الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 9 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

الإمبريالية في مرحلة تنظيف الشوارع من الجثث

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : سلمى التجاني

يوم الأربعاء الماضي أطلق بوريس جونسون وزير خارجية المملكة المتحدة تعليقاً خلط فيه بين الجدية والطرفة ، لكنه لم يكن كذلك ، بل كان حديثاً يخلو من الحساسية الانسانية والروح الدبلوماسية التي يقتضيها منصبه ، وعرضه لإنتقادات لاذعة من الإعلام والسياسيين البريطانيين . قال جونسون معلقاً على الأوضاع الإنسانية في مدينة سرت الليبية وعن خطط بريطانيا المستقبلية هناك ، أنه بإمكان المستثمرين البريطانيين أن يخلقوا من سرت دبي أخرى ( فقط على الليبين تنظيفها من الجثث الملقاة على الطرق ) .

تعليق جونسون كشف عن عقلية إمبريالية لا ترى في سرت ، المدينة التي احتلتها داعش بعد سقوط ليبيا ، إلا موقعاً مناسباً للإستثمار ، استثمارٌ في فجيعة الليبين بعد تدمير بلادهم . كارولين لوكاس زعيمة حزب الخضر وصفت جونسون ب ( كرة الهدم ) ، الكرة الحديدية الضخمة التي تستخدم في هدم المباني ، وأنه لا يصلح للوزارة لأنه يجلب السمعة السيئة لبريطانيا . في الحقيقة إنه لم يفعل شيئ سوى الحديث بصراحةٍ شديدة خارج الأبواب المغلقة.

رمزية مدينة سرت الليبية في المخيلة الإمبريالية العالمية تأتي من كونها رمز من رموز الدول القومية ، حيث بدأ القذافي مشروعه لإقامة دولة قومية متأثراً بالفكر الناصري ثم توجه لإفريقيا ، فسرت هي مسقط رأس الراحل معمر القذافي وآخر معاقل مقاومته حيث قُتل هناك ، وبسقوطها سقطت ليبيا في أيدي قوات حلف شمال الأطلسي والمقاتلين الليبيين.

كذلك تأتي اهميتها السياسية من كونها شهدت إعلان الاتحاد الإفريقي في التاسع من سبتمبر ١٩٩٩ ، وانعقدت بها القمة العربية الثانية والعشرين ، وكانت مقراً لمركز واغادوغو للمؤتمرات وبها اعتاد القذافي على استقبال زعماء العالم . وتكمن اهميتها الإقتصادية كمدينة ساحلية تقع على البحر الأبيض المتوسط ، يلتقي عندها أنبوبي النهر الصناعي كأطول شبكة مصنوعة لنقل المياه في العالم ، وكذلك تعتبر أحد أهم مشاريع تطور استخراج النفط البحري في المنطقة والعالم.

في العام ٢٠١٥ صدر كتاب ( الامبريالية في القرن الحادي والعشرين : تحديث لنظرية لينين بعد قرن ) باللغة الإنجليزية في مدينة سان فرانسيسكو الامريكية عن حزب الاشتراكية والتحرير ونشر الدكتور مسعد عربيد قراءة للكتاب بصحيفة الأخبار.

يذهب مؤلفي الكتاب ، وفقاً لمسعد ، إلى ان الامبرياليين الامريكيين قد نظَّروا منذ تسعينات القرن الماضي ل ( القرن الامريكي الجديد ) لتحقيق مشروع الهيمنة الامريكية المطلقة عبر إختلاق ذرائع للحروب تبدو اكثر وطنية وانسانية ونبلاً ، مثل الامن القومي الامريكي والسلام العالمي والتدخل الانساني والاطاحة بالدكتاتوريات الشريرة والحرب على الإرهاب وغيرها ، وأن مفهوم الحرب الدائمة يحظى بموافقة الحزبين الامريكيين ، الجمهوري والديموقراطي.

وفي سعي امريكا للقضاء على الدولة القومية في العالم العربي دمرت العراق وسوريا .
في حالة السودان فإنه يُصنف ضمن رعاة الإرهاب والديكتاتوريات الشريرة ، لذلك بدأ التعامل معه منذ العام ١٩٩٣ تاريخ وضعه في قائمة الدول الراعية للإرهاب وفق معايير الخارجية الأمريكية ، تلى ذلك عدة قرارات من المؤسسات الدولية والأمريكية فرضت عليه عقوبات اقتصادية وتجارية وأخرى تتعلق بجرائم ضد الإنسانية . وفي بيان الخارجية الامريكية الذي صدر أول أمس معلناً الغاء العقوبات الإقتصادية ، كان تعاون السودان مع الولايات المتحدة الامريكية في معالجة الصراعات الاقليمية ومهددات الارهاب أحد أسباب امريكا لإلغاء العقوبات.

في الدراسة التي قدمها مجلس الاطلسي في يوليو الماضي ( مؤسسة بحثية امريكية مرموقة في مجال العلاقات الخارجية ، تجد الاحترام من صانعي القرار الامريكي ) قدم المجلس تقييم للعلاقات الامريكية السودانية ، ونصائح يُلاحظ الآن أن الادارة الامريكية تستهدي بها في تعاملها مع السودان كدولة ذات موقع استراتيجي في المنطقتين الافريقية والعربية . أكدت الدراسة أن المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية لم تكن في صالح امريكا ، وأن لدى الادارة الامريكية الفرصة الآن للبناء على الانفتاح الوليد مع السودان بطريقة تخدم المصالح الامريكية . ونصحت الدراسة بتعيين سفير امريكي بالسودان ( لكن على امريكا ان توضح للسودان ان تعيين سفير لا يعني القبول بسياساتها ، لكنه لتسهيل حوار ثنائي مستمر ونشط لصالح أمريكا ) .

خلاصات الدراسة تدور حول المكاسب التي ستحققها أمريكا من هذه العلاقة ، وتظهر قضايا السلام المستدام في السودان وحقوق الإنسان كأدوات لترفيع الحالة السودانية كحكومة تليق بالمعايير الأمريكية.

السودان لدى الإدارة الأمريكية بمثابة ( سرت) في نظر بوريس جونسون ، منطقة استراتيجية للاستثمارات ، فقط على الحكومة تنظيف الشوارع من الجثث.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.