الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 15 آذار (مارس) 2017

(الاتحادي الأصل) يجمد عضوية قيادات بارزة وحرب البيانات تشتعل

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 15 مارس 2017 ـ جمد مكتب المراقب العام في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بالسودان، عضوية 4 قيادات بارزة وسمى لجانا للتحقيق والمحاسبة، وهو ما رفضه أنصار نجل زعيم الحزب محمد الحسن الميرغني، واعتبروه تجاوزا لتوجيهات الميرغني الكبير.

JPEG - 48.4 كيلوبايت
السيد محمد عثمان الميرغني يأمر عددا من اتباعه

ومنذ أن غادر الميرغني الأب إلى لندن مستشفيا قبيل اندلاع احتجاجات سبتمبر 2013، انقسم الحزب مجددا خاصة بعد قرار نجله "الحسن" خوض الانتخابات ودخول الحكومة.

وطبقا لبيان من المراقب العام للحزب بابكر عبد الرحمن صادر يوم الأربعاء، فإن قرار تجميد العضوية شمل كل من مالك درار، محمد هاشم عمر، شذى عثمان عمر وأسامة حسون، ويعد الأخير شخصية مثيرة للجدل طفت إلى السطح قبيل انتخابات العام 2010.

وترأس حسون لجنة تحقيق مع قيادات ناهضت خوض الانتخابات وانتهت إلى فصل وتجميد عضوية قيادات تاريخية مثل بخاري الجعلي والشيخ حسن أبوسبيب وعلي السيد وبابكر عبد الرحمن ومحمد فائق وميرغني بركات، لكن زعيم الحزب ألغى هذه العقوبات لاحقا.

ويتهم قيادات في الحزب أسامة حسون ـ الوزير حاليا بحكومة ولاية الخرطوم ـ بموالاة المؤتمر الوطني الحاكم وأجهزته، ويحملونه مسؤولية ابتعاد كوادر الحزب المؤهلة.

وقال بيان مكتب المراقب العام الذي تلقته (سودان تربيون) "إلتأم مكتب المراقب العام بهيئته الجديدة التي أجازها رئيس الحزب مولانا السيد محمد عثمان بالتشاور مع المراقب العام حسب ما نص عليه دستور الحزب..".

وتابع: "شكل الاجتماع لجان تحقيق ومحاسبة لكل من خالف دستور الحزب ولوائحه وكل من ادعى موقعا تنظيميا وكل من صرح باسم الحزب وكل من سعى لتشكيل لجان للحزب خلافا للجان القائمة اصلا والمودعة لدى مجلس شؤون الأحزاب السياسية".

وبحسب البيان فإن اللجنة الأولى يرأسها جعفر أحمد عبد الله، وعضوية حيدر أحمد قدور ومحمد سيد أحمد سر الختم، واللجنة الثانية برئاسة محمد ميرغني إدريس وعضوية يحيى صالح مكوار ومعتز الفحل.

ودعا مكتب المراقب العام المشرفين السياسيين بالولايات والمحليات تكوين لجان المحاسبة والانضباط وفقا للائحة على المستوى التنظيمي القاعدي، على أن يتم اخطار رئيس مجلس شؤون الأحزاب فور فراغ اللجان من أعمالها.

وعلمت "سودان تربيون" من مصدر عليم أن قيادات اتحادية في عدة ولايات ستخضع للتحقيق والمحاسبة وينتظر أن تطالها عقوبات الفصل وتجميد العضوية.

لكن أمانة الإعلام في الحزب الاتحادي الأصل سارعت إلى إصدار بيان قالت فيه "إن ما رشح اليوم حول التجويد والمحاسبة شابه خطأ في التشخيص وتجاوز لجوهر توجيهات الميرغني وتلك المهام التي اطلع بها نائب رئيس الحزب في هذا الصدد".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن البيان سمى نجل الميرغني بنائب رئيس الحزب. ويشغل الحسن في الأساس منصب رئيس قطاع التنظيم، وإبان وجود زعيم الحزب بالخارج تسمى بمنصب الرئيس المكلف.

وقالت أمانة الإعلام "طبقا لتوجهات رئيس الحزب السيد محمد عثمان بضبط الأداء السياسي والتنظيمي خلص نائب رئيس الحزب محمد الحسن الميرغني، بعد أن وضع ما رشح في الأيام السابقة على ميزان الحكمة والحزم، إلى طي ملف التصريحات الأخيرة التي صدرت من بعض قيادات ومنسوبي الحزب..".

ودعت قيادات وجماهير الحزب للالتزام بتوجيهات الميرغني الداعية إلى لم الشمل والابتعاد عن الصراع الشخصي ونبذ الخلافات وتفويت الفرصة على أعداء الحزب و"كل همازٍ مشاءٍ بنميم".

وأكد "مضي مسيرة الحزب بقوة وعزم لاكمال لبنات الوفاق الوطني الشامل المرتكزة على مبادرة الميرغني وآليات الاجماع لإنفاذ المخرجات"، في إشارة إلى الحوار الوطني.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

فضائح بالجملة 2018-02-15 21:34:31 مصطفى عبد العزيز البطل تابع الملايين حول العالم أول أمس الثلاثاء سليلة بني يعرب، الإعلامية الأمريكية السورية اللامعة هالة غوراني، مقدمة برنامج (هالة غوراني هذا المساء) على شبكة سي إن إن الامريكية، وهي تناقش مع عدد من (...)

أنقذوا الأحفاد قبل فوات الأوان 2018-02-14 05:55:34 الامم المتحدة تعلق تعاونها مع جامعة الاحفاد بسبب العنف ضد الطالبات بقلم : عادل عبد العاطي قامت الأمم المتحدة ومنظماتها في السودان بتعليق تعاونها مع جامعة الأحفاد للبنات ، كما اعلنت عدم مشاركتها في اي برامج مستقبلية (...)

قوش .. مفتاح البشير لأمريكا 2018-02-12 17:28:13 بقلم : سلمى التجاني من الزوايا التي يمكن النظر منها لقرار إعادة الفريق صلاح عبد الله قوش لموقعه في إدارة جهاز الأمن والمخابرات، هي ملف العلاقات الخارجية، والأمريكية على وجه الخصوص. فمن المعروف أن قوش هو مهندس علاقة النظام (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.