الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

الجيش ينفي تورط عناصره في إغتصاب جماعي بدارفور ويعلن تقصي "يوناميد" في الحادثة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 نوفمبر 2014 ـ قطع الجيش السوداني بعدم صحة ما يشاع عن وقوع إنتهاكات جسيمة بإحدى البلدات النائية في ولاية شمال دارفور، وعدها اتهامات غير مبررة وتفتقر الى السند، كاشفا عن ان القوات هناك فقدت احد منسوبيها وتواصل البحث عنه لكنها لم تعتد على المواطنين، وفند مايشاع عن إغتصاب الحامية العسكرية نحو 200 من النساء بينهن قصر، وأعلن اعