الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 7 شباط (فبراير) 2015

البشير يستخف بحملة المعارضة لمقاطعة الانتخابات ويشكك في وزنها الجماهيري

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 فبراير 2015 - استخف الرئيس السوداني بدعوة أطلقها معارضيه لمقاطعة الانتخابات تحت شعار "إرحل"، وقطع في أول تصريح له تعليقا على الحملة بأن دعاتها بلا وزن ولاثقل جماهيري، مؤكدا أنه سيستمر في الدعوة للحوار الوطني بلا كلل وكشف عن السماح لمراقبين بحضور جلساته الافتتاحية والختامية دون أي مشاركة فعلية في تفاصيله.

JPEG - 28.9 كيلوبايت
البشير يحى جماهير الأمة الفدرالي ويساره رئيس الحزب احمد بابكر نهار "سودان تربيون"

وقال الرئيس عمر البشير لدى مخاطبته، السبت، المؤتمر العام الثالث، لحزب الامة الفدرالي بالخرطوم، إن البعض دعا لمقاطعة الانتخابات وأضاف "كان عليهم أن يدعو جماهيرهم، لكنهم يعرفون وزنهم وأنهم بلا أي ثقل جماهيري ولو كانوا يملكون جماهير فعلا لخاضوا الانتخابات".

ودشنت قوى "نداء السودان" الإثنين الماضي، حملة "ارحل" لمقاطعة الانتخابات، وأعلنت فتح باب التوقيعات أمام الجمهور، حيث ضاقت دار حزب الأمة، الأربعاء، بمئات المحتشدين الذين هتفوا برحيل النظام الحاكم، وحمل المجتمعون لافتات كتب عليها "ارحل" و"قاطعوا انتخابات الدم" ووقعوا على أوراق تدعو لمقاطعة الانتخابات وهم يهتفون "حرية سلام وعدالة".

وقال البشير ان الكثيرين في الداخل والخارج عدوا الدعوة للحوار الوطني، سانحة لتنفيذ بعض ما عجزوا عنه عبر الحرب في الجنوب وجنوب كردفان والنيل الازرق، وانه فرصة ايضا لتحقيق ما اخفق فيه الحصار الدبلوماسي والاقتصادي والمحكمة الجنائية"، قاطعا بأن الحوار سيكون "سوداني ـ سوداني"، ولن تفرض عليه أي سلطات ولا تدخلات أممية أو إقليمية.

واسترسل "سندعوهم كمراقبين للجلسة الافتتاحية، وليسمعوا التوصيات في الجلسة الختامية، لكن الحوار سيكون سوداني خالص بلا مسهلين أو غيره".

وأضاف "لا يوجد من هو أوعى مننا واحرص على حل قضايا السودان لينصحنا" ، منوها الى ان اليمن بدأت خطوات جادة لمعالجة أزمتها بالحوار لكنها وصلت الى ما عليه الآن بسبب تتدخل الوسطاء الدوليين قائلا: "وضاع اليمن".

واطلق البشير دعوة للحوار الوطني في 27 يناير 2014، حث فيها معارضيه دون استثناء على الانضمام لطاولة حوار، تناقش كل القضايا الملحة، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس.

وفي 20 يناير الماضي أعلنت مجموعة كبيرة من أحزاب المعارضة السودانية، تعليق مشاركتها في الحوار الوطني، وقاطعت اجتماع لجنة "7+7" الذي التأم ببيت الضيافة، بينما أكد المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي بقائه في الحوار ومشاركته مع أحزاب أخرى في لقاء الرئيس.

وتشير "سودان تربيون" إلى أن أبرز القوى التي اعلنت تعليقها الحوار، حركة "الإصلاح الآن" بقيادة غازي صلاح الدين العتباني ومنبر السلام العادل بزعامة الطيب مصطفى، خال الرئيس البشير، بجانب تحالف قوى الشعب العاملة وآخرين.

وأكد الرئيس السوداني لدى مخاطبته مؤتمر الأمة الفدرالي، إكتمال الترتيبات الخاصة بإطلاق الحوار الوطني ونظيره المجتمعي،وأشار الى ان الدعوة شملت كل الاحزاب ، وصولا الى مخرجات متفق عليها كبرنامج لاهل السودان.

وأشار البشير الى ان الحوار سيبدأ بعد أيام في أعقاب إكتمال تحضيراته بتحديد رؤوساء اللجان والسكرتارية والشخصيات القومية، ولفت الى أن الحوار المجتمعي ايضا سيخرج بوثيقة تعبر عن اهل السودان مستدركا "ومن اراد ان يعزل نفسه فليعزلها".

وسخر الرئيس السوداني من جهات لم يسمها قال أنها رأت في الدعوة للحوار دلالة على ضعف الحكومة وإستسلامها واضاف "الجماعة صلحوا جلاليبهم وبدلهم وبدأوا في الكلام عن حكومة قومية وحكومة انتقالية".

وجدد رفضه القاطع لتشكيل اي حكومة انتقالية او قومية وأشار الى ان الحكومة القادمة ستكون وفقا للبرامج واستنادا على خوض الانتخابات لافتا الى عدم استعداده لتكرار تجربة الحكومة التي اعقبت توقيع اتفاق السلام الشامل، حيث ضمن البعض وفقما قال مقاعدا في البرلمان استنادا على التعيين.

وأضاف "تاني تعيين مافي الداير البرلمان يمشي للشعب"، واردف "لكنهم يعرفون انهم بلا قواعد ولاجماهير".

وحيا الرئيس القوى التي اختارت قبول الحوار وخوض الإنتخابات، مؤكدا على ان العملية الإنتخابية ستتسم بالنزاهة والشفافية، في ظل مفوضية انتخابات مستقلة اختار اعضاءها كل القوى السياسية.

ولفت الى ان الاجراء الانتخابي في كل دول العالم الثالث يحظى بدعم وتمويل المنظمات، لكنه أكد ان السودان لن يتلقى أي تمويل خارجي وأضاف "الإنتخابات المقبلة سيمولها الشعب السوداني من حر ماله عشان مافي زول يملي علينا أي شروط، وسنظل أحرار في بلادنا".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

وللإخوان في السودان قصة!! 2018-09-22 18:46:04 بقلم: الجميل الفاضل أتاح التاريخ للإخوان المسلمين في السودان سانحة نادرة، قلّ أن جاد بمثلها لأية جماعة أو حزب.. فرصة أحال الإخوان من خلالها وطناً برمته، إلى مختبر كبير للتجريب الأيديولجي، اتخذوا أرضه و شعبه، مجالاً (...)

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.