الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 22 آذار (مارس) 2018

البشير يلوح باتخاذ إجراءات قانونية ضد أحزاب (نداء السودان)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 مارس 2018 ـ لوح الرئيس السوداني، عمر البشير، باتخاذ إجراءات قانونية ضد الأحزاب السياسية المنضوية تحت لواء تحالف "نداء السودان" لمخالفتها القوانين المنظمة للعمل السياسي بتحالفها مع قوى متمردة على الدولة بالسلاح.

JPEG - 16.8 كيلوبايت
الرئيس عمر البشير

وقال البشير في مقابلة مع صحيفة "السوداني" الصادرة في الخرطوم، الخميس، إن "نداء السودان" تحالف غير قابل للاستمرار لأنه يحمل عوامل فنائه في داخله.

وأضاف "كانت هنالك كثير من التجارب السابقة الفاشلة وهذا التحالف الجديد سيلقى ذات المصير".

واضاف "الحكومة ترفض تماماً دخول أي حزب سياسي مصرح له بالعمل داخل البلاد في تحالف مع فصيل مسلح وهذا ما لا يسمح به القانون لا يمكن الجمع بين النشاط العسكري والعمل السياسي، لذا نحن نعيد ما قلناه سابقاً أن أي حزب يدخل في تحالف مع مجموعات تحمل السلاح سيطبق عليه القانون".

وانفضت اجتماعات (نداء السودان) السبت الماضي، بتنصيب الصادق المهدي، رئيساً للتحالف واعتماد الوسائل السلمية في العمل المعارض بعد استبعاد العمل المسلح، وألزم الإعلان الدستوري للاجتماعات، القوى الحاملة للسلاح بأهداف التحالف السلمية المدنية.

وتتحالف في هذا النداء أحزاب سياسيىة على رأسها حزب الأمة والمؤتمر السوداني مع حركات مسلحة تقاتلها الحكومة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

إلى ذلك أعتبر البشير إن حملة الاعتقالات التي طالت عدد من رجال الأعمال ومسؤولين بالبنوك، إجراءات أولية بغرض التحقيق والتحري من المعلومات التي توفرت للسلطات المختصة وليس فيها إدانة مسبقة.

وقال إن إجراءات الملاحقة والمطاردة بحق من اسماهم "القطط السمان" ستستمر وسيطبق قانون الثراء الحرام "من أين لك هذا؟"، على كل من حاز على أموال طائلة دون معرفة مصادرها.

وزاد "سيكون أمام أي مشتبه تثبت عليه تهمة الثراء مجهول المصدر خياران لا ثالث لهما، إما "التحلل" أو إثبات مصدر الأموال".

وأوضح أن الاعتقالات التي تمت بحق بعض العاملين في القطاع المصرفي بغرض التحري والتحقيق والتأكد من المعلومات، ولم يتم بحقهم ذلك إلا بعد توفر قرائن استدعت اتخاذ تلك الإجراءات.

وتابع "لكننا لن ندين الناس بالشبهات أو نُشهر بهم أبداً، وفي ذات الوقت نؤكد أن كل من يثبت تورطه في تخريب الاقتصاد الوطني سيُقدم للمحاكمة".

واعتقلت السلطات الأمنية الثلاثاء، مدير بنك فيصل الاسلامي، الباقر أحمد النوري، ورئيس مجلس إدارة شركة التأمين الإسلامية، محمد الحسن ناير، وذلك بغرض التحقيق حول شبهة تجاوزات مضرة بالاقتصاد السوداني.

وأعلن البشير أن الحملة ستستمر خلال الفترة المقبلة، قائلاً إن الإجراءات في بدايتها وستحقق نتائجها المرجوة حيث بدأت آثارها الإيجابية في الظهور.

وتابع "هذا الإجراء سيستمر والإجراءات الاقتصادية الأخرى كذلك، لأن الهدف الأول من كل هذه الإجراءات محاصرة سعر الصرف ومحاربة السوق الموازي وإعادة التوازن والتعافي الاقتصادي للدولة وإغلاق كل المنافذ التي تتسبب في انتهاك الأموال العامة وتخريب الاقتصاد".

وأشار البشير إلى أن الدولة ستقدم حوافز أخرى لإعادة التوازن الاقتصادي، بينها للمصدرين بوضع سعر تشجيعي لهم لدعم الصادر، لأن الإنتاج هو الحل الأساسي.

وأكد أن الدعم سيكون بالسياسات وخلق مناخ إيجابي للاستثمارات بكل أنواعها مع محاربة الفساد، كل إجراءات اقتصادية تستهدف إحداث توازن وإزالة تشوهات قائمة لا بد لها من آثار سالبة ونحن نعمل على تقليلها إلى الحد الأدنى.

وحول تحجيم السيولة المالية في المصارف قال البشير إنها إجراءات استثنائية مؤقتة، لا بد منها لأن الشائعات دفعت الكثيرين لسحب أموالهم من البنوك، مقراً بوجود آثار سالبة لها لكنها ستزول مع اكتمال المعالجات الاقتصادية.

وذكر أن الحكومة مواجهة حالياً بتحديين مهمين، هما "الاقتصاد والسلام"، مشيراً لاستقرار ولايات دارفور وكذلك ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، قائلاً أن الاستقرار بمثابة عون للحركات المسلحة التي لم تنضم للسلام بعد.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"فيل" الروات (2+2) 2018-04-23 11:11:02 السر سيد أحمد تعتبر قضية أمن الطاقة من القضايا المحورية التي ترتبط بالأمن القومي لكل بلد، سواء من ناحية تأمين الامدادات لضمان استمرار الحياة في مختلف جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أو تنويع مصادر الامدادات (...)

ونواصل بدون فاصل 2018-04-23 11:09:10 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) أخشى ما أخشاه أن تنطبق علينا قصة بخيت الذي رأى هلال رمضان؛ فزغردت له النساء وبشر فيه الرجال، فاهتاج وأعاد النظر الي السماء وقال لسامعيه (على الطلاق هاداك هلال تاني) أو ذلك الأحمق الذي (...)

بيزنس إذ بيزنس 2018-04-23 11:06:30 كتب: د.عبد اللطيف البوني Business is Business (1) تقيم أصول مشروع الجزيرة بما يفوق المائة مليار دولار، هذا بعد تلك التي (لحقت أمات طه) بعد قانون 2005م، مع أن ذلك القانون بريء من تلك (البرشتة)، لكن الجماعة بعينهم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.