الصفحة الأساسية | عامود الرأي    السبت 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

الجنرال جيمس أجونقا ماوت وجه الجنوبي المضيء

separation
increase
decrease
separation
separation

ياسر عرمان

للجنوبي وجهان مثل القمر مضيء ومظلم، وكالات الأنباء العالمية ودعاية أنظمة الخرطوم سرعان ما تصطاد وجهه الذي تريد في أزمنة الحرب، على مدى نصف قرن أو يزيد، وأنظمة الخرطوم حينما تبرز وجه الجنوبي الذي تريد تبرز وجهها في صورة الجنوبي، وتخطيء عمداً وجهه المضيء، وجه الجنوبي قمر وثورة، تمرد وحروب، تجاهلت أنظمة الخرطوم الجنوبي حينما قاتل من أجل وحدة السودان لأنه يريدها جديدة، وأعلن الجنوبي رغبته في الوحدة صراحة على لسان قائده، تدلفنت وكالات الأنباء الدولية التي تمثل مصالحها لا مصالح الجنوبي، واختارت لازمة جديدة تطلقها لتوصيف الحرب والجنوبي (المتمردين الجنوبيين المسيحيين، الذين يقاتلون الشمال العربي المسلم) ثنائيات المثلث الكولونيالي كما أسميتها.

والجنوبي صاحب البدايات الجديدة في ١٦ مايو ١٩٨٣م في بحثه عن التحرير والثورة والوحدة على أسس جديدة في سماوات رؤية السودان الجديد، انطلق الجنوبي من بور من مجتمع ما قبل الرأسمالية والتشكيلات الطبقية الحديثة، حينما أراد السعي نحو التحرير لم يكن بإمكانه الخروج من جلده الي رحابة المكان والفكرة الجديدة خارج النسق تماماً، فكيف له الخروج والتركيبة الاجتماعية هي ما قبل الطبقات، وحينما ختم الجنوبي جواز الخروج صدمته القبيلة والفساد والحرب، ووجهان وجه الدولة التي يحاربها، ووجه المصالح الخارجية، وكان الجنوبي يتكئ على مجتمع ما قبل الطبقات وما قبل التشكيلات الحديثة، ولأن قرنق مبيور كان وما يزال فأتكئ الجنوبي على فكرة السودان الجديد أحياناً، وعلى حدود الجنوب تارة، وعلى القبائل والتحيزات المحلية مرات، ولكن الجنوبي كان دائما مشبعا بالحيوية، وزاد المقاومة ولا يزال.

إن صورة الجنوبي التي ترسم الان لا تتعدى (الحرب والقبلية والفساد) وهي الصورة الذهنية التي رسمها خصوم الجنوبي الذين أكتفوا بملامسة السطح دون الغوص في الاعماق، وهي صورة ظاهرياً صحيحة، ولكنها قاصرة، ولأن للجنوبي الذي في خاطري صورة أخرى لا تتوقف عند عتمة وجهه الاخر، وتفسح الطريق الي وجه الجنوب المضيء بالتضحية وحب الحياة والنهوض والقيام من الركوع والقيم النبيلة والبدايات الجديدة من رماد وبارود ونار.

وجه الجنوب المضيء ليس من صنعنا بل من صنع الجنوبي نفسه من دماء الضحايا في أطول حروب البلاد منذ ١٩٥٥م الي ٢٠١٨م، مع هدنة مبعثرة لا تدوم طويلاً.

في دنيا النزوح واللجوء الطويل وفي معسكراتها التي أمها الجنوبيون لم تنتشر الجريمة او المخدرات او الدعارة، بل بحث الجنوبي في ثنايا الحرب ومشاقها عن ما يسد رمق الحياة ويرتق نسيج الاسر ومن وسط الحرائق أنشأ مدرسة للأطفال الصغار ولذا فإن حب الجنوبي فرض عين.

في يوم الجمعة ٢٠ ابريل ٢٠١٨م صحوت عن الفجر وراجعت الرسائل النصية الواردة في الهاتف في تطبيق الرسائل الفورية (واتساب)، ثم أغلقت الهاتف فكرت في قضايا اليوم قليلاً وفيما مضى وما سيأتي حتى زارني النوم مرة اخرى وهو أحياناً صديق جافي، وفي بادية الصباح رجعت للهاتف مرة أخرى تكدست رسائل عديدة للأصدقاء ورأيت إن معظمها لأصدقاء من جنوب السودان فقلت ماذا حدث في الجنوب في هذا الصباح؟ اتت الرسائل من رفاق قدامى ينقلون لي خبر رحيل الجنرال جيمس أجونقا ماوت رئيس هيئة اركان قوة دفاع جنوب السودان، فقد أسلم الروح الي بارئها عند نهايات النيل في العاصمة المصرية القاهرة، والنيليون غالباً ما يتخذون اتكأتهم الأخيرة على ضفاف النيل، منذ مروي ونبتة وطيبة في مصر القديمة.

