الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 5 شباط (فبراير) 2015

برلمان السودان ينفض ويتوقع مجلسا أوسع تمثيلا لوضع الدستور الدائم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 فبراير 2015 ـ أنهى البرلمان السوداني، دورته الأخيرة قبل ان ينفض في انتظار تشكيل المجلس التشريعي الجديد استنادا على الانتخابات المرتقب إجراءها في أبريل المقبل، وتوقع رئيسه الفاتح عز الدين أن يكون البرلمان الجديد أكثر فاعلية بالنظر الى مشاركة 29 حزبا فيه.

JPEG - 31.6 كيلوبايت
الفاتح عز الدين

وقال عز الدين في مؤتمر صحفي، الخميس، ان البرلمان القادم سيكون تاسيسيا للمرة الاولى وسيتولى مهام وضع الدستور الدائم للبلاد.

وكشف عن تشكيل لجنة قومية تضم كل القوى السياسية للطواف على قوى المجتمع المدني، وولايات السودان لتمكينها من الإسهام في وضع لبنات دستور السودان منعا لأي مغالطات محتملة في المستقبل.

وأشار الى ان التمثيل في البرلمان المنتهي لم يكن بالمستوى المطلوب رغم مشاركة 12 حزبا ، مرجحا ان يكون التمثيل القادم لاحزاب كبيره ذات وزن وثقل تاريخي كبير،تضفي عليه قدرا من الحيويه والفاعليه حتى يكون مصوبا، لاداء الجهاز التنفيذي ورقيبا عليه بما يفضي الى سداد الحكم وترشيد الاداء العام.

وأوضح رئيس البرلمان ان الدورة المنتهية توجت بإجازة 128 تقريراً للجهاز التنفيذي و72 قانونا، عدها الافضل منذ 58 عاماً معترفا بان الدورة التي رأسها شابها بعض القصور .

وقال "لانقول اننا بلغنا الكمال الذي نتطلع اليه ولكننا بذلنا مجهود مقدر كان محل تقدير من مؤسسات سياسيه وتنفيذيه والعدول من اهل الوطن الذين يراقبون الاداء البرلماني".

واكد عز الدين اهتمام البرلمان بقضايا المال العام والشفافيه والمساءلة، لافتا الى إجازة قانون المراجع العام القومي وجعله اكثر قدرة على المساءلة والاحاطة.

واكد بان المراجع العام يقف في صف واحد، مع الهيئه القضائيه ووزارة العدل ،بمنحه صلاحيات للاحاطة بالمال العام، ورجح حدوث قفزة في المساءله والمحاسبه والحكم الرشيد وضبط المال والخطط والاستراتيجيات العامة للدولة.

وكشف الفاتح عن اعتزام السودان تقديم أول تقرير له حول الفساد الى منظمة مكافحة الفساد في نوفمبر المقبل استجابة لاتفاقية مكافحة الفساد التي وقع عليها السودان مؤخراً.

وتوقع ان يتقدم تصنيف السودان في قائمة الشفافية من نصفها الى صدرها وقال انه "بلد نظيف والاداء المالي فيه متقدم على سائر محيطه لان المعايير الدولية في الشفافية تشير الى عدم تعدي نسبة التجاوز في الاداء المالي الـ 5٪".

واكد بان السودان لم يصل الى ربع في الميه من التجاوزات الماليه مقارنه بحجم الموازنه العامه ،وقال ان العادلون ينبغي ان يصوبوا على ذات النقطة عند تقييم الاداء المالي للسودان بعيداً عن القضايا السياسه والضغط بموجب معلومات غير صحيحة.

العلاقات مع كمبالا

وأعلن الفاتح عز الدين عن تحركات مكثفة لتطبيع العلاقة مع اوغندا، معلنا عن لقاءات واتصالات بينه، ونائب رئيس جمهورية يوغندا لقيادة حوار جاد بين الخرطوم وكمبالا يفضي لتطبيع العلاقات بعد التوتر الذي ميز علاقة البلدين.

