الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 27 شباط (فبراير) 2016

(الجبهة الثورية ـ عقار) تعلن ترحيبا محدودا بـ(قوى المستقبل) و(الإجماع الوطني) يجتمع ليفتي بشأنها

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 فبراير 2016 ـ أعلنت الجبهة الثورية السودانية بقيادة مالك عقار، السبت، عن ترحيبها المحدود بتحالف "قوى المستقبل للتغيير" الوليد، وأبدت استعدادها للتنسيق معه في قضايا محدودة مشيرة إلى بعض قواه لا يمكن الاعتماد عليها في برنامج تغيير النظام، بينما تبدي "قوى الإجماع الوطني" رأيها في الكيان الجديد عقب اجتماع يلتئم مساء الإثنين.

JPEG - 54.4 كيلوبايت
قوى المستقبل للتغيير تعلن تدشين الجسم التنسيقي من 41 حزبا معارضا ـ فبراير 2016 (صورة لسودان تربيون)

وكانت الجبهة الثورية جناح جبريل ابراهيم قد عبرت عن ترحيبها ’’الحار" بتحالف قوى المستقبل الجديد باعتبار انه يصب في طريق ازالة النظام .

ورحب بيان وقع عليه رئيس الجبهة الثورية مالك عقار ونائبيه نصر الدين المهدي وزينب كباشي بميلاد قوى المستقبل للتغيير باعتباره جهد صادق للحوار بين اطراف الازمة السودانية مشيرا إلى أن بعض اطراف التحالف لم تطرح اسقاط النظام في ادبياتها وإنما اصلاحه فقط وان ذلك يتناقض مع شعار التغيير المطروح من التنظيم الجديد .

وقالوا "إذ نرحب بقوى المستقبل ونعرب عن استعدادنا للتنسيق معهم في قضايا الحوار المتكافئ المنتج نعلن أيضاً إننا لن نعمل معهم بتركيبتهم الحالية في قضية إسقاط النظام فهي تركيبة تضم بعض المجموعات التي لا يمكن الوثوق بها في تحالف من أجل إسقاط النظام".

وجرى تدشين تحالف (قوى المستقبل للتغيير) المعارض، الثلاثاء الماضي، ويضم 41 حزباً تمثل ثلاثة كيانات: "تحالف القوى الوطنية"، و"القوى الوطنية للتغيير ـ قوت" و"أحزاب الوحدة الوطنية" ويضم من ابزر أعلامها غازي صلاح الدين زعيم حركة "الإصلاح الآن" والطيب مصطفى رئيس "منبرالسلام العادل" المعروف بمواقفه المعادية لقوى اليسار السوداني والحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال.

وأوضح البيان أنه تمت إتصالات بالجبهة الثورية لمعرفة موقفها من "قوى المستقبل"، مشيرا إلى أن التنظيم الجديد جرى تسويقه كمنظومة لإسقاط النظام بينما بعض أطرافها لم تطرح "إسقاط النظام" في أدبياتها السياسية وطرحت في الحد الأقصى "إصلاح النظام".

وقال بيان الجبهة الثورية: "نحن مع إسقاط النظام ونعلم من هي القوى التي تريد إسقاط النظام، وهي قوى تحالفنا معها أبعد وأعمق من تلك القوى التي تسعى فقط نحو حوار متكافئ ومنتج دون التقليل من أهمية هذه القضية الأخيرة".

وتابع "نحن على استعداد للإلتقاء بهم في الحوار الوطني للبحث عن مستقبل مشترك لبلادنا وعن كيف يحكم السودان، وهم يعلمون إننا لا نصدق حديثهم عن إسقاط النظام".

وأكد البيان ازدياد الصلة بين الجبهة الثورية والإسلاميين الراغبين في التغيير كل ما اقتربوا من القبول بدولة المواطنة بلا تمييز والتحول الديمقراطي الحقيقي، و"ندرك الفروق بين حركة (الإصلاح الآن) و(منبر السلام العادل) ومختلف تيارات الإسلاميين".

وأقرت الثوية جناح عقار بحاجة تحالف نداء السودان للتطور والتوسيع ووعدت بالعمل على تحقيق ذلك مضيفة "وإذا استعصى ذلك فإننا سنواصل حواراتنا مع أطرافه الراغبة في تطويره نحو إسقاط النظام وترك غير الراغبين في تطويره والمضي الي الأمام".

في ذات السياق أكد القيادي في حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ عدم ممانعته في التنسيق مع تحالف قوى المستقبل الوليد، رغم حرصه على تحالف قوى الاجماع الوطني و"نداء السودان".

وقال الشيخ في رسالة وجهها للقيادي في حزب البعث محمد ضياء: "لا أظن أن في ذلك عيبا يدارى.. على العكس لو توفر لنا الحد الأدنى بما هو مطلوب لرحبنا كقوى إجماع بقوى المستقبل وتركنا الباب مواربا بيننا وبينها باعتبار قرارنا السابق القاضي بالتنسيق مع أي كيان معارض".

وهاجم الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني تحالف قوى الاجماع الوطني، الذي يعمل حزبه تحت لوائه، قائلا: "ليتك يا محمد ضياء انت وحزبك تبذل جهدا في إعادة بناء قوى الإجماع هذا الصنم الذي صار يعبد لذاته بدلا عن تقديس أهدافه".

وتابع "ليتك تنظر إلى النصف المملوء من الكوب بدلا عن التعجل في إصدار أحكام وتحليلات وتقديرات وتصورات لمآلات تحالف يرنو نحو المستقبل بينما تحالفك الذي تتخندق فيه يشرف على الغرق ولا حياة لمن تنادي...".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.