الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 30 نيسان (أبريل) 2017

الأمم المتحدة: 160 ألف نسمة في أبيي بحاجة لمساعدات إنسانية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 30 أبريل 2017 ـ أكد تقرير للأمين العام للأمم المتحدة أن حوالي 160 ألف شخص يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان.

JPEG - 18.5 كيلوبايت
صورة من الارشيف لسوق مدينة ابيي (أ ب)

وقال التقرير بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان (أوتشا) "يحتاج نحو 160.000 ألف شخص إلى بعض أشكال المساعدات الإنسانية في منطقة أبيي، حيث ما يزال هناك 20 ألف من دينكا نقوك في حالة نزوح، بعد فرارهم إلى الجنوب من بحر العرب في عام 2011".

وأضاف "منذ شهر أبريل 2016 عاد نحو 13.000 من دينكا نقوك إلى مناطقهم الأصلية نتيجة للتحسن التدريجي في الأمن، وهؤلاء ينتقلون تدريجيا إلى مناطق أخرى جنوبا للحصول على التعليم، وغيره من الخدمات، واستقر الكثيرون منهم على مقربة من قوة اليونسيفا".

ولفت إلى أن حوالي 8 ألف نسمة نزحوا من المناطق المجاورة في دولة جنوب السودان بسبب الحاجة للمواد الغذائية الأساسية، وانعدام الأمن، وبقوا في أبيي لتلقي المساعدات الإنسانية في جميع القطاعات.

وأشار التقرير الى أن الوضع الإنساني ظل مستقراً، نظراً لغياب الاشتباكات وعمليات النزوح الواسعة النطاق، ولكنه لفت إلى أن وجود العناصر المسلحة، والصراعات القبلية المتفرقة، وعدم وجود المؤسسات العامة والخدمات الحكومية، لازالت سببا في حدوث الإحتياجات الإنسانية والحاجة للانتعاش.

وأوضحت النشرة الدورية لـ" اوتشا" التي تلقتها (سودان تربيون) الأحد، أن فشل الطرفين في إنشاء إدارة أبيي وما يترتب على ذلك من حالة انعدام الأمن، أدى إلى عرقلة بسط الحكم، وسيادة القانون، وتوفير الخدمات العامة على نحو مستدام، مما يشكل عقبة أمام العودة المستدامة للنازحين.

وأفادت نقلا عن التقرير أن هناك ما يقارب 25.000 من أفراد قبيلة المسيرية شمال أبيي، وكذلك 35.000 من المسرية الرحل يمارسون التنقل الموسمي من الذين دخلوا إلى المنطقة أواخر عام 2016، والذين يتوقع أن يعودوا في منتصف عام 2017.

وقالت "هناك شح في تمويل الأنشطة الإنسانية بما في ذلك قطاع الصحة، وتقتصر عملية التواصل مع الأهالي في معظمها على تقديم المساعدات الإنسانية، بإستثناء المشاريع السريعة الأثر التي تقوم بتنفيذها "اليونسيفا".

وذكرت أن المنظمة الدولية للهجرة في كثير من الأحيان بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية الدولية تساعد في تنفيذ المشاريع السريعة الأثر، كما تغطي المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة جميع القطاعات "التغذية،المياه، المرافق الصحية،النظافة، ووسائل كسب العيش".

وكان البشير أكد في أحدث تصريح له في 30 يناير الماضي، على أن منطقة أبيي ستظل سودانية مشيرا إلى أن السلطات القومية تؤدي واجباتها الإدارية بصورة كاملة.

وجاءت تصريحات البشير بشأن منطقة أبيي المتنازع عليها في اجتماع مع وفد كتلة النساء البرلمانيات.

وفي مارس 2015 أعلن البشير من مدينة الفولة عاصمة ولاية غرب كردفان أن أبيي تتبع إلى السودان وستظل سودانية.

وطبقا لاتفاقية السلام الشامل 2005 فإنه يتوجب على مواطني أبيي أن يقرروا في استفتاء ما إذا كانوا يرغبون في أن يظلوا جزءً من السودان أو الانضمام إلى جنوب السودان.

لكن الفشل في التوصل إلى اتفاق حول من هو المواطن الذي يحق له التصويت حال دون إجراء الاستفتاء.

وكذلك رفض دينكا نقوك تنفيذ اتفاقية تم التوصل إليها في 20 يونيو 2011 لإنشاء إدارة مؤقتة في أبيي، حيث يطالبون الخرطوم بقبول إجراء الاستفتاء من دون مشاركة رعاة المسيرية الذين يتحركون بين المنطقة المتنازع عليها وأجزاء أخرى من السودان كل عام.

ورفضت الخرطوم وجوبا استفتاء من جانب واحد نظمه دينكا نقوك حيث قررت النتيجة الانضمام إلى جنوب السودان.

لكن العاصمتين شكلتا ادارتين منفصلتين لمواطني المناطق المتنازع حولها كما أنشأت الخرطوم مجلس التنسيق الأعلى لقضايا دينكا أبيي لإدارة القضايا المتعلقة بإدماج دينكا نقوك في السودان وحل النزاعات المحلية مع المسيرية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)

الجنائية الدولية: هذا زمانك يا جون بولتون 2018-09-16 17:42:58 مصطفى عبد العزيز البطل mustrafabatal@msn.com في ذات هذه الزاوية وقبل أشهر قلائل كتبت مقالاً بعنوان: (خطوط الجنائية الدولية: حمراء في أمريكا وخضراء في السودان)، أشرت فيه إلى قرار الحكومة الأمريكية، الذي عبَّر عنه بيان (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.