الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 12 حزيران (يونيو) 2011

احمد هارون : الحلو وعرمان مطلوبان للعدالة و الحركة تتهم الجيش السودانى بتصفية ناشطيها

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 11 يونيو 2011 -
اعلن والي جنوب كردفان، أحمد هارون انتهاء الشراكة مع الحركة الشعبية واتهم نائبه السابق رئيس الحركة الشعبية فى الولاية ، عبد العزيز الحلو بقيادة تمرد على السلطات وشدد على ان الرجل بات مطلوبا للعدالة وسيحاسب على نحو عسير .

ودمغ هارون الذى تحدث لبرنامج مؤتمر اذاعى الجمعة القيادى فى الحركة ياسر عرمان بالتورط فى تصعيد الاحداث ووصفه بـ"المتمرد" .وتوعده بالمحاكمة، وقال : (كل الخيارات مطروحة أمامنا) ضد عرمان ومجموعته، ولن يمر دون حسابٍ (وحسابٍ حاسمٍ وعسيرٍ) .

لكن الحركة الشعبية بجنوب كردفان اتهمت الجيش السوداني بتصفية ناشطي الحركة الشعبية ومناصريها فى الولاية . وقال مستشار رئيس الحركة الشعبية بجنوب كردفان ، قمر دلمان فى اتصال هاتفى مع (سودان تربيون) من جوبا ان 75 ألف مواطن نزحوا نتيجة لهجمات الجيش السودانى من مناطق كادوقلي والدلنج و أغلبهم من النساء والأطفال ، وأن أوضاعهم الإنسانية حرجة.

وأكد دلمان أن المنظمات الحقوقية تعمل الآن في إعداد ملف توثيقي لما وصفه بالجرائم التي أرتكبت خلال اليومين الماضيين تَوطئةً لتقديمها إلى المحكمة الدولية .

واتهم دلمان القوات المصرية التابعة للأمم المتحدة والموجودة في المنطقة باغتصاب 6 نساء. وقال ان الاغتصاب تم بعد احتماء المدنيين بمقر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة .

وأكّدَ هارون -الذى يواجه تهما من المحكمة الجنائية الدولية بالتورط فى مجازر بدارفور - أن عبد العزيز الحلو (تمرّد على الحاكم وخرج عن القانون ومطلوب للعدالة)، واردف: نُحمِّل ياسر عرمان ومجموعته اليسارية المسؤولية بالدرجة الأولى لكل الأحداث التي جرت وتجرى بالولاية منذ لحظة وصوله إليها وتغييره لخطاب الحركة الإعلامي (180) درجة، وتحريضه للحلو بتنفيذ مخطط ضرب منزل الوالي وبعض الثكنات العسكرية للجيش والشرطة والقوات المشتركة وبعض المواقع الإستراتيجية في الولاية. وقال: (حصلنا على خرط ووثائق في منزل عبد العزيز الحلو برسوم وألوان حمراء تشير للمواقع المذكورة لضربها) ما يؤكد أن لديه (نية مبيتة ومنظمة ومدروسة).

وأكّد هارون أنّ ما يحدث نتاج لموقف إتخذته القيادة المحلية للحركة في الولاية برئاسة عبد العزيز الحلو للثأر من الهزيمة التي تلقاها في الإنتخابات الأخيرة، وقال: (كانوا مبرمجين نفسهم يكسبوها بأي طريقة)، وأضاف: عبد العزيز الحلو تمرد على الحركة والإتفاقية ومطلوب للعدالة للتسبب بقتل المواطنين والأفراد العسكريين وتدمير المنشآت العامة والحنث والخيانة للقسم الدستوري الذي أدّاه نائباً للوالي ووزيراً للحكم المحلي ، بإعتباره كان جزءاً من حكومة تسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة بعد الإنتخابات .

وأضاف أن سقوطه في الإنتخابات لا يعفيه من المساءلة، وزاد : هو مَطلوبٌ وسينال جزاءه الرادع، والقوات المسلحة ستبذل جُهداً حَثيثاً لتطاله يدها الطاهرة، وقال ان الحلو (هائمٌ على وجهه في المناطق الجنوبية لجبال كادوقلي)، وأكد أن ذلك لن يستمر طويلاً وسيتحمّل مسؤولية كاملة وسيحاسب حساباً عسيراً وستناله يد الحق، لأنه أظهر خلاف ما يبطن طيلة الفترة الماضية.

وأكد هارون أن الوضع الآن تجاوز الأعمال العدائية وانتقل لعملٍ منظّمٍ واتخذ طابع العمليات القتالية ضد القوات المسلحة والمدنيين في (الدلنج، دلامي، هيبات، كاودا، البرام وجلد)، وأوضح أنها مناطق شهدت أعمالاً عدائيةً نفذها الجيش الشعبي .

