الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 29 آب (أغسطس) 2017

الرئيس السوداني يصدر قرارا بالعفو عن الناشط مضوي وآخرين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 29 أغسطس 2017 ـ أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، الثلاثاء، قرارا بالعفو العام عن الناشط الحقوقي د. مضوي إبراهيم وخمسة آخرين بعد 9 أشهر من الاعتقال على ذمة تهم تصل عقوبة بعضها للإعدام والسجن المؤبد.

JPEG - 35.2 كيلوبايت
الناشط في مجال حقوق الإنسان د. مضوي إبراهيم آدم

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات في 7 ديسمبر الماضي مضوي "59 عاما"، الأستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة الخرطوم والحائز في العام 2005 على جائزة منظمة "فرونت لاين ديفندرز" بإيرلندا ـ المؤسسة الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان ـ.

وأمر الرئيس الجهات المختصة بأن تضع قرار العفو العام موضع التنفيذ وأن يسري من تاريخ التوقيع عليه يوم الثلاثاء.

وبحسب صباح آدم عقيلة مضوي لـ "سودان تربيون" فإنه ينتظر أن تكتمل إجراءات اطلاق سراح د. مضوي ليل الثلاثاء.

وأكدت متابعات (سودان تربيون) أن مضوي أطلق سراحه فعليا مساء الثلاثاء.

وعبرت صباح عن بالغ سعادتها باطلاق سراح زوجها لكنها تأسفت على اعتقاله 9 أشهر "ظلما وبلا جريرة". خاصة وأن محاكمته أمام القضاء كانت قد بدأت أخيرا.

وأبلغ نبيل أديب محامي الدفاع عن د. مضوي "سودان تربيون" أن القرار الجمهوري بالعفو العام أسقط جميع التهم عن موكله، مشيرا إلى أن الرئيس استخدم صلاحياته التي نصت عليها المادة (211/1) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991.

وبحسب نيابة أمن الدولة فإن مضوي كان يواجه تهما تحت المواد (66، 65، 64، 53، 51، 50 و21) من القانون الجنائي لسنة 1991.

وتشمل التهم تقويض النظام الدستوري وشن الحرب ضد الدولة وتصل عقوبة الإدانة بهذين الاتهامين إلى الإعدام أو السجن المؤبد.

كما اتهم بالتجسس ونشر معلومات كاذبة والتحريض على الكراهية ضد الدولة، وتتراوح عقوبة هذه الجرائم الأربعة بين ستة أشهر وعشر سنوات في السجن.

وأغلقت السلطات في مارس 2009 منظمة السودان للتنمية الاجتماعية "سودو"، التي كان يديرها مضوي إبراهيم.

وشمل قرار العفو العام الصادر من الرئيس البشير إلى جانب د. مضوي، حافظ إدريس الدومة عبد القادر، عبد المخلص يوسف أحمد علي، عبد الحكيم يوسف محمد نور، مبارك آدم عبد الله وتسنيم أحمد طه.

وأفرجت سلطات الأمن في مارس الماضي عن ثلاثة أشخاص اعتقلتهم على ذمة صلتهم بمضوي، وهم آدم الشيخ السائق الخاص لأسرة مضوي، و"عبد المخلص" و"عبد الحكم" الناشطان في مجال العون القانوني والإنساني بولاية النيل الأزرق.

وكان جهاز الأمن والمخابرات اعتقل أيضا تسنيم طه الزاكي "25 سنة" المحامية بالفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور ونورا عبيد "40 سنة" المحاسبة بشركة "لامدا" المملوكة لمضوي بالخرطوم في 12 ديسمبر الماضي.

وعلى ذمة ذات القضية يواجه حافظ إدريس المعتقل منذ أواخر نوفمبر الماضي اتهامات نيابة أمن الدولة، على خلفية عمله كمعاون قانوني في رصد انتهاكات حقوق الإنسان بحق النازحين بدارفور.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مالم يقله مالك 2018-10-22 22:15:30 قراءة لبعض عناوين كلمة القائد عقار بقلم : أسامة سعيد بمناسبة ذكري ثورة اكتوبر المجيدة تقدم القائد مالك عقار بكلمة مهمة في ندوة لندن التي اقامتها قوى نداء السودان ، وإشتملت الكلمة علي عناوين في غاية الأهمية قصد بها (...)

ثم نعم لعودة الامام 2018-10-22 00:54:28 بقلم : محمد عتيق ‏أصبحت مشاعر الشك والتوجس هي التي تتقدم اغلب ردود أفعالنا عند كل قول أو حراك جديد على الصعيد العام ، ولا غرو فالازمة الوطنية في ذروة شمولها ‏وتضييقها الخناق ‏على رقاب البلاد والعباد ترفع درجات التوتر (...)

صلاح قوش في باريس... ما الجديد؟ 2018-10-20 21:51:41 بقلم : رشيد سعيد متابعة مثل هذا النوع من الزيارات التي يقوم بها قادة الأجهزة الأمنية و الاستخبارية للدول الأخرى تواجهها الكثير من المصاعب بسبب السرية التي تضرب من حولها. هذه التعقيدات تبدأ بتأكيد قيام الزيارة من عدمه و (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.