الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 1 كانون الثاني (يناير) 2011

الاخوان المسلمون فى مصر يطالبون بإحياء اتفاقية الدفاع المشترك لمنع تقسيم السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

القاهرة 1 يناير 2011 — دعت جماعة الاخوان المسلمين المصرية الى احياء اتفاقية الدفاع المشترك بين السودان و مصر التى ابرمت بين البلدين عام 1981 لمنع تقسيم السودان وضمان سلامة الامن القومى العربى .

وحذر المرشد العام للجماعة ، الدكتور محمد بديع من أن انفصال جنوب السودان فى الاستفتاء المقرر له التاسع من يناير الجارى سيقود إلى عزل العالم العربي والإسلامي عن محيطه الإفريقي، محملاً الحكومات العربية والإسلامية المسؤولية عما آل إليه حال السودان، ومطالباً بإحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك لضمان سلامة الدول العربية .

وقال بديع في رسالته الأسبوعية إن جميع الأطراف المعادية للشعوب العربية والإسلامية تخوض سباقا محمومافى السودان مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تلقي بكل ثقلها لإنجاز المهمة وتحقيق الانفصال.

واضاف أن الرئيس الأمريكي يضغط على الزعماء العرب والأفارقة لإنجاح السياسة الأمريكية التى وصفها بالظالمة في السودان، في الوقت الذي تعاني فيه أمريكا من الفشل في أكثر من مكان في العالم .

واعتبر بديع الزيارة الخاطفة التي قام بها رؤساء كل من مصر وليبيا وموريتانيا للسودان تأتي في إطار الاستجابة الفورية للضغوط الأمريكية بحجة عدم تعريض السودان للخطر وتقليل الخسائر .

وأكد بديع أن إحياء اتفاقية الدفاع العربى المشترك قد أصبح واجباً الآن لضمان سلامة الدول العربية وردع أي عدوان عليها، منتقداً غياب الإرادة السياسية لدى الحكومات العربية لإحياء هذه الاتفاقية .

وشدد على أن الخطر الأكبر يأتي الآن من التهديد لمجرى نهر النيل، مشيراً إلى أن مطالبة الجنوب بنصيبه من المياه من حصة السودان بعد الانفصال، ستضع السودان أمام كارثة مائية تدعوه إلى مراجعة اتفاقية 1959 بين مصر والسودان حول حصة الدولتين في مياه النيل .
وقال ان سودان ما بعد الانفصال سيتعامل مع مصر بمعطيات مختلفة تماماً لعل أهمها الدعوة إلى خفض حصة مصر من مياه النيل، وبذلك سوف تخسر مصر حصتها من المياه التي كانت تتقاسمها مع السودان .

ومن المرجح ان ينفصل جنوب السودان الذى ينحدر مواطنوه من اصول افريقية و غالبيتهم لا تدين بالاسلام عن الشمال فى الاستفتاء المقرر له التاسع من يناير الجارى و يكون دولته المستقلة و فى اخر بنود اتفاقية السلام الموقعة فى يناير 2005 بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية المتمردة السابقة فى الجنوب


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مخابرات بالمكسّرات ومخابرات بالبشاميل 2018-01-21 17:36:11 مصر حافية على جسر الأوهام بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل ‏mustafabatal@msn.com (1) لم تخالجني حيرة من قبل كتلك التي خالجتني عندما استمعت الى تسريبات المحادثات الهاتفية للنقيب أشرف الخولي، الضابط بفرع الاستخبارات (...)

عودة "طه" تكريس حالة اللا دين واللا عقل 2018-01-21 17:31:04 بقلم : عبد الحميد أحمد متى صدقت الأنباء عن عودة نائب الرئيس السابق "علي محمدعثمان طه" إلى تشكيلات سلطة الإنقاذ الحاكمة في السودان فإن النظام يكون قد أُركس أبشع نسخة شمولية عرفها ذلك أنّ "طه" ظل عبر تاريخه السياسي لا (...)

في المسألة الإقتصادية... ترويض الدولار 2018-01-17 21:49:36 د. أمين حسن عمر رغم حالة التفلت الكبير فى سعر العملات الأجنبية فإن قرارات بنك السودان المركزى الإحتفاظ بسياسة تعويم سعر الصرف للجنيه السوداني ربما هى الخيار الوحيد الذى هو متاح فى الوقت الراهن . وهى سياسة ممتدة مجربة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.