الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 22 شباط (فبراير) 2011

البرلمان السوداني يسقط عضوية النواب الجنوبيين ويعدل الدستور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم في 22 فبراير 2011 — فاجأ البرلمان السوداني النواب الجنوبيين فى جلسته الطارئة التي التامت امس الأثنين بإسقاط عضوية الجنوبيين من البرلمان وكل كل المواد المتعلقة بجنوب السودان من الدستور الانتقالى والبالغة 58 مادة التي ذكر بانها انقضت بانتهاء اتفاقية السلام الشامل.


وصرح رئيس البرلمان احمد ابراهيم الطاهر للصحفيين ان أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان لن يشاركوا في جلسة البرلمان التي ستعقد في ابريل نيسان. واضاف ان مقاعد الجنوبيين في البرلمان لن يكون لها وجود اعتبارا من ابريل نيسان وان البرلمان سيواصل اعماله بعضوية 352 فردا بدلا من 450 لحين انتهاء ولايته.

وشدد على ان ذات الاجراء سيطال الوظائف التى يشغلها جنوبيون فى الخدمة المدنية والقضاء وغيرها وقال ان البرلمان سيعلن قائمة خلال اسبوعين باسماء النواب الذين أسقطت عضويتهم ، لافتا الى ان الدستور يبقى على عضوية نواب الحركة المنتخبين من دوائر جغرافية فى منطقتى النيل الازرق وجنوب كردفان.

ويجيء هذا الإعلان بعد تبني الهيئة التشريعية القومية في جلستها اليوم برئاسة الأستاذ أحمد إبراهيم الطاهر رئيس الهيئة نتيجة استفتاء تقرير مصير الجنوب الذي صوتت فيه الغالبية العظمي من الجنوبيين لصالح الاستقلال والذي سوف يعلن عنه رسميا في يوليو القادم.

وقال رئيس كتلة الحركة الشعبية في البرلمان، توماس واني، انهم تفاجأوا بقرار اسقاط عضويتهم قبل انتهاء الفترة الانتقالية في يوليو المقبل. واكد انهم غير حريصين على المكوث في الخرطوم إلا للاسهام في حل القضايا العالقة بين الشمال والجنوب مثل ترسيم الحدود وابيي.

واودع وزير العدل السوداني محمد بشارة دوسة لدى البرلمان نسخة منقحة من الدستور بعد حذف الابواب و الفصول و المواد و الجداول المتعلقة بجنوب السودان والانتخابات ، وشدد رئيس المجلس الوطنى احمد ابراهيم الطاهر باستمرار العمل بالدستور الانتقالي في نسخته المعدلة ، لحين الاتفاق على دستور دائم .

وقطع الطاهر فى مؤتمر صحافى بحذف جميع المواد المشار اليها دون الرجوع لاقرارها من جهة بما فيها البرلمان نفسه ، وقال ان لفظة "تعتبر ملغاة" الواردة فى المادة 226/ 10 من الدستور لايحتاج معها لموافقة جهة على الاسقاط .

لكن نائب رئيس البرلمان القيادى بالحركة الشعبية اتيم قرنق رفض مبدأ اسقاط عضوية نواب الحركة قبيل التاسع من يوليو طبقا لما اسماه اتفاقات سياسية بين الشريكين شرعنت بقاء المؤسسات على حالها حتى يوليو وقال" هل يفهم من هذا ان البرلمان اعترف بدولة الجنوب قبل التاسع من يوليو " مهددا بايقاف نصيب الحكومة الاتحادية من البترول المقدر بـ(50) %.

وزاد " يبدو اننا من الان سنستاجر ميناء بورتسودان والانابيب الناقلة ، على الا نمنح الشمال اى نسبة اخرى " .

لكن رئيس البرلمان السودانى وصف تهديدات نائبه بالخاطئة ، منوها الى ترتيبات سياسية و اقتصادية لا تزال محل نقاش بين الشريكين لحسم قضايا ابيى والحدود ، وقطع بانفصال الجنوب ادارياً " بحكومة لها مطلق ادارة الامن و الخدمات " .

وكان بكرى حسن صالح وزير شئون رئاسة الجمهورية قد ألقى خطابا أمام الهيئة التشريعية لاحاطتها رسميا بنتائج الاستفتاء. وقال إن الرئاسة في اجتماعها رقم 2 في السابع من فبراير 2011م بعد اطلاعها على المواد 219 ،220 و 222 واطلاعها على النتيجة النهائية ، أعلنت احترامها لخيار أهل الجنوب وجددت الإصرار على المضي قدماً في سبيل استدامة السلام والتنمية.

وأضاف أن نسبة التصويت للانفصال في الشمال بلغت 85 % و 99 % في دول المهجر بينما بلغت 99,5 % في جنوب السودان مشيراً الى أن اختيار الجنوب للانفصال سبيلا سيحقق آمالهم وتطلعاتهم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

كلكم أبطال 2019-07-21 20:01:00 بقلم : محمد عتيق شهد الأسبوع الماضي أوسع جدل في مسيرة الثورة السودانية الجارية بين المعارضين والمؤيدين لوثيقة الإتفاق السياسي التي وقعتها قوى الحرية والتغيير بالأحرف الأولى مع المجلس العسكري الانقلابي فجر الأربعاء ١٧ (...)

من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (1- 7 ) 2019-07-21 13:11:13 بقلم : السر سيد أحمد زمان القرارات الصعبة وأعادة ترتيب الاولويات في منتصف مارس الماضي شاركت في مؤتمر في باريس عن مستقبل البحر الاحمر. ومع ان تركيز المؤتمر كان على الجوانب الاقليمية الا ان ما يجري في السودان لقي نقاشا (...)

اتفاق الحرية والتغيير والمجلس العسكرى بين عينين !. 2019-07-18 05:07:05 فيصل الباقر faisal.elbagir@gmail.com بعد مُعاناة، ولنقل – بلا تحفُّظ - ولادة متعثّرة، تمّ التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة (( الإتفاق السياسى لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم فى الفترة الإنتقالية )) بين المجلس العسكرى وقوى (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.