الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 19 أيلول (سبتمبر) 2017

الأمم المتحدة تحذر من نقص حاد في تمويل الخطط الإنسانية بالسودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 19 سبتمبر 2017 ـ قالت الأمم المتحدة إن خطة الاستجابة الإنسانية في السودان للعام 2017 تواجه نقصا حادا في التمويل يجعل وضع ملايين الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية على المحك.

JPEG - 17.1 كيلوبايت
الممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في السودان مارتا رويداس في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الأربعاء 17 أغسطس 2016

وحثت المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان مارتا رويدس على زيادة التمويل لضمان حصول المحتاجين على المساعدات المنقذة للحياة التي يحتاجون إليها على وجه السرعة.

وأعربت في تصريح صحفي، يوم الثلاثاء، عن شكرها للمانحين على "كرمهم المتواصل تجاه المحتاجين في السودان".

وبحسب التصريح فإن خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2017 للسودان أطلقت نداءً للحصول على مبلغ 804 مليون دولار، تحصلت منها حتى الآن 304 ملايين دولار تقريباً، أي 38% من جملة التمويل المطلوب.

وقالت رويدس "إن انخفاض مستوى التمويل سيكون له تأثير فوري على حياة الآلاف من الأشخاص الذين نقوم بخدمتهم".

وأشارت إلى أن الفجوة البالغة حوالي 3 ملايين دولار في التمويل الصحي في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، والولايات الشرقية أدت إلى إغلاق 49 مرفقاً صحياً في عام 2017.

وتابعت قائلة "إن حالات الإغلاق هذه قد أدت إلى عدم حصول نحو 637,000 شخص على الخدمات الأساسية للرعاية الصحية الأولية".

وحذرت من أن دائرة الأمم المتحدة لخدمات النقل الجوي للمساعدات الإنسانية لن تكون قادرة بمستويات التمويل الحالية إلا على مواصلة العمليات حتى نوفمبر، ما يجعل خدمات النقل الجوي للمساعدات في مستوى منخفض من النشاط بدرجة كبيرة، وبدون إمكانية للتوسع ويحول دون سفر العاملين الإنسانيين إلى مواقع في العمق الميداني لتقديم المساعدات المطلوبة.

وأكدت مارتا رويدس أن وجود المنظمات غير الحكومية الدولية في بعض المناطق ـ بما فيها دارفور ـ آخذ في التناقص بسبب نقص التمويل.

وأوضحت أن العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية ستسلم إدارة مرافق صحية إلى وزارات الصحة في الولايات، التي لديها أيضاً تمويلاً وموارداً محدودة للحفاظ على استمرارية الخدمات برغم أن حكومة السودان تستثمر بشكل متزايد في القطاع الصحي.

وأشارت مارتا إلى أن السودان يواجه حالياً تفشياً كبيراً للإسهال المائي الحاد الذي استمر لمدة عام كامل، وأضافت "إذا استمر انتشار المرض، يمكن توقع حدوث 40,000 حالة أخرى من حالات الإسهال المائي الحاد في غضون مدة تتراوح بين 5 و8 أشهر، أي أكثر من ضعف عدد الحالات الحالية".

وأفادت أن نقص التمويل يؤثر أيضاً على آلاف النازحين، وغيرهم من الأطفال السودانيين الأكثر عرضة للمخاطر، حيث أن ما لا يقل عن 60% من 1.6 مليون شخص الذين يعيشون في معسكرات بدارفور هم من الأطفال.

وأبانت أن تمويل الاستجابة للاجئين من دولة جنوب السودان منخفض أيضاً حيث يقف حاليا عند 22% من المبلغ المطلوب، قائلة "من دون الدعم المتواصل من المانحين لن تتمكن آلاف العائلات اللاجئة من الحصول على المآوي وسيحرم الأطفال اللاجئين من التعليم"، وزادت "حوالي 65% من اللاجئين من دولة جنوب السودان هم من الأطفال، وحوالي 60% من أولئك الأطفال غير ملتحقين بالمدارس".

ووصل نحو 460,000 لاجئ من دولة جنوب السودان إلى السودان للحصول على المأوى، والمساعدات منذ ديسمبر 2013. ويشمل ذلك حوالي 182,000 من اللاجئين الذين وصلوا خلال العام الحالي.

وتمكنت وكالات الأمم المتحدة وشركاؤها حتى الآن من تقديم المساعدات إلى حوالي 3.3 مليون شخص في شتى أنحاء السودان شملت الغذاء، الماء، الصحة، التغذية والتعليم وغير ذلك من المساعدات في عام 2017. ويخطط شركاء خطة الاستجابة الإنسانية لتقديم المساعدات إلى 4 ملايين شخص في السودان في العام الجاري.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.