الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 2 شباط (فبراير) 2018

الاعتقالات تجبر قيادات حزب المؤتمر السوداني على التخفي تحت الأرض

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 فبراير 2018 ـ أجبرت الاعتقالات التي نفذها جهاز الأمن والمخابرات السوداني بحق رموز المعارضة، قيادات حزب المؤتمر السوداني، على التخفي معيدا إلى الأذهان نمط النزول تحت الأرض الذي برع فيه الشيوعيون.

PNG - 213.5 كيلوبايت
إبراهيم الشيخ - رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض

واستبق الأمن احتجاجات ضد الغلاء بدأت أول يناير الماضي باعتقال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير في السابع من يناير.

وتأكد حتى الآن اختفاء رئيس حزب المؤتمر السوداني السابق إبراهيم الشيخ ونائب رئيس الحزب خالد عمر.

وقبيل مظاهرات الأربعاء الماضي بالخرطوم بحري التي دعت إليها قوى المعارضة بث إبراهيم الشيخ تسجيلا صوتيا حرض فيه السودانيين على النزول إلى الشارع لإسقاط النظام الحاكم.

ولاحقا أفاد المتحدث باسم قوى "نداء السودان" بالداخل، محمد فاروق، إذاعة "راديو دبنقا"، الخميس، أن إبراهيم الشيخ بالفعل هو الآن من القيادات المختفية للإسهام في تحريك عضوية حزبه وقواعد المعارضة بشكل عام.

واستهدف الأمن اعتقال قادة الصف الأول في الأحزاب الداعية للاحتجاج ضد الغلاء واعتقل السكرتير العام للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب و11 من أعضاء اللجنة المركزية، فضلا عن الأمين العام لحزب الأمة القومي سارة نقد الله، ونواب رئيس الحزب فضل الله برمة ناصر وإبراهيم الأمين ومحمد عبد الله الدومة.

ولم يحدد المتحدث قيادات أخرى بعينها تخفت، لكن مصدر في الحزب تحدث لـ "سودان تربيون" قائلا إن "كوادرا في المعارضة اختفت عن الأنظار لتحاشي الاعتقالات التي يهدف جهاز الأمن من خلالها لشل حركة المعارضة في تحريك الشارع".

وأشار ذات المصدر إلى أن نائب رئيس الحزب خالد عمر فضل الاختفاء بدوره لضمان ممارسة مهامه الحزبية.

واضطر حزب المؤتمر السوداني المعارض في نوفمبر 2016 لتسمية عبد المنعم عمر رئيس مكتب الخارج للقيام بأعباء رئيس الحزب عمر الدقير بعد اعتقاله مع أكثر من 20 من قيادات الصف الأول بالحزب خلال نشاط تحريضي في الشارع ضد زيادات الأسعار.

وأوضح محمد فاروق أن جهاز الأمن انتهج في قمعه مظاهرات الأربعاء "سلوكا غريبا" لأول مرة باعتقال كريمات إبراهيم الشيخ من منزل خاص بحي الصافية بالخرطوم بحري.

وتابع قائلا "هناك مطاردة ومحاولة لاعتقال إبراهيم الشيخ وهو من القيادات المختفية الآن ويساهم بطريقة فاعلة في تحريك عضويته وتحريك المعارضة ككل".

وبحسب المتحدث باسم الحزب محمد حسن عربي لـ "سودان تربيون" فإن حزبه لا يرغب في النظر إلى اعتقال كريمتي الشيخ وعدد آخر من أقربائه، "من زاوية أنه ضرب من ضروب المساومة أو الابتزاز".

وقال عربي "الكل يعلم أن إبراهيم الشيخ لا ينظر إلى بناته على أنهن يستحقن معاملة أفضل من أمل هباني أو حنان خليفة أو ناهد جبر الله أو أية سودانية خرجت للشوارع ضد الغلاء وضد الظلم.. لن ينظر إلى قائمة المعتقلات بعين تميز بين واحدة من بناته والأخريات فهو آب وأخ وصديق لكل معتقل ومعتقلة".

وتابع "بالتالي لا أعتقد أنه سيقدم على فعل شيء خاص من أجل بناته وابنه أحمد بل ستكون كل قراراته وقرارات الحزب من أجل كافة المعتقلين والمعتقلات".

وتعرض إبراهيم الشيخ للاعتقال أكثر من مرة.

JPEG - 11 كيلوبايت
(إسراء وشيماء) كريمات إبراهيم الشيخ جرى اعتقالهن يوم 31 يناير 2018

وبثت السيدة أماني مالك وهي عقيلة إبراهيم الشيخ، رسالة عبر وسائط التواصل الاجتماعي، يوم الخميس، عنونتها إلى بنتيها المعتقلات منذ الأربعاء الماضي "إسراء وشيماء".

ورغم أن الأم أبدت حزنها ولهفتها على البنتين، لكنها في ذات الوقت أكدت أنها فخورة بهن وبالضريبة التي يؤدينها في سبيل البلد.

وقالت مخاطبة إسراء وشيماء: "إنه قدركن أن تكن من أسرة لم تعرف طريقا سوى درب النضال.. لم تهن يوما ولم تستكين.. كان جزاؤها في حب الأوطان المعتقلات والسجون، فحب الأوطان أورد هذه الأسرة المهالك والسجون".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن العمل السياسي في السودان عرف تخفي السياسيين منذ عقود، حيث برع الحزب الشيوعي في إخفاء قياداته لسنوات طويلة.

ودائما ما يكون تخفي قيادات المعارضة تحاشيا للاعتقال أو التصفية أو تجنبا لتقييد أنشطة الكيانات والتنظيمات التي يعملون ضمنها.

وجرب السكرتير العام للحزب الشيوعي محمد إبراهيم نقد ـ المتوفي في مارس 2012 ـ التخفي في نوفمبر 1958 بعد الإطاحة بالنظام الديمقراطي، كما اختفى عقب إعدام سكرتير عام الحزب عبد الخالق محجوب، على يد الرئيس جعفر نميري في عام 1971 ولم يخرج إلى السطح إلا بعد انتفاضة أبريل 1985.

وعاود نقد مباشرة العمل السياسي من تحت الأرض في فبراير 1994، بعد يومين فقط من لقاء بينه والرئيس عمر البشير في منزل وزير الإعلام الأسبق عبد الباسط سبدرات، لكن جهاز الأمن نجح في كشف مخبأه بأحد أحياء الخرطوم في أبريل 2005.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.