الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 3 حزيران (يونيو) 2016

الأمم المتحدة: تزايد أعداد الفارين من جبال النوبة إلى جنوب السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 3 يونيو 2016 ـ كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الجمعة، عن تزايد الفارين من القتال في جبال النوبة بولاية جنوب كردفان السودانية إلى معسكرات اللجوء بجنوب السودان، مشيرة إلى شهر مايو شهد وصول 3 ألاف لاجئ معظمهم من هيبان والبرام.

JPEG - 39.4 كيلوبايت
لاجئون سودانيون في معسكر بييدا في لاية الوحدة بجنوب السودان

وكثف سلاح الجو السوداني خلال مايو الماضي قصفه على هيبان ومناطق أخرى في جبال النوبة، حيث تقاتل الحكومة السودانية متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، منذ يونيو 2011.

وقال المتحدث باسم المفوضية أدريان ادواردز في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بجنيف، يوم الجمعة، إن نهاية الأسبوع الحالي تصادف الذكرى الخامسة للنزاع في ولاية جنوب كردفان، وما زال الناس يفرون من المنطقة ليعبروا إلى جنوب السودان المجاور.

وأكد ادواردز وصول أكثر من 7500 لاجئ من جنوب كردفان إلى معبر "بييدا" بولاية الوحدة في جنوب السودان منذ مطلع العام 2016، وصل 3 ألاف منهم خلال شهر مايو لوحده، متوقعا وصول ألاف اللاجئين في الأسابيع القادمة.

ونوه المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن المنطقة كانت تضم قبل موجة اللجوء الحالية 70 ألف لاجئ.

وأوضح أن أغلب الفارين الجدد هم من هيبان وأم دورين والبرام، وهي مناطق شهدت تصاعدا في العمليات العسكرية بين القوات الحكومية وقوات الحركة الشعبية، بما في ذلك العمليات البرية والقصف الجوي.

وروى عن فارين أنهم وصلوا مخيمات اللجوء في جنوب السودان عبر الشاحنات والبعض الآخر سيرا على الأقدام أو الدراجات النارية في رحلة تصل إلى 7 أيام، وعزوا مغادرتهم إلى نقص الغذاء وعدم قدرة الأطفال على الذهاب للمدارس، خاصة في وحول "أم دورين".

ويقول اللاجئون الذين وصلوا هذا الأسبوع ـ طبقا لادواردز ـ إن الصراع تحول مؤخرا إلى الجزء الشمالي الشرقي من ولاية جنوب كردفان، مع وجود أشخاص محاصرين في مناطق النزاع لا يستطيعون الهرب.

وأشار المتحدث باسم المفوضية إلى أن ما يقرب من 90% من الوافدين الجدد هم من النساء والأطفال، وهناك طفل واحد من كل عشرة أطفال بدون عائلته، يجري جمع شملهم مع أسرهم أو وضعهم في الحضانة.

وتقدم المفوضية وشركاؤها في مركز العبور "بييدا" المساعدة للفارين، المتمثلة في وجبة ساخنة والمياه والتطعيم ضد الحصبة ومكانا للراحة، تمهيدا لنقلهم بالحافلات إلى مخيم "اجونق توك" المشيد منذ العام 2013 ليزودوا هناك بالأغطية البلاستيكية وأعمدة بناء منزل مؤقت وأواني الطبخ والمقالي والناموسيات والبطانيات وفرش النوم والطعام.

وذكر ادواردز أن المفوضية والشركاء يعملون على توسعة البنية التحتية في المخيم لتلبية احتياجات الأعداد المتزايدة من اللاجئين، حيث كان العدد يقترب من 41 ألف لاجئ، لكنه وصل الآن إلى 46 ألف لاجئ.

وأكد انخفاض المياه المتاحة من 19 لترا للفرد إلى 16 لترا في اليوم، واكتظاظ المدارس حيث يتقاسم أكثر من 100 طالب وطالبة نفس الصف، منبها إلى أن المفوضبة في جنوب السودان تمول 17% من عملية مساعدة اللاجئين السودانيين، ما يعني أن هذه الخدمات مهددة لا محالة.

وأشار إلى تشييد مخيم جديد في "بامير"، نحو 50 كلم إلى الجنوب من الحدود، لاستقبال الوافدين واللاجئين الجدد الذين كانوا يعيشون في "بييد" على مدى السنوات الخمس الماضية.

وأفاد ادواردز أنه ومنذ بداية الحرب في جبال النوبة في عام 2011، فر ما يقرب من 250 ألف لاجئ سوداني إلى جنوب السودان، معظمهم الآن في ولايتي في الوحدة وأعالي النيل، وزاد "هناك حاجة إلى حل للصراع ووضع حد للمعاناة أكثر من أي وقت مضى.. جنوب السودان هو في حد ذاته يضم نحو 1.7 مليون نازح داخليا".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.