الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 26 كانون الأول (ديسمبر) 2016

الانتفاضة فى السودان: الصعوبات والحلول

separation
increase
decrease
separation
separation

زينب كباشى عيسى

كثير من الثورات فى العالم تحدث يوميا وبأشكال متعددة، والذى يفشل منها ينتسى تماما وقد يسمى (محاولة) وقد لا يطلق عليه اسما أبدا – أما الذى ينجح منها فيكتب فى التأريخ ويطلق عليه اسم ثورة.

ولكل منهما عوامل ساعدت اما فى اجهاضها أو فى انجاحها، ولكل ثورة أيضا تأثر بالبيئة المحيطة والمناخ السياسى المفروض فتتأثر بذلك، كما ان طبيعة النظام القائم أيضا قد تسهم بشكل كبير فى سلمية الثورية أو فى دمويتها وعنفها ، التزاما وتأثرا بطبيعة نظام الحكم القائم.

يمكن الان أن نقول ان الثورة انطلقت فعلا فى السودان، ويمكن التأكيد على ان كل أسباب قيام الثورات اكتملت الان، وان فساد الانقاذ وتدميرها للوطن لم يعد أمرا يحتاج الى بحث أو تنقيب، وما لم تقم الثورة وتطيح بنظام الجبهة الاسلامية سيتناثر الوطن مثل الزجاج المحطم، كما ان كل عوامل نجاح الثورة متوافرة من ارادة وعزيمة.

وأريد هنا التوقف عند الصعوبات أو نقاط الضعف واقتراح بعض الحلول حتى نتمكن معا من معالجتها.

• ان المقاومة السلمية هى الأفضل دائما للوصول لثورة جماهيرية حقيقية، نابعة من ذات الشعب، والشعب يعتبر أقوى عامل للفعل الثوري، ولكن ذلك يرتبط دائما بمستوى الوعى الديمقراطى لدى الشعب والحكومة على حد سواء – لذلك فى حالة السودان قد يعتبر ترك شعب لم يصل الى الوعى التداولى والديمقراطى المطلوب فى ظل حكومة تعتبر من أقسى انواع الديكتاتوريات فى العالم حيث تمثل نظام الابادة والكراهية والتمييز العنصرى ورمى شعب أعزل بين يدى جبروت الانقاذ الدموية قد يعتبر خطأ لن تنساه القوى المعارضه.

•إلى ذلك فإن محاولة سرقة أو تبنى الثورة من قبل بعض القوى، والعجلة فى التسويق للمواقف الحزبية سيؤدى الى اجهاض الثورة لا محالة، كما ان عدم ميول البعض لتجاوز الاطر الفكرية والحزبية رغم أهمية ذلك البالغة للوصول لإجماع حقيقي قد يشكل عائقا كبيرا ضد وحدة الموقف للمعارضة السودانية.

•ونلاحظ ان بعض الاحزاب بالداخل تميل ولو سرا الى وضع حجج واهية تبرر عبرها ضرورة عزل الوجود الاعلامى للجبهة الثورية والحركات المسلحة والقوى الاقليمية رغم أيمانهم بأهمية دورهم مجتمعين، إلا ان ذلك ينتقص من شمول الانتفاضة السودانية ويعكس وجود شرخ مفصلى بين القوتين، ويدعم سياسات النظام فى الفصل العرقى بين مكونات السودان وحتى قواه المعارضة.

ان الافكار والمحاسبة على المواقف والتخطيط كل ذلك لا يصلح فى هذا الجو إلا بعد اسقاط النظام لذا أن أى نقد أو خطط أو جدل يفضى الى ذلك انما يعتبر مجرد تضييع للزمن، حيث علي الجميع الالتفاف و الاتفاق على مبادئ وخطوط عريضة لما بعد النظام - ثم التفرغ لهدف واحد هو اسقاط هذا النظام النخبوى العنصري.

