة الوفاق الوطني التي يلتزم جميع اطرافها بعدم التطبيع وفقا لمخرجات الحوار".

وأوضح أنه مع بداية الحوار بدأت دعوات للتطبيع لكن أكثر من 93% من المشاركين رفضوا "أي شكل من أشكال التطبيع والتعامل مع العدو الصهيوني وهذا آخر استفتاء للسودانيين حول مسألة التطبيع مع إسرائيل".

في ذات السياق التقى رئيس حزب الأمة القومي وإمام طائفة الأنصار الصادق المهدي يوم الخميس بوفد من جمعية "الإخوة السودانية الفلسطينية والجالية الفلسطينية"، حيث عبر الوفد عن بالغ الأسف والاستهجان لما صدر من مبارك الفاضل "من تصريحات تحريضية وعنصرية ضد الشعب الفلسطيني وضد حماس ومقاومتها الباسلة".

وأكد الوفد أن هذه التصريحات "غريبة عن قيم ومبادئ الشعب السوداني المحب لفلسطين والداعم للمقاومة".

وأبلغ الصادق المهدي الوفد بأن موقف السودان الواضح من القضية الفلسطينية والخلاف مع اسرائيل مصيري ولن يكون هناك تطبيع مع إسرائيل الأ بعد رد الحقوق لأصحابها حسب القرارات الدولية العالقة.

وتابع بحسب مدير مكتبه "السودان بلد اللاءات الثلاثة وهذا التصريح والموقف مضاد للمصلحة الوطنية والثوابت الوطنية"، وأدان ما صدر من الوزير محرضا السودانيين على التعبير عن رفضهم لهذه التصريحات.

يشار إلى حزب الأمة أعلن عن ندوة بعنوان (رفض التطبيع مع إسرائيل) بدار الحزب في امدرمان يوم الإثنين.

يذكر أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبرت في بيان لها عن بالغ أسفها واستهجانها لما صدر عن وزير الاستثمار مبارك الفاضل من "تصريحات تحريضية وعنصرية ضد شعبنا الفلسطيني وضد حماس ومقاومتنا الباسلة".

كما طالب عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية عباس زكي في تصريحات بطرد الوزير السوداني من الحكومة أو تقديمه اعتذارا رسميا لما صدر عنه.

وكان مبارك الفاضل قد أفاد القناة أن الفلسطينيين طبعوا العلاقات مع إسرائيل، وحتى حركة حماس تتحدث مع إسرائيل.

وأفتت هيئة علماء السودان، الأربعاء الماضي، ببطلان دعوة وزير الاستثمار، نائب رئيس مجلس الوزراء القومي، مبارك الفاضل، للتطبيع مع إسرائيل.

ولاقت الدعوة اهتماما في وسائل الإعلام الإسرائيلية بدون صدور أي تعقيب رسمي، وابرزت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تصريحات الوزير السوداني، قائلة إن الحديث يدور عن تصريحات غير مسبوقة في دولة لا تعترف بإسرائيل ولا تقيم معها علاقات دبلوماسية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.