الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 29 آب (أغسطس) 2016

اضاءات على مسيرة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ..(2)

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : أحمد كرموش

على خلفية العودة المرتقبة وبعيدا عن الخصومات السياسية والخلافات المذهبية نود في هذه الحلقات أن نسلط الضوء في لمحات وشذرات على مسيرة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني حفظه الله ...

اتفاقية القاهرة وما بعدها ..

نصت اتفاقية القاهرة التي تم التوقيع عليها بين الحكومة والتجمع الوطني الديمقراطي في 20 يونيو 2005م على : ( التحول الديموقراطي، والانتخابات، والقضايا الدستورية، والحكم اللامركزي، والعمل المشترك من اجل الحفاظ على وحدة البلاد الطوعية، وقومية الخدمة المدنية، وقومية القوات المسلحة والقوات النظامية الاخرى وجهاز الامن، ورفع المظالم، ورفع الضرر، ومعالجة اوضاع كافة تنظيمات التجمع الوطني ).

وبناء على ذلك شارك التجمع في السلطة مشاركة رمزية، سواء كان ذلك على المستوى التشريعي أو المستوى التنفيذي، ولكن سرعان ما تنصلت حكومة المؤتمر الوطني عن بنود الاتفاق الاساسية، بل وتجاهلته تماما إلى الدرجة التي لم تعد تذكره في خطاباتها الرسمية حينما تذكر الاتفاقيات الأخرى نيفاشا والشرق وغيره .

في ابريل 2010م كانت الانتخابات العامة، وعلى الرغم من تجربة التجمع مع حكومة المؤتمر الوطني وعزوف ألاحزاب الاخرى عن المشاركة في هذه الانتخابات إلا أن الحزب قرر دخولها بقوة لاختبار مصداقية النظام، فكان أن خاض الانتخابات بكل كوادره وجماهيره بصورة ارعبت المؤتمر الوطني وعرفته حجمه ومقداره، على الرغم من ان المؤتمر الوطني سخر كل امكانيات الدولة لصالحه، وكانت النتيجة ان تم تزوير الانتخابات بصورة فاضحة يندي لها الجبين ، وقال مولانا مقولته المشهورة : ( أين ذهبت اصوات الجماهير التي استقبلتنا ؟! هل شالها القاش ؟! ) .

ثم كانت مسالة المشاركة في الحكومة والتي انقسم فيها الحزب إلى قسمين ، ودار صراع عنيف حول هذا الامر، انحاز فيه مولانا في اللحظات الاخيرة لصالح المشاركة، على الرغم من ان اغلبية جماهير الحزب كانت تقف ضد هذه المشاركة، الامر الذي اصابها بخيبة أمل كبيرة .

ومما يحفظ لمولانا في هذا المقام انه قدر الموقف، فلم يقم يفصل احد أو الاساءة إلى أحد، بل علق على ذلك يقوله : ( هذا حزب الرأي والرأي الآخر ) وحافظ على علاقته مع جميع الاطراف بصورة دلت على حكمته وحنكته ورحابة صدره .

خلال هذه المشاركة حاول مولانا كعادته أن يقدم شيئا على مستوى العلاقات الخارجية، لاسيما في المحيط العربي ليقلل من تداعبات الحصارالاقتصادي المفروض، ولكن المؤتمر الوطني ذو التوجه الاحادي المعروف لم يشأ أن يفعل مولانا شيئا من ذلك، وظل ممسكا بهذا الملف إلى أن تفاقمت الأزمة الاقتصادية وقرر النظام زيادة المواد البترولية والسلع الغذائية الاخرى، فقام مولانا بتشكيل لجنة من كبار العلماء وأهل الخبرة والاختصاص، قامت هذه اللجنة بوضع برنامج اقتصادي متكامل لمعالجة الأزمة وتقديم المقترحات البديلة، وعند الفراغ طلب منها مولانا تسليم ذلك لرئاسة الجمهورية ووزير المالية، إلا أنه تم التجاهل التام لهذه المجهودات، وكانت قرارات المؤتمر الوطني بالزيادات جاهزة تم الاعلان عنها عقب ذلك مباشرة، فكان ان سافر مولانا مغاضبا الى لندن سفرته التي لم يعد منه حتى الان، وقامت بعد ذلك انتفاضة سبتمبر 2013م التي رفضت هذه القرارات وهذه الزيادات والتي قتل فيها مئات الشباب والشابات بصورة افتقرت إلى أبسط درجات الرافة والإنسانية .
نواصل ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ثم نعم لعودة الامام 2018-10-22 00:54:28 بقلم : محمد عتيق ‏أصبحت مشاعر الشك والتوجس هي التي تتقدم اغلب ردود أفعالنا عند كل قول أو حراك جديد على الصعيد العام ، ولا غرو فالازمة الوطنية في ذروة شمولها ‏وتضييقها الخناق ‏على رقاب البلاد والعباد ترفع درجات التوتر (...)

صلاح قوش في باريس... ما الجديد؟ 2018-10-20 21:51:41 بقلم : رشيد سعيد متابعة مثل هذا النوع من الزيارات التي يقوم بها قادة الأجهزة الأمنية و الاستخبارية للدول الأخرى تواجهها الكثير من المصاعب بسبب السرية التي تضرب من حولها. هذه التعقيدات تبدأ بتأكيد قيام الزيارة من عدمه و (...)

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (5) 2018-10-20 17:13:59 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk المهدي والترابي.. إنَّ الذي بينهما وداً مهما يكن من شيء، فلعلَّ الصَّادق كان قد أخفق باكراً في قراءة نوازع الدكتور الترابي؛ ذلكم الشاب الباريسي العائد توَّاً من فرنسا، (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.