الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 30 تموز (يوليو) 2016

البشير يصل الخرطوم متوشحا (بردة الكرامة) ويتوعد بتحطيم مؤسسات الظلم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 30 يوليو 2016 ـ توعد الرئيس السوداني عمر البشير بتحطيم ما أسماها "مؤسسات الظلم"، وأقسم أمام مستقبليه لدى عودته، السبت، متوشحا بردة تكريمه في أديس أبابا، بعدم الإنكسار والركوع.

JPEG - 169.5 كيلوبايت
البشير يرتدي عبأة مبادرة العزة والكرامة الأفريقية لدى وصوله الخرطوم ـ السبت 30 يوليو 2016 (صورة من سونا)

ووصل البشير إلى مطار الخرطوم قادما من العاصمة الأثيوبية، ظهر السبت، وهو يرتدي "بردة" أهدتها لها مبادرة العزة والكرامة الأفريقية يوم الجمعة، وعمد إلى الظهور بالعباءة الحمراء المزركشة أمام مستقبلية في الباحة الخارجية لمطار الخرطوم، قبل أن يجلس على كرسي ملوكي في منصة عالية.

وتشكل منتدى الكرامة الأفريقية في 26 يوليو الحالي بجامعة أديس أبابا وعمد إلى تكريم البشير بعد ثلاثة أيام من انشائه كما اختار إقامة نصب تذكاري الزعيم الأفريقي الراحل "نكروما" لدفاعه عن الكرامة الأفريقية.

ويقف خلف المنتدى جامعة الأمم المتحدة للسلام، منظمة التعليم العلوم والثقافة الإسلامية (الإيسيسكو) ـ التابعة لجامعة الدول العربية ـ، منظمة التنوع الثقافي التابعة لمعهد العلاقات الدولية بالكاميرون، معهد السلام والشبكة الأفريقية لدراسات الصراع بتنزانيا، ومركز دراسات السلام وحقوق الإنسان بالسودان.

وقال الرئيس البشير لدى مخاطبته مستقبليه بمطار الخرطوم إن الدول الغربية لا تعرف أنه يمثل ويعبر عن "الشعب السوداني"، وزاد: "نحن أكبر وأعز من الظلمة والمتكبرين".

وتابع "سنكسر كل مؤسسات الظلم ونحرر أفريقيا من الاستعمر الحديث سواءا كان سياسيا أو اقتصاديا.. نحن راسين كالجبال لن نركع ولن ننكسر".

ويُلاحق البشير من قبل المحكمة الجنائية التي تتهمه بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في اقليم دارفور غربي السودان، فيما يرفض البشير الإتهامات ويعتبرها استهدافاً شخصياً ، متهماً المحكمة بالتحرك وفق أجندة سياسية.

وأقسم البشير بالله ثلاثا أمام الحشد: "لن تجدونا إلا في الموقع الذي يعزكم ويرفع رأسكم".

واعتبر التكريم الذي حظي به تكريما لكل السودانيين، قائلا "في كل قراراتنا وخطواتنا كنا نعبر عن الشعب السوداني الذي لا يقبل الضيم".

وقال إن الاتفاقيات التي تم توقيعها بشأن السلام في السودان تم تطبيقها جميعا من أجل السلام في البلاد وليس انتظارا لتلقي الشكر من الآخرين.

وأشار إلى أن السودان فتح حدوده في العام 1984 عندما ضرب الجفاف أفريقيا، ليستقبل اللاجئين من أثيوبيا وأريتريا وغرب أفريقيا رغم المجاعة.

وشكر الرئيس أفريقيا وأثيوبيا وجامعة أديس أبابا وكل العلماء والخبراء في القارة على مبادرة تكريمه.

وكان في استقبال البشير بمطار الخرطوم النائب الأول للرئيس الفريق أول ركن بكرى حسن صالح وعدد من الوزراء والمسؤولين بالدولة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.