الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الثلاثاء 23 كانون الثاني (يناير) 2018

الثورة أو الفوضى

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : سلمى التجاني

بقيت حرامي، هذه العبارة قالها فتىً يبيع مناديل الورق على ( الاستوبات ) وهو يخبر صديقته أنه لم يستطع شراء أبسط مستلزمات اسرته التي يعولها من طماطم ورغيف فاضطر لسرقة دقيق من إحدى البقالات.

هذا الفتى يمثل أولى شرائح المجتمع التي تأثرت بالإجراءات الإقتصادية القاسية المعلنة مؤخراً وما ترتب عليها من إرتفاعٍ غير مسبوق في أسعار السلع الضرورية. إعلانه بأنه سرق يوضح أنه ظل يكسب لقمته وأهله بالحلال، لكنه أضطر للحصول على ما يقيم أوده.

هذه أولى الحوادث المعلنة ، والتي ستعقبها أُخر ، فعمال اليومية لن يستطيعوا الصمود أكثر ، ثم سيتبعهم الموظفون ذوي الدخل المحدود ، وحتى موظفي الدولة ومنسوبي القوات النظامية ، و أثرياء الغفلة لن ينجوا من آثار الإنهيار الإقتصادي الوشيك ، وهكذا سيتصاعد الأمر حتى تأتي لحظةً يضطر الناس لبيع ممتلكاتهم، غير أن الذين لا يملكون شيئاً لن ينتظرون، سيأخذون ما يحتاجونه بالقوة، يحاربون بما تبقى فيهم من رمق ، وحينها تدخل البلاد حالة الفوضى التي لا عودة منها. لن ينتظر الجائعون إجتماعات الحكومة ولا صراعات أجنحتها، لن تخيفهم هراوات الشرطة ولا حتى ذخيرتها الحية، ولن يفكروا أصلاً في كنه العنف الذي سيُقابلون به.

قال غاندي إن الفقر هو أسوأ أشكال العنف. عندما تواجهك الدولة بسلاح الفقر فلا خيار أمامك سوى الفوضى، يتساوى هنا الأتقياء والأشرار. وعندما تحلُّ الفوضى فلا تفرِّق بين حاكمٍ ومحكوم، سيكون ضحيتها الأغنياء من المواطنين وأصحاب المتاجر والمصانع وغيرهم .

سيناريو يصعب تخيله لأننا لم نواجهه من قبل، أن يجوع الناس ليست من قلة موارد مادية ولا بشرية، لكنه من استشراء الفساد وسوء إدارة مقدرات البلاد، وشح نفوس الحاكمين الذين يرفلون في خيرات البلاد ولا يأبهون بمعاناة بقية الشعب.

نعيش هذه الفترة من عمر بلادنا في وقت يشابه عام 17 هجرية، الذي عُرف بعام الرمادة، مع اختلاف المسببات، فالقحط الذي حل بالمدينة في ذات الوقت تعود أسبابه لانقطاع هطول الأمطار لعامٍ كاملٍ جفَّ خلالها الزرع والضرع وجاع الناس حتى عطَّل عمر بن الخطاب حد السرقة، فالجائع يأخذ ما يكفيه اينما وجده.

الآن، ما هي إلا أيام معدودات، وربما اسابيع قليلة حتى يتزايد عدد الذين لا يجدون أبسط مقومات حياتهم، وجبة واحدة في اليوم. هل لاحظتم ارتفاع عدد الطلاب الذين لا يذهبون إلى مدارسهم لان أهلهم لا يملكون ثمن المواصلات ووجبة الفطور ؟ سيأتي يومٌ على مدارس الأحياء الطرفية بالخرطوم تضطر فيه لإغلاق أبوابها، وسيخاف أصحاب المتاجر من السرقات التي ستتحول إلى عنفٍ مسلَّح، ويخشى المارة على انفسهم في الطرقات.

لم يعد التغيير خياراً ، لقد أصبح واجباً لا مناص منه، ولن ينتظر الناس الأحزاب حتى تنظِّم صفوفها فتدعوهم لمواصلة التظاهر بالشوارع، أصبحنا الآن امام قدرين ؛ إما ثورةٌ تقتلع هذا النظام، أو فوضى لن تبقي ولن تذر.

سيكتب التاريخ أن هذه الأيام هي الأقسى في حياة السودانيين، وبيدنا الخيار؛ إما أعدنا عجلة التاريخ في مسارها الصحيح أو تركناها تنزلق لنقطة اللا عودة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

خصخصة الموانئ بالتزامن مع حملات حميدتي باشا 2018-04-26 20:13:21 بقلم : أسامة سعيد حلقات المؤامرة علي موانئ السودان( بورتسودان وسواكن ) تستكمل حلقاتها فعملية أيلولة إدارة الموانئ لهيئات أجنبية قد وصلت مرحلة ما قبل التسليم والتسلم ، ومن شروط الهيئات الأجنبية هي تسليم نظيف خالي من (...)

صوت المزارع (10 - 10) 2018-04-26 13:36:06 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) ظلت قضية تمثيل المزارعين ـ أي الجهاز الذي ينوب عنهم ويتفاوض باسمهم ـ مشكلة من أعقد المشاكل التي واجهت مسيرة المشروع، فمن ساعة قيام المشروع إلى أربعينات القرن الماضي ظل صوت المزراع غائبا، (...)

الأرض لمن؟ 2018-04-25 15:02:39 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) من أول وهلة قرر الإنجليز أن ملكية ومنفعة الأرض في مشروع الجزيرة يجب أن تكون للذين يقطنون الجزيرة، لذلك رفضوا دخول الشركات الأجنبية ورفضوا منح الرأسمالية الوطنية ممثلة في السيد علي والسيد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.