الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 27 آب (أغسطس) 2017

اتفاق سوداني ـ ليبي في الخرطوم على تعزيز التعاون وتأمين الحدود

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 أغسطس 2017 ـ اتفقت الخرطوم وطرابلس، الأحد، على تعزيز التعاون المشترك بينهما في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية، والعمل على تأمين الحدود المشتركة وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.

JPEG - 59.1 كيلوبايت
البشير ورئيس الحكومة الليبية يدليان بتصريحات عقب محادثات مشتركة ..الأحد 27 أغسطس 2017 (سونا)

ويدعم السودان حكومة الوفاق الوطني في ليبيا ويؤكد ضرورة أن يدعم المجتمع الدولي الحكومة الليبية الشرعية، وأعلنت الخرطوم أنها معنية بالدرجة الأولى بإعادة السلام والاستقرار في ليبيا كدولة جوار.

وأجرى الرئيس السوداني، عمر البشير، يوم الأحد، بالخرطوم مباحثات مشتركة مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، حول القضايا المشتركة بين البلدين.

وأكد البشير في مؤتمر صحفي مشترك في ختام المباحثات دعم السودان لتحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا، لجهة أن البلدين تجمعهما روابط تاريخية وثقافية وعرقية فضلا عن الدينية المشتركة.

وأعتبر الرئيس السوداني زيارة السراج للخرطوم "بداية إنطلاقة جديده في العلاقات بين الخرطوم وطرابلس"، مؤكداً أن بلاده ليس لديها أي اجنده سياسية تجاه طرابلس.

وأكد أن السودان يسعى لتحقيق السلام والوحدة والأمن في الساحة الليبية بين مكوناتها المختلفة، وزاد "هو ما نعمل له ونسعى له بعيدا عن الأجندة الخاصة وأن مصلحة شعب ليبيا بالنسبة لنا اولا وثانيا وأخيرا".

وقال البشير إن السودان "يتطلع إلى أن تصل المكونات من الأشقاء فى ليبيا وبمساندة ودعم دول الجوار الليبي في أن يتحقق الاستقرار وجمع الصف والوحده الليبية".

وأوضح أن بلاده تتأثر بالأوضاع فى ليبيا، قائلا إن "ما يحدث من عدم الاستقرار الأمني ينعكس سلبا على السودان خاصة فى جبهات حدوده المشتركة مع ليبيا، من خلال التكلفة العالية في مكافحة تجارة البشر والهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة".

وتشكو ليبيا من استقبال أراضيها المهاجرين غير الشرعيين الذين يأتون عبر الحدود السودانية، بينما تشكو الخرطوم من نشاط الحركات المتمردة في دارفور على الحدود مع ليبيا.

واقترح السودان في مايو الماضي إنشاء قوات مشتركة لمراقبة الحدود بين السودان وليبيا، لمحاربة جماعة (بوكو حرام) والحد من تحركا المتمردين في دارفور.

وأكد وجود جهات تستغل حالة عدم الاستقرار في الساحة الليبية للقيام بجرائم الحدود بعد أن تضع السودان أحد المعابر الجريمة، إضافة إلى الأضرار المتمثلة في وجود بعض "المرتزقة والمقاتلين" في ليبيا. وزاد "هذا يشكل تهديد مباشر على السودان".

وكان السودان وليبيا نشرا في نوفمبر من العام 2013، قوات مشتركة لتأمين الحدود، وإيقاف تسلل المهاجرين غير الشرعيين ومكافحة الإرهاب وتأمين القوافل التجارية، انفاذا لبروتوكول عسكري وقعته قياديتي البلدين قبلها بأكثر من عامين.

من جهته شدد رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، أن الغرض من زيارته إجراء مشاورات مع الدول الصديقة والشقيقة لبلاده.

وقال إنه أجرى مباحثات مع البشير حول تطورات الأوضاع فى بلاده سياسياً واقتصادياً وأمنياً، ووضع البشير في الصورة حيال التحديات الكبرى التي تواجه ليبيا.

وأكد بحث الأزمة الراهنة في ليبيا وكيفية تحقيق مصالح وطنية تنتهي حالة الانقسام وتوحد المؤسسات الليبية وصولاً لإنتخابات رئاسية وتشريعية وبرلمانية تعيد للبلاد السلام والاستقرار.

وأشار المسؤول الليبي إلى أن لقائه بالبشير تطرق لأهمية العمل المشترك من أجل تأمين الحدود المشتركة من خلال تفعيل الاتفاقيات الأمنية على وجه الخصوص، بجانب دفع العلاقات في المجالات الأخرى المختلفة اقتصاديا وسياسيا.

وقال إن السودان يعد اهم دول الجوار الليبي وهو بمثابة العمق الاستراتيجي، موضحا أن الفترة الماضية مرت البلدين بحالة من المد والجزر غير أن العلاقات الشعبية لم تتأثر بالتقلبات السياسية.

وأضاف "سنعمل على الاستفادة من اخطاء الماضي وبناء علاقات قوية واستراتيجية لحاضر ومستقبل علاقات البلدين".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الإنتقـال السلـس من الكـفاح المسلـح الى السلمى 2018-05-19 16:40:20 ياسر عرمان يبقى الكفاح المسلح مهما طال وقته مرحلة مؤقتة وآلية ذات هدف ووقت معلوم تابعة للمنظمة السياسية المعنية، فحتى الحركات التى وصلت الى السلطة عن طريقه تحولت أجنحتها العسكرية الى جيوش نظامية، وإن احتفظت بطبيعتها (...)

أُولى الجثث في حرب الإسلاميين الجديدة 2018-05-19 02:42:13 كتبت : سلمى التجاني أمس الخميس طفت أولى جثث الإسلاميين ، في حربهم البينية الأخيرة على المال ، فقد أُخطِرت أسرة عكاشة محمد أحمد بأنه فارق الحياة ، في ظروف غامضة ، بداخل معتقلات جهاز الأمن . عكاشة من كوادر الإسلاميين ، وأحد (...)

‏‎قضية نورة وأجندة النشطاء 2018-05-18 00:56:17 مصطفى عبد العزيز البطل ‏‎لست معنياً بالقضية الجنائية وتداعياتها القانونية فهي بين يدي السلطة القضائية تتحرّى في أمرها قيمة العدل وفق مقتضى القانون. وإنما يعنيني هنا المنهج الذي يتبعه بعض النشطاء من مناصرى هذه الشابة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.