الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 18 أيلول (سبتمبر) 2017

الأمم المتحدة .. خصمٌ وحَكَم !

separation
increase
decrease
separation
separation

كتبت : سلمى التجاني

في الثلاثين من أغسطس الماضي صدر تقرير الأمين العام لمجلس الأمن الدولي عن العملية المختلطة للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بدارفور ( يوناميد ) عملاً بمتطلبات قرار مجلس الأمن (٢٣٦٣) الصادر بتأريخ ٢٩/٦/٢٠١٧ والقاضي بتقليص القوات ، وتقديم تقريراً كل شهرين عن سير تتفيذ القرار .

جاء التقرير وكأنه مكتوبٌ بقلم الحكومة خاصةً فيما يتعلق بوضع الجماعات المقاتلة بدارفور ؛
فقد تحدث عن تشتتها وإستمرار تشظيها وإنضمام بعضها للحكومة .

كذلك تناول معارك عين سرو ووادي هور وشرق الجبل التي حدثت بين قوات الحكومة وحركة تحرير السودان مناوي والمجلس اللنتقالي لتحرير السوان في أواخر مايو الماضي ، فتحدث عنها بعين الراصد المنحاز ، فبرغم أن الحكومة لم تسمح لقوات اليوناميد الوصول لمنطقة عين سرو إلا بعد أسبوع من الأحداث ، لكن جاء التقرير ليؤكد مقتل (١١) من قوات حركة التحرير ، وإصابة ثلاثة أفراد من قوات الأمن السوداني بجروحٍ طفيفة ، برغم أن تقارير شهود العيان قد أكدت إستقبال مستشفى نيالا لأعدادٍ كبيرة من القتلى والجرحى من قوات الحكومة ، وكأن التقرير أراد أن يقول بأن الوضع على ميادين القتال تحت السيطرة وأن الحكومة قادرة على حسم المعارك هناك دون أن تتكبد خسائر تذكر .

تبنَّى تقرير الأمين العام لمجلس الأمن الرواية الحكومية التي تقول أن قوات حركتي التحرير هي التي بدأت بمهاجمة قوات الحكومة ، فورد في البند الثاني منه ( وقعت إشتباكات متفرقة بين حكومة السودان والحركات المتمردة في دارفور التي شنَّت غارات في أواخر آيار/مايو في شمال دارفور ) برغم التأكيدات الرسمية الصادرة عن حركة تحرير السودان والتي توضح أن قواتها كانت في طريقها للتمركز في مواقعها بشمال دارفور . لم يلتفت مجلس الأمن لتضمين هذه الرواية في تقريره رغم بعده عن مكان الحدث ، وصعوبة استبعاد الرواية ، فمنطق الأشياء يقول أن القوات التي تحاول الوصول لمواقعها تتفادى الدخول في معارك بمنتصف منطقة مكشوفة .

أهمل التقرير ، بالتالي ، الإشارة إلى أن هذه المعارك خرق لوقف إطلاق النار من جانب الحكومة ، وذلك باشتباكها مع قوات التحرير وهي في طريقها لإعادة الإرتكاز بمناطقها ، كذلك أغفل الحديث عن أعداد الأسرى من المجموعات المقاتلة وسوء المعاملة التي قُوبلوا بها من قوات الحكومة ، برغم توفر توثيق على وسائل التواصل الإجتماعي يوضح هذا الإنتهاك لحقوق الأسرى وفقاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وقوانين الأمم المتحدة نفسها .

وُصِفت عملية السلام بدارفور وتنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في التقرير بالمتواضعة ، ( وقد تفاقم الوضع بسبب رفض الحركات غير الموقعة على وثيقة الدوحة الإلتزام باستئناف المحادثات ) كما ورد نصاً بالتقرير ، وهنا لم تُناقَش وثيقة الدوحة بوصفها وثيقة خلافية بين الحكومة والحركات غير الموقعة ، لكنها جاءت وفقاً للتقرير كإتفاق واجب على الحركات التوقيع عليه ، دون الحديث عن تنازلات من الطرفين ، الحكومة والحركات ، يجب التفاوض حولها ليصبح الإتفاق مرضٍ للطرفين ، فقد تغافل التقرير عن عمد ، تعنت الحكومة في فتح إتفاق الدوحة وتعاملها معه كنصٍ مقدس غير قابل للتعديل .

في يناير الماضي صدر تقرير خبراء الأمم المتحدة بعنوان ( Sudan’s Darfur conflict now limited to 1 area ) ، ليؤكد خلو دارفور من ( التمرد ) إلا في منطقةٍ واحدة ، ليأت الواقع مكذباً ما ذهب إليه تقرير الخبراء ، وذلك عندما إندلعت معارك آواخر مايو الماضي بمناطق متفرقة من دارفور .
وكنت قد ذكرتُ في مقالٍ سابقٍ بتاريخ ١٩/٦/٢٠١٧ عن مفوضات أتلانتا التي كان من المقرر عقدها في السادس من يوليو الماضي بدعوة من مركز كارتر للسلام أوردتُ الآتي (
قدم فريق خبراء الأمم المتحدة بليبيا تقريراً لمجلس الأمن في الاول من هذا الشهر عن مشاركة مرتزقة من السودان وتشاد في الصراع الليبي ، وقال التقرير الذي أورد اسماء قادة عسكريين من حركتي تحرير السودان - مناوي والعدل والمساواة السودانية ، ان التدخل الأجنبي في ليبيا اخذ شكلا مباشراً بازدياد وجود مرتزقة من السودان وشاد يتمركز نشاطهم في مناطق النفط ، وان وجودهم يعتبر تهديداً مباشراً للأمن والاستقرار الاقتصادي بليبيا ، ويشتمل نشاطهم على اعمال اجرامية تتعلق بالاتجار بالبشر والمخدرات . وذكر تقرير الخبراء أن الحكومة السودانية عبرت عن قلقها من أن وجود هذه المجموعات في ليبيا سيقوض جهود السلام بدارفور ) . وهنا تتوافق تقارير خبراء الأمم المتحدة وتقرير مجلس الأمن الدولي أحد مؤسسات الأمم المتحدة عن مهمة اليوناميد مع الإرادة الأمريكية في التمهيد لخلق رأي عام وسط المؤسسات الدولية يسم المجموعات المقاتلة بدارفور كجماعات معيقة للسلام بدارفور ومهددة للإستقرار بدول الجوار ، ما يزيد عليها الضغط للتوجه لطاولة التفاوض بلا غطاءٍ دولي ، فتبصم على إتفاق الدوحة المقدس .


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.