قبل أسبوع من رحيله أطلعت على اخبار من معارضين لحكومة جنوب السودان مبتهجين بإن الموت قد غيب أجونقا ماوت، إنقبضت لهذا الخبر ثم سرعان ما نشر أحد أفراد أسرته صورة له من داخل المستشفى يطمئن الناس على إن أجونقا ما يزال، وسعدت بتلك الصورة لأن أجونقا ماوت صديق ورفيق عزيز وتمتد معرفتي به لسنوات الحرب الطويلة وهو ليس بالشخص العادي، بل جنرال حقيقي خاض الحروب ولم تنل منه، وأجونقا ماوت أهم من الموقع الذي إحتله عن جدارة.

انضم أجونقا ماوت الي الحركة في عام ١٩٨٤م وفي رواية أخرى في العام ١٩٨٣م، وبذا فهو من جيل المؤسسين للحركة والجيش الشعبي، وقد درس بمدرسة رومبيك الثانوية، وهو من أوائل أبناء وبنات بحر الغزال الذين إنضموا للحركة وينحدر من قومية (الجورشول) التي تنتمي لمجموعة (اللوا) وهي تمتد في السودان وكينيا ويوغندا، وقد إنضم العديدين من مثقفيها للحركة الشعبية منذ البداية، وهي نفس القبيلة التي ينحدر منها الشهيد جوزيف قرنق أوكيل، وأجونقا تربطه صلة الدم بقبيلة الدينكا، ووالده سلطان بن سلطان، وخاض جيمس أجونقا معارك عديدة طوال سنوات الحرب وشارك في تحرير مناطق عدة في بحر الغزال، وأسندت له مهام عسكرية شديدة التأثير ومن ضمنها معارك مدينة واو وما حولها، وعرف أجونقا ماوت بصفات نادرة هي ما دعتني للكتابة عنه، وقد كتبت هذه المقالة في شهر ابريل الماضي عند رحيله، وهأنذا اعود اليه مجدداً، فرحيله خسارة للحاكمين والمعارضين في جنوب السودان على ضفتي الساحل، وغيابه اتى في وقت كم يحتاج لأمثاله جنوب السودان، ولأسباب سنأتي على ذكرها.

جيمس أجونقا ماوت انسان عالي التهذيب، ومتواضع لا يلفت الأنظار اليه في طريقة أداءه وهو على عكس معظم ضباط الجيش الشعبي لتحرير السودان الذين عرفوا بالاهتمام بمجريات السياسة اليومية ولاسيما في اضيق حدودها البحث عن السلطة والصراع من اجلها، كان أجونقا ماوت اكثر ضباط الجيش الشعبي مهنية، وبالكاد يجهر بآرائه السياسية، وذو ولاء صميم للمؤسسة التي انتمى لها، وهي واحدة من اسرار نجاحه، وجيمس أجونقا ماوت يكاد يخلو سجله من العداء، وطوال سنوات خدمته لم يكن في عين أي من العواصف التي شملت الكثيرين، وحظي بحب الجيش الشعبي وقوميات الجنوب المختلفة، فهو بحكم نشأته إعتبره (الدينكا) جزءاً منهم وكذلك قوميات بحر الغزال الأخرى، وبالإضافة للغة (الجورشول) يتحدث لغة (الدينكا) بطلاقة، وامتدت صداقاته الي كل ارجاء الجنوب، وامتدت يده احياناً شمالاً، ويحظى بالقبول في تنوع الجنوب المعقد، ولو أن أجونقا ماوت تسلم مهامه في رئاسة الأركان في أزمنة غير التي يمر بها جنوب السودان لتوج كبطل وطني لكافة القوميات، ولكن في المقام الاخر فإن قوات دفاع جنوب السودان كانت تحتاج شخص مثله، لأن الجنوبيين بعد نهاية الحرب سيحتاجون لبناء جيش وطني يمثل تنوعهم وتعددهم، وحينما يتم البحث عن إنسان مؤهل ومهني لهذه المهمة فإن أعينهم لن تخطيء أمثال أجونقا ماوت، وهنا تكمن الحسرة والاسف على رحيله في هذا الزمان العصيب.

تولى وليم نيون وسلفاكير ميارديت ووياي دينق أجاك وجيمس هوث ماي وبول ملونق أوان رئاسة اركان الجيش الشعبي، ثم تولاها جيمس أجونقا ماوت في مايو من العام الماضي، ومضى أقل من عام على توليه مهامه ولم يغادر مهامه فحسب بل غادر الحياة، وحينما تولى منصبه أرسلت له عدة رسائل مع أصدقاء مشتركين ومع بعض اقاربه الذين جمعتني بهم تقاطعات الحياة، ذكرته بالمهمة النبيلة في إعادة بناء القطاع الأمني وجيش جنوب السودان على أسس مهنية يحتاجها الجنوب أثناء وبعد الحرب، وتعكس تركيبته المعتقدة، وذكرت له إن اختياره هدية من السماء الي أهل الجنوب، وإنه يتحلى بميزات قل ما أن توجد، وشعرت بالحزن على رحيله المبكر، أجونقا ماوت إنسان جميل مظهراً وجوهراً، ونحن الذين تعرفنا عليه لم نغفل مؤهلاته وميزاته وقد انتزع احترام الجميع.

دفع الجنوبيين ثمن أحلامهم عداً ونقداً من دماءه…


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.