الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 19 أيار (مايو) 2017

البشير يعتذر عن قمة الرياض وتكليف مدير مكتبه لقربه من الملف

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 19 مايو 2017 ـ اعتذر الرئيس السوداني عمر البشير، الجمعة، عن المشاركة في القمة الإسلامية ـ الأميركية بالرياض وكلف مدير مكتبه، وزير الدولة بالرئاسة، الفريق طه الحسين بتمثيله في القمة. واعتبر مسؤول بقصر الرئاسة اختيار طه طبيعيا لقربه من الملف.

JPEG - 20.3 كيلوبايت
الملك سلمان والبشير على مأدبة إفطار رمضاني بقصر الصفا بمكة ـ صورة من (واس) ـ الخميس 30 يونيو 2016

وحسم الاعتذار لغطا كثيفا اليومين الماضيين حول مشاركة البشير المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية، بعد أن شددت الولايات المتحدة أن ترامب غير راغب في حضور البشير، وأنها تلقت تأكيدات سعودية بعدم حضوره القمة يوم السبت.

ونفى المدير العام للإدارة السياسية والإعلامية بالقصر الجمهوري عبد الملك البرير لـ "سودان تربيون" أن يكون تمثيل الفريق طه الحسين منخفضا، موضحا أن كل الوزراء يمثلون سكرتارية للرئيس ويمكنه اختيار أيً منهم لتمثيله.

وأكد البرير أن "عدم مشاركة الرئيس البشير في القمة قرار مدروس وتقديرات الرئيس الرصينة هي في الصالح والقرار ليس عشوائيا لتفويت الفرصة على المتربصين"، وزاد "المهم تحققت الدعوة ولم يستثنى الرئيس".

وأفاد أن القمة حدث وتظاهرة عرضية بالنسبة للحوار المستمر "بشكل جيد" بين السودان والولايات المتحدة، وأكد أنه من الصعب استثناء السودان من أي تحالفات منظورة في المنطقة.

وشدد البرير أن تكليف الحسين بتمثيل البشير في قمة الرياض أمر طبيعي من واقع أنه "مدير مكاتب الرئيس بالقصر ومجلس الوزراء ودائما ما يكلف بمهام خاصة، كما أنه ظل ممسكا بالملف الخليجي وسبق له أن زار أميركا".

وتابع "تفويض الفريق طه ليس غريبا لأنه ظل قريبا بصورة مطلقة وموجودا في كل لقاءات الرئيس بالملوك والزعماء في الخليج ويعرف تفاصيل التفاصيل وحامل لهذا الملف".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن البشير عهد إلى الحسين أخيرا بمتابعة الكثير من الملفات الخارجية، ودائما ما كان مبعوثا رئاسيا إلى العديد من الدول، خاصة الخليجية منها.

وأكدت وكالة السودان للأنباء، صباح الجمعة، أن الرئيس البشير قدم اعتذاره للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عن حضور القمة الإسلامية الأميركية التي تعقد في العاصمة السعودية لأسباب خاصة.

وكان متوقعا سفر البشير إلى الرياض يوم الجمعة، وفقا لمسؤولين في الحكومة السودانية.

وأشارت إلى تكليف الرئيس مدير مكتبه ووزير الدولة برئاسة الجمهورية الفريق طه الحسين بتمثيله في القمة والمشاركة في كافة فعالياتها.

وقالت الوكالة الرسمية "تمنى السيد رئيس الجمهورية للقادة المشاركين أن تكلل القمة بالنجاح بما يخدم مصالح الانسانية وقضاياها وتحقيق الأهداف التي عقدت من أجلها وأن تحقق الأمن والسلام الدوليين وأن تؤسس لشراكة جديدة لمواجهة التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش والتعاون المشترك".

وبحسب صحيفة (وول ستريت جورنال) نقلا عن مسؤول سوداني، يوم الجمعة، لم تذكر هويته فإن "السعودية طلبت من البشير عدم حضور قمة الرياض".

وأضاف المسؤول السوداني أن السعودية بررت الطلب بضغوط أميركية.

ويعد السودان المشارك الأبرز من خارج دول مجلس التعاون الخليجي في حلف عسكري قادته السعودية لكسر شوكة الحوثيين الشيعة في اليمن منذ العام 2015، كما أجرى الجيشان السوداني والسعودي، أخيرا، عددا من المناورات العسكرية المشتركة.

وكانت "سودان تربيون" قد كشفت أن وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي محمد بن عبد الملك آل الشيخ، اجتمع الى البشير بالخرطوم الثلاثاء الماضي، ووزير شؤون الرئاسة السوداني فضل عبد الله، وسط تكتم حول ما إذا كان سبب الزيارة دعوة للقمة أم للاعتذار.

ولم يدرج اسم البشير حتى الآن، ضمن قائمة المدعوين التي نشرتها وزارة الخارجية السعودية على موقعها الإلكتروني.

وأعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في وقت سابق أن زيارة ترامب للسعودية سيعقد خلالها ثلاث قمم، وهي: قمة ثنائية مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وقمة مع قادة دول الخليج العربي، وقمة مع قادة دول عربية وإسلامية.

يشار إلى أن الرئيس سوداني كان قد أكد بنفسه المشاركة في القمة عندما قال في مقابلة مع صحيفة "الشرق" القطرية الثلاثاء الماضي إن حضوره قمة الرياض التي يشارك فيها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يعد "نقلة في علاقات السودان مع المجتمع الدولي".

وبناءً على طلب المحكمة الجنائية الدولية توقيف البشير منذ العام 2008، يتجنب الزعماء الغربيون الاجتماع به، وكان سيمثل أي اتصال مباشر بينه وترامب مفاجأة للأوساط الدبلوماسية رغم تحسن العلاقات بين واشنطن والخرطوم في الشهور الأخيرة.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أمر في يناير برفع العقوبات المفروضة منذ 20 عاما في يوليو المقبل شريطة بذل الخرطوم المزيد من الجهد لتحسين أوضاع حقوق الإنسان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

غربا باتجاه الشرق.. مبارك المهدي ماذا جرى ؟ (4) 2017-07-27 16:52:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يرد ضمن صفحات كتاب (ماذا جرى: أسرار الصراع السياسي في السودان)، الذي دفع به الى المكتبة السياسية السودانية السيد مبارك المهدي، معلومات دقيقة عن ملابسات مذكرة القوات (...)

الحركة الشعبيَّة تقويم المسار من الاتجاه الضار (2 من 2) 2017-07-27 00:38:50 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk تنويه واعتذار لقد ورد في المقال السَّابق اسم الدكتور عبد السَّلام نور الدِّين بأنَّه صاحب المقال "لا تنخدع بالعبور إلى الضفة الأخرى"، حيث أنَّ صاحب المقال إيَّاه هو عبد (...)

الرسالة الثانية لجريدة التيار حول الخيارات المستقبلية 2017-07-27 00:34:56 ياسر عرمان الاخ عطاف تحية طيبة إلحاقاً لرسالتي الأولى وعلى الرغم من إكتافئ بالإجابة على السؤالين المطروحين، لكنني رايت أن أدلو بدلوي مع الآخرين في القضية الرئيسية التي طرحتها كموضوع للنقاش (خيارات ياسر عرمان)، فإذا كنت (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.