الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 17 كانون الأول (ديسمبر) 2010

الامم المتحدة ومركز كارتر يقولان بان التسجيل للاستفتاء كان ناجحا

separation
increase
decrease
separation
separation

اتلانتا – نيويورك – الخرطوم في 17 ديسمبر 2010 — قالت الامم المتحدة ومركز كارتر امس الخميس ان عملية تسجيل الناخبين الذين يحق لهم التصويت فى استفتاء تقرير مصير جنوب السودان كانت شفافة وخالية من التلاعب المنظم، ولكنها أقرت باخطاء صاحبت العملية .

ونشرت اللجنة الاممية الخاصة باستفتاء جنوب السودان اليوم بيانا جاء فيه "نعتقد أن العملية كانت شفافة وخالية من التلاعب المنظمة وذلك بشهادة فرق اللجنة الاممية المنتشرة فى جميع انحاء السودان، فضلا عن المراقبين المحليين والدوليين" .

واشادت اللجنة فى بيانها بما اسمته السلوك السلمي والمنظم للتسجيل، وامتدحت اداء مفوضية استفتاء جنوب السودان رغم الصعوبات المتعلقة بضيق الوقت وضعف البنيات التحتية وقلة الموارد المالية والبشرية .

ورصدت اللجنة بعض السلبيات التى صاحبت عملية تسجيل الناخبين لاستفتاء جنوب السودان وأبرزها عدم تمكن بعض المجموعات من التسجيل، والمخاوف لدى الناخبين من مستقبلهم فى ظل عدم حسم قضايا المواطنة والاقامة فى حال انفصال الجنوب .

ودعت لجنة الامم المتحدة طرفى اتفاق السلام الشامل، المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية، الى بذل قصارى جهدهما للتوصل إلى اتفاق بشأن ترتيبات ما بعد الاستفتاء والعمل على خلق بيئة مواتية لإجراء الاستفتاء في جنوب السودان .

وعبرت اللجنة عن قلقها العميق بشأن الازمة القائمة فى منطقة ابيى وعدم حدوث تقدم فى الاعمال التحضيرية لاستفتاء المنطقة الذى يفترض اجراؤه بالتزامن مع استفتاء جنوب السودان فى التاسع من يناير 2011.

وفى السياق اكد مركز كارتر ان عملية التسجيل لاستفتاء تقرير المصير لجنوب المقرر له التاسع من يناير المقبل مقبول بصورة عامة وانه خطوة قوية لانجاح الاستفتاء .

وقال المركز إنه، على الرغم من التحديات العديدة اللوجستية والاجرائية والامنية التى صاحبت تسجيل الناخبين للاستفتاء في جنوب السودان ، كانت العملية «مقبولة بصورة عامة». ويمثل "خطوة قوية نحو النجاح في إجراء الاستفتاء" .

ونقل بيان صدر عن رئاسة المركز، الذى يرأس مجلس ادارته الرئيس الامريكى الاسبق جيمي كارتر، في أتلانتا (ولاية جورجيا)، أن مندوبي المركز في السودان أوضحوا أن «مراكز الاستفتاء فتحت عموما في الوقت المحدد في شمال السودان وجنوبه، وكانت هناك فرص كافية للتسجيل" .

وأشار إلى «استثناءات» أمنية في أكوبو وآدم كير في جنوب السودان، و«عدد قليل من الحوادث المعزولة من التخويف، دون أن تكون محاولات لتقويض هذه العملية».

واضاف البيان ، على الرغم من أن عمليات تحديد الهوية والطعون «لم تلتزم دائما بلوائح تسجيل الناخبين»، كانت «الغالبية العظمى في جنوب السودان قادرة على المشاركة في عملية التسجيل" .

ودعا المركز كلا من حزب المؤتمر الوطنى الحاكم في الشمال والحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب للعمل «على وجه السرعة لحل الغموض الذي يلف مستقبل أبيي». وأيضا، موضوع الجنسية للمواطنين في كل من شمال وجنوب السودان .

وطالب مركز كارتر إلى مشاركات في الشمال والجنوب «لإدراج سكان السودان كلهم في المناقشات حول الوحدة أو الانفصال». وذلك لأن «الانفصال المحتمل لجنوب السودان قضية ذات أهمية حاسمة بالنسبة لمستقبل البلاد. لهذا، يجب على جميع قطاعات المجتمع السوداني أن تشارك بنشاط في هذه العملية" .

و دعا الجانبين لوقف «تكتيكات التخويف». وتأكيد «التزامهما باستفتاء حر ونزيه، يعبر بدقة عن إرادة الشعب في جنوب السودان" .

وفى سياق متصل أعلنت مفوضية استفتاء جنوب السودان اكتمال عمليات الطباعة الخاصة باستمارات الاستفتاء التي تمت ببريطانيا .

وافاد جورج ماكير ، المسؤول الاعلامي بمفوضية استفتاء جنوب السودان في تصريحات ،ان استمارات الاقتراع ستصل للمفوضية بالخرطوم وجوبا في الثاني والعشرين والثالث والعشرين من الشهر الحالي .

واضاف ان هذا يعني ان المفوضية ستكون لديها فترة كافية لتوزيع الاستمارات علي كافة مراكز الإقتراع والتي كانت معتمدة سابقا لدي المفوضية كمراكز للتسجيل .

وقال ان ما يميز الاستمارة انها واضحة وصريحة وبها رسوم وكتابة باللغتين العربية والانجليزية لتسهيل عملية الاختيار .

وكانت شركة بريطانية قد فازت فى وقت سابق من هذا الشهر بعطاء طباعة بطاقات الاقتراع .

ومن المقرر ان يدلى مواطنو جنوب السودان بأصواتهم فى فى التاسع من يناير القادم فى استفتاء لتقرير مصير الجنوب للاختيار بين البقاء مع الشمال فى دولة واحدة او الانفصال و تكوين دولتهم المستقللة .

والاستفتاء هو البند الاخير فى اتفاقية السلام الموقعة فى يناير 2005 بين حكومة السودان والحركة الشعبية المتمردة فى جنوب السودان .


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)

الثورة بين الجزع والغفلة 2019-11-10 20:00:01 بقلم : محمد عتيق الثورة تختتم عامها الأول ، وحكومتها في ختام شهرها الثالث .. هذا العمر - ولأن المهام والواجبات جسيمة - يفرض علينا المراجعة وتسمية الأخطاء والسلبيات باسمائها .. وفي ذلك أمامنا : ١/ عدو واضح من فئات مختلفة (...)

تجديدها ليس"روتينياً"، ودبلوماسية "الانتظار" ليست حلاً 2019-11-10 16:54:15 عن الحاجة ل"طوارئ" سودانية لمقاربة "الطوارئ" الأمريكية بقلم: خالد التيجاني النور (1) وضع بالغ التعقيد على صعيد العلاقات الخارجبة يتعيّن على الحكومة المدنية الانتقالية برئاسة الدكتور عبد الله حمدوك أن تواجهه في خضم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.