تقطع النشاط الثورى يأتى من وحى هنات ودكتاتورية مفسدى الانقاذ ، التي تكاد تصبغ الثورة بالهزال رغم انه كان يمكن يطلق عليها أسماء مثل الكرامة والحرية والديمقراطية والمجازر ومحاربة الفساد والحقوق ألخ، وكذلك الاعتماد على يوم واحد فى الاسبوع والاتكالية، كل ذلك يؤثر سلبا على الانتفاضة، كما ان مناضلي الميدان هم الموجه الأساسى للثورة والمبادر الفعلى لاختيار الاسماء وهؤلاء لدى بعضهم أراء سلبية عن قيادات الاحزاب، وذاكرتهم تختزن بعض المواقف المخذلة وربما المجهضة للانتفاضات والمظاهرات – وذلك قد يشكل عازلا في الحراك الميدانى للشباب والذى يتمثل مجمله فى شباب الهامش من مؤيدى الجبهة الثورية والطلاب وشباب التغيير وآخرين، وهؤلاء فى غالبهم لا يلتزمون بموجهات الاحزاب التقليديه.

رغم ان الشباب يملئون الشوارع بشجاعة منقطعة النظير، الا ان عدم أحساس الثوار بالأمن والحماية الناجم عن التغييب الاعلامى لدور بعض القوى المؤثرة بحجج واهية، وكذلك ضعف التمويل وقلة الكادر المدرب للتوثيق الاعلامى للحراك الثورى ألخ، ربما يشكل كل ذلك أيضا قوة سلبية تحول دون خروج البعض منهم. لذلك يمكن أن نجمل الحلول فى بعض النقاط:

• أولا - يجب أن تكون هنالك وثيقة اعلان قومى يجمع، وتشمل الأسس والمبادئ والمقاييس التى يجب أن يبنى عليها الدولة السودانية بعد الحفر تحت جذور النظام القائم والنخبة وليس فقط حكومة الانقاذ – و تعيد البلاد الى شكلها الحقيقى القائم على التنوع وفق معايير العدالة، كما يجب ان تتجاوز الوثيقة الحدود السياسية الى تقديم عدد من الاطروحات فيما يتعلق بالمعالجات فى الجوانب الاجتماعية والفكرية والثقافية والاقتصادية ،وذلك عبر اجتماع كل قوى المعارضة السودانية (الحقيقيه) وإقرار وثيقة مشتركة، حتى لا نؤكد مزاعم الانقاذ بالفصل العنصرى بين المكونين، ثم يصدر بيان مشترك يدعم ثورة الشباب ولا يدعى صناعتها ويحوى نقاط عريضة لما بعد اسقاط النظام تشمل :-

1- فترة انتقالية لا تقل عن 6 أعوام ولا تزيد عن 10، وهى الفترة ما بين انشاء حكومة ائتلافية شاملة التمثيل بعد اسقاط هذا النظام وبين الحكومة التى تأتى بانتخابات وتقوم على مؤسسات منشأة بموجب دستور شامل المشاركة – يجب أن لا تقل عن 6 أعوام حتى يعطى الجميع فترة كافية للأعداد لمرحلة الانتخابات.
2- محاربة التعريب القسرى للدولة و أن يلغى مبدئيا موضوع الصفة الرسمية واللغة الرسمية للدولة فحتى الولايات المتحدة ليس فى دستورها ما يشير الى وجود لغة رسمية أو جنس رسمى للبلاد، وليس هنالك ما يلزمنا أن نحدد هل نحن عرب أم أفارقة علينا فقط أن نقول نحن سودانيون – يجب الاعتماد فقط على الهوية السودانية المميزة مع الاعتراف بالهوية الافريقية والعربية والقوميات الداخلية وثقافاتها وحقوقها.
3 - اعادة بناء الدولة على أسس الديمقراطية والتعدد والفصل بين السلطات والتساوى والعدالة وحسن الجوار وإقامة المصالحات الاجتماعية للمكونات الاجتماعية السودانية، وإدراج الملكية العرفية للأراضى ضمن قانون الأراضي تغيير المنهج التعليمى من أساسه وإعادة كتابة التاريخ السودانى.
4- اقرار استخدام اللغات المحلية فى مراحل الأساس والبرلمانات الاقليمية لضمان حق الأقاليم والقوميات فى حقها فى التعليم وحقها فى الالمام بالقوانين التى تمررها المجالس المحلية.
5 - العودة الى نظام الاقاليم الادارية القديمة، وحق الأقاليم فى ادارة نفسها فيدراليا والتمتع بثرواتها والمشاركة السياسية فى المستوى المركزى من خلال مجلس السيادة القومى.
6 اقرار مبدأ المحاسبة، وتقديم المتهمين فى جرائم الابادة للمحكمة الجنائية وإعادة الحقوق والتعويضات.
7 - ن يعبر التغيير على الاستقلال الحقيقى للسودان، وذلك بإقرار علم جديد ونشيد وطنى جديد بما يؤكد التعدد والتنوع والهوية الأصلية للبلاد والإقرار الدستورى للحقوق الثقافية والاجتماعية لجميع القوميات والأقليات.
8- عقد المؤتمر الدستورى، والمؤتمر الاقتصادى، ومؤتمر المصالحات الاجتماعية.
9 - اعادة هيكلة القوات المسلحة والسلطة القضائية وحل الأجهزة الأمنية وإعادة ترتيب الشرطة بما يضع مهامها فى السلك الذى يحدده القانون، وتغيير قانون الخدمة المدنية بما يمنع المحسوبية والمحاباة والانحياز وإلغاء السؤال عن القبيلة للتعيين.
10 - اعادة الاحصاء السكانى العام وبالتالى اعادة السجل الانتخابى العام وعدم الاعتماد بالمطلق على أى بيانات أو معلومات تم الاعتماد عليها فى انتخابات الانقاذ الاخيرة.

