الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 31 كانون الثاني (يناير) 2015

تأجيل قمة (إيقاد) حول أزمة جنوب السودان وتهديدات أفريقية بفرض عقوبات

separation
increase
decrease
separation
separation

أديس أبابا 31 يناير 2015 - قالت مصادر دبلوماسية قريبة من الهيئة الحكومية للتنمية (إيقاد)، السبت، إنه تقرر تأجيل المباحثات الخاصة بأزمة جنوب السودان، إلى الأحد، وأشارت المصادر، إلى أن التأجيل يأتي لإفساح المجال لمزيد من التشاور مع مختلف أطراف الأزمة، في وقت لوح الاتحاد الأفريقي بفرض عقوبات على الأطراف المتناحرة في الدولة الوليدة.

JPEG - 16.9 كيلوبايت
النائب السابق لرئيس جنوب السودان رياك مشار

وكان مقررا أن يعقد رؤساء "إيقاد"، مساء السبت، اجتماعا لبحث أزمة جنوب السودان بحضور رؤساء كل من السودان، وكينيا، وأوغندا، وجيبوتي، والصومال، وإثيوبيا، إضافة إلى رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار.

وقالت مصادر دبلوماسية لوكالة "الأناضول"، إن القمة المؤجلة ستقدم مقترحا للتوقيع عليه من الجانبين، بعد مساندة قوية تلقتها "إيقاد" من قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي التي منحت صلاحيات واسعة لقادة (إيقاد) بتقديم حلول.

وتوقعت المصادر أن يوقع الجانبان على اتفاق اقترحته (إيقاد)، هو عبارة عن خارطة طريق لحل دائم للأزمة في جنوب السودان، وذلك قبيل اختتام القمة الأفريقية أعمالها السبت.

وتتضمن الخارطة المقترحة للتوقيع بنودا رئيسية تمثل المرحلة الانتقالية، وهي هيكلة قيادة حكومة الوحدة الوطنية التي تتولى قيادة المرحلة الانتقالية، وتكوين السلطة الرئاسية من الرئيس، النائب الأول للرئيس، والنائب الثاني لرئيس الجمهورية.

كما تنص على ان يتولى خلافة الرئيس في المرحلة الانتقالية مرشح من حزب الرئيس وليس نائبه، أما النائبان الأول والثاني فيتولى خلافة أي منهما في حالة حدوث فراغ لأي ظرف مرشح من حزب كل منهما ولا يخلف النائب الثاني، الأول.

وتشير المقترحات الى ان يكون رئيس البرلمان من المنطقة الاستوائية (وتضم الاستوائية الوسطى، وغرب الاستوائية، وشرق الاستوائية ويعرف سكان هذه الولايات الثلاث بالإستوائيين).

وأرجأت المسودة الإتفاق على صلاحيات الرئيس والنائب الأول لمشاورات لاحقة، على ان تكون عملية اتخاذ القرارات داخل الحكومة في الفترة الانتقالية 80% بالتوافق.

وقسمت المسودة السلطة بنسبة 60% للحكومة الحالية في جوبا - 30% للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة رياك مشار - 10% من نصيب المعتقلين السياسيين والأحزاب السياسية الأخرى.

واشارت الى تكوين المجلس الوطني الانتقالي (البرلمان) من 400 عضوا، حيث سيتم إبقاء الأعضاء الحاليين في البرلمان والبالغ عدده 332، ويضاف إليه 68 عضوا جددا يتم تقسيمه وفقا لاتفاق تقسيم السلطة.

وتضمنت المسودة المعروضة للتوقيع آليات تنفيذ الاتفاق وتهديدات وإنذارات للطرفين في حال فشلهما اتمام التوقيع على خارطة الطريق. ويمنح الطرفان فترة زمنية لا تتجاوز ثلاثة أيام فقط.

واختتمت قمة دول "الإيقاد" جلسة مغلقة، استغرقت نحو ساعتين، الخميس، في أديس أبابا، دون إحراز أي تقدم، بشأن أزمة جنوب السودان التي كانت محور الجلسة.

وشارك في الجلسة زعماء دول أوغندا والسودان وجيبوتي وكينيا والصومال ورئيس وزراء إثيوبيا، من دون مشاركة رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، ونائبه المقال رياك مشار.

وقال مصدر دبلوماسي، عقب القمة، إن "القادة بحثوا أزمة جنوب السودان وتم الاتفاق على عقد قمة ثانية السبت عقب ختام القمة الأفريقية".

ورجح مراسل "الأناضول" عدم التوصل إلى أي تقدم، حيث لم يتم دعوة سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار إلى الاجتماع، رغم أنهما كانا في قاعة الانتظار في الفندق للانضمام إلى الاجتماع.

ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها.

وأعلن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي، السبت، انه سيفرض عقوبات علي جميع الأطراف في جنوب السودان والذين يستمرون في تقويض اتفاق وقف الأعمال العدائية بين الجانبين.

وحث المجلس حكومة جنوب السودان والمتمردين لوضع هيكل لتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية قبل نهاية قمة الاتحاد الأفريقي.

وكان رئيس جنوب السودان سلفا كير ونائبه السابق ريك ماشار اليوم التقيا يومي الاربعاء والخميس الماضيين بأديس أبابا في محاولة لإيجاد وسيلة لإنهاء الحرب الأهلية الجارية في دولة جنوب السودان والي سد الفجوة في المفاوضات من أجل التوصل إلي حل سلمي للأزمة السياسية التي يشهدها جنوب السودان منذ شهر ديسمبر 2013.

وقال رئيس لجنة تقصي الحقائق الخاصة بجنوب السودان، ورئيس نيجيريا السابق، أوليسجون أوباسانجو، إن مجلس السلم والأمن الأفريقي، فضل إرجاء تسلم تقرير نتائج عمل لجنة تقصي الحقائق، من أجل دفع عملية السلام وتشكيل حكومة انتقالية في جوبا.

وأشار إلي أن التقرير كان من المفترض أن يقدم رسميا لمجلس السلم والأمن الأفريقي في قمته التي عقدها، الخميس، بمقر الاتحاد.وأضاف أنه يأمل أن تتوج جهود الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا ’الإيجاد’ في دفع عملية السلام وتشكيل الحكومة الانتقالية.

واندلع القتال في ديسمبر عام 2013 بين القوات الحكومية والقوات الموالية لنائب الرئيس السابق مشار، ثم وقع الجانبان على عدة اتفاقات سلام تمت برعاية حكومات الدول الجارة، غير أن أي منها لم يوقف الحرب في البلد الغني بالبترول.

وتسببت أعمال العنف في اشتباكات دامية بين قبائل الدينكا التي تدعم كير ضد النوير التي تدعم مشار، وارتكبت فظائع جسيمة من قبل الجانبين، بما في ذلك قتل المرضي المسنين في عنابر المستشفيات وكذلك ذبح مئات المدنيين في العاصمة جوبا في ديسمبر الماضي، وفقا لما أعلنته جماعات حقوق الإنسان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الديمقراطية و مكانة الجيش : الحالة السودانية 2019-07-15 07:03:34 عبدالوهاب الأفندي على الرغم من المحاذير المشروعة تجاه الاتفاق الذي يوشك أن يرى النور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، إلا أن وضعه موضع التنفيذ هو الخيار الأفضل للسودان، في وجود حاجة ملحة (...)

الثورة مستمرة: هل تجاوز المحتوى حدود العبارة؟ 2019-07-15 06:34:03 مجدي الجزولي تنعقد وتنفض جلسات التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير وبينهما وسيط عن الحكومة الإثيوبية وآخر عن الاتحاد الافريقي. تناقلت الأخبار أكثر من عقدة تحول دون الوصول إلى اتفاق بين الطرفين، الاتفاق الذي ظل (...)

اتفاق أم لا اتفاق 2019-07-14 18:46:32 بقلم : محمد عتيق مظاهر الرعب التي تطغى على تصرفات المجلس العسكري وصلت ذروتها أمس في محاولته إقحام بنود جديدة على اتفاقه مع ق.ح.ت ليسيطر بموجبها على الهيئة القضائية وليصبغ على أعضائه حصانةً مطلقةً من أية مساءلات جنائية !! (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.