وقال إنه وبفضل كفاءة القوات المسلحة تمّت السيطرة وإحتواء ووقف كل العمليات القتالية، وأوضح هارون (لا أرى ما يبشر بفرص للحوار)، متسائلا: (نتحاور حول ماذا)، وأضاف أن الحلو أطلق (طلقة) قاتلة في الشراكة بين الوطني والحركة في الولاية، وأن ما يحدث الآن ليس شراكة وإنما قتال، واستدرك يقول : إننا مُلتزمون بالإتفاقية والحوار والتواصل مع كل القوى المحبة والطالبة للسلام، وأضاف: سنعمل على إحتواء الأمر بالوسائل المناسبة.

وأقر هارون بعملية الإغتيالات التي حدثت ضد منسوبي حزبه، وإطلاق نار مكثف تجاه منزله ونزوح أعداد كبيرة من المواطنين للجهة الشمالية من كادوقلي لتفاقم الأوضاع بالمناطق الجنوبية ، وقتل وذبح أفراد من القوات المشتركة (بدم بارد) ومهندسين وعمال لشركات الطرق .

و نَفَى هارون تعرض موكبه لإطلاق النار، وقال: (فيما يلينا تعاملنا مع نظرائنا بشرف خصومة عالي جداً)، حيث قمت شخصياً بإيواء قائد ثاني القوات المشتركة من جانب الحركة في منزلي مع مدير مكتبه وسائقه الخاص، لأنه عمل بإخلاص لعملية السلام وكان يؤدي واجبه ضمن لجنة أمن الولاية لأننا ملتزمون شرعاً وديناً بألاّ ننال بأذى ولا نغدر بأعدائنا من الخلف، وأوضح هارون ان (80%) من قطاع الولاية لم يتأثر بالعمليات القتالية .

وقال قمر دلمان مستشار رئيس الحركة بالولاية في تصريحات أمس ، إن الجيش الشعبي سيطر على ثلاث مناطق بالولاية ، وسخرت من صحف الخرطوم وأكدت وجود القائد عبد العزيز الحلو ومساعديه كافة بالولاية للدفاع عن مكتسبات الإتفاقية وحقوق المواطنين .

واعلن ان الجيش الشعبي في جنوب كردفان اسقط طائرة انتونوف في منطقة كاودا واخرى ميج 23 في منطقة جلد في امس الاول الجمعة واوضح ان هذه الطائرات كانت تحلق على ارتفاع منخفض مما يسر لمدفعية الحركة الشعبية إصابتها. بالمقابل تحدث عن هدوء في العملياتالعسكرية اليوم السبت.

و اتهم دلمان حزب المؤتمر الوطني الحاكم بنشر مليشيات في مناطق بابنوسة والمجلد وقال ان مكاتب الحركة هناك تم الاعتداء عليها ونهب الموجودات بها .

واضاف ان الخرطوم حاولت تجنيد القبائل العربية في المنطقة على نمط ما يدور في دارفور واستخدامهم ضد ابناء النوبة إلا أن القبائل العربية رفضت هذا المخطط الأمر الذي دفع بها إلى إحضارمليشيات من خارج جنوب كردفان .

ونفى قمر الاتهامات بان ابناء النوبة قد صعّدوا اعمال العنف في المنطقة بعد وضع الجيش السوداني يده على منطقة ابيي في الشهر الماضي كما انه نفى دعم حكومة الجنوب لهم. وقال ان الحكومة السودانية التي مع انفصال الجنوب تريد التملص من اتفاقية السلام والترتيبات الأمنية الخاصة بالمنطقة وهي التي بادرت بالعدائيات ضد الجيش الشعبي في جنوب كردفان .

ومضى قائلا انهم الان يريدون اجراء تغير شامل في السودان و تغيير النظام وان القضية لم تعد قضية جنوب كردفان فقط انما السودان باجمعه.

وبعد سؤاله عما اذا كان اجتماع اديس ابابا المزمع عقده غدا سيعمل على تهدئة الاوضاع في المنطقة قال ان الأمر الان تجاوز مشكلة عدم تطبيق الترتيبات الامنية واضاف ان على النظام اعلان النتائج الحقيقية للانتخابات واعلان فوز الحلو الفائز الحقيقي وأضاف انهم يطالبون بترتيبات امنية جديدة تستمر بموجبها الحركة في حمل السلاح حتى قيام المشورة الشعبية وقيام المركز بتنفيذ كل الاتفاقات ونتائج المشورة الشعبية .

وفي الاثناء أُغلِقَ مطار كادوقلي في وجه الملاحة الجوية ، ما أجبر إحدى المروحيات التابعة للأمم المتحدة على الهبوط اضطرارياً خارج المطار .

و قدر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنيف ، فرار ما يصل إلى (40) ألف نازح من كادوقلي هرباً من القتال، بينما قدّرت تقارير صحَفية سقوط (40) ما بين قتيل وجريح في أحداث الولاية.

وكشفت مصادر أن الحركة اغتالت تاو كنجيلا وزير الموارد المائية بجنوب كردفان ورئيس لجنة امن الولاية الذي عمل ايضا كوكيل للجنة تأمين الإنتخابات التكميلية بالولاية، ورجحت أن سبب تصفيته أنه كان نزيهاً ومحايداً. فيما ذكرت أنه سمعت اصوات اطلاق نار في احياء كادوقلي مساء أمس.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.