• ثانيا - يجب على الجبهة الثورية وقوى التحالف ان تسهم فعلا على أرض الميدان حتى لا يتم سرقة الثورة من قبل الانقاذ أو اعادة استلام الجبهة الاسلامية للسلطة فى السودان تحت أسماء أخرى خصوصا وان شباب الثورة ليس لهم عقلا جمعيا وقد يتم عزلهم فى النهاية كما عزل شباب الثورة المصرية.
- توحيد الخطاب الاعلامى والتوجه السياسى فى هذه المرحلة مطلوب من مطلوبات الثورة
- التدخل وحماية الثورة فى حال القمع الوحشى لنظام الجبهة الاسلامية يعتبر ضرورة قصوى
- يجب ان يتم ايقاف محاولات تبنى الثورة من قبل القوى السياسية أو محاولات كل طرف لعزل الاخر لأن ذلك لا يخدم الثورة فى شيء.
- يجب أن يكون هنالك مجلس انتقالى موحد يجمع ما بين الجبهه الثوريه وقوى الاحزاب ولا يجب أن يعزل منه أحد لضمان شمول التمثيل.
- ضرورة نقل الحراك الثورى للولايات والأطراف فالنظام منهار ولا يستطيع مواجهة عدة جبهات، لاسيما مع استمرار المعارك فى البؤر المشتعلة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق – وشرق السودان الذى يتقلب على صفيح ساخن.
- ايجاد سبل لتمويل وتدريب وتأهيل الشباب حتى يتمكن من حماية انفسهم وإكمال ثورتهم بأقل خسائر ممكنة.
- زيادة الضغط على النظام فى الجبهات العسكرية الاخرى، لأن اسكات هذه الجبهات سيجعل النظام يتفرغ للقمع ويسخر كل امكاناته لقمع الحراك الثورى.

* رئيسة الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة ونائبة رئيس الجبهة الثورية


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)

الثورة بين الجزع والغفلة 2019-11-10 20:00:01 بقلم : محمد عتيق الثورة تختتم عامها الأول ، وحكومتها في ختام شهرها الثالث .. هذا العمر - ولأن المهام والواجبات جسيمة - يفرض علينا المراجعة وتسمية الأخطاء والسلبيات باسمائها .. وفي ذلك أمامنا : ١/ عدو واضح من فئات مختلفة (...)

تجديدها ليس"روتينياً"، ودبلوماسية "الانتظار" ليست حلاً 2019-11-10 16:54:15 عن الحاجة ل"طوارئ" سودانية لمقاربة "الطوارئ" الأمريكية بقلم: خالد التيجاني النور (1) وضع بالغ التعقيد على صعيد العلاقات الخارجبة يتعيّن على الحكومة المدنية الانتقالية برئاسة الدكتور عبد الله حمدوك أن تواجهه في خضم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.