وأشار الى انه اجتمع مؤخرا بكمبالا الى نائب رئيس ليوغندا حين زار كمبالا للمشاركة في احتفالات السفارة السودانية هناك باعياد الاستقلال.

ونقل عز الدين عن المسؤول الاوغندي العزم على مواصلة الحوار بين البدلين لتطبيع العلاقات ودفع اللجان المشتركه للقاءات دورية، وأكد ابتدار تحركات دؤوبة وجادة لإنهاء المشكلات العالقه بين الخرطوم وكمبالا.

وتابع "النزاعات مهما طال امدها لابد ان تنتهي الى الحوار و سلام مستدام"، ومضي يقول "الموقف من كمبالا الآن جيد وسيمضي الى تفاهمات تنتهي بنا الى تطبيع العلاقات"، واتهم الفاتح جهات دولية واقليمية لم يسمها بتبني اجندة دولية لزعزعة الامن في افريقيا لتظل القارة مضطربة.

الحوار الوطني

في سياق آخر أكد الفاتح عز الدين ان مبادرة الرئيس عمر البشير السياسية للحوار الوطني تمثل الفرصة لأن تشهد البلاد تغيرات كبيرة وشاملة في بنية الدولة وهياكلها السياسية والتشريعية والتنفيذية والقضائية.

وأضاف في كلمة امام افتتاح اعمال اجتماعات اللجنة التنفيذية للدورة السادسة عشر لاتحاد البرلمان العربي، الخميس، ان التغيير الذي يطال اجهزة الحكم في السودان حاليا يتجاوز مفهوم تغيير الاشخاص الي فكرة تطوير السياسات والخطط والبرامج ليدخل السودان الي حقبة جديدة يحقق فيها قفزات علي طريق التنمية الشاملة.

واشار الفاتح الي ان مبادرة الحوار الوطني هيأت الفرصة لقيام الانتخابات في موعدها المضروب دون تأجيل باعتبارها سانحة يمارس خلالها جميع السودانين استحقاقهم الدستوري ويختارون من يمثلهم في رئاسة الدولة والمجلس الوطني.

وأشار الى ان السياسة الخارجية تقوم علي تقوية روابط الاخاء والصداقة مع جميع دول العالم على اساس الاحترام والتعاون والمشاركة في جهود إرساء السلام والعمل لمحاربة الاستعمار، والوقوف بصلابة في وجه المستجدات من أدوات الاستعمار الخفي الذي يأخذ من مؤسسات العدالة الدولية منابر يعتدي بها على سيادة الاوطان.

واوضح الفاتح سعي الدولة بالحوار الي مواجهة العقوبات الأميركية الاحادية والتي تمثل انتهاكا لحقوق الانسان السوداني مشيرا الى تحرك سوداني داخل اروقة الامم المتحده لمجابهة العقوبات الامر الذي ادى الى تعيين مقرر خاص حول العقوبات الاقتصادية الاحادية، وأبان طمع السودان في ان يجد هذا المقرر الدعم والمؤازرة لتسهيل مهمته.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المهنيون والتنسيقية وما بينهما 2019-11-19 20:39:14 بقلم : محمد عتيق عندما انفجرت المظاهرات الشعبية منتصف ديسمبر ٢٠١٨ في البلاد ،وآثرت القوى السياسية وعلى رأسها نداء السودان الدفع بلافتة المهنيين لقيادة الثورة لأسباب بعضها موضوعية وأخرى تكتيكية ، كان على قوى المعارضة (...)

"خليك مع الزمن " وضد العنصرية 2019-11-18 20:08:46 اْحتفي برمضان زائد جبريل ياسر عرمان المصانع التي انتجت رمضان زائد جبريل ؛أغلقت أبوابها وتوارت خلف سحب الغياب ، وأفل البلد الذي أنجب رمضان زائد قبل الشروق ، ولم يعد موجوداً في الخريطة مثلما كان ذاخراً باطياف البشر واللغات (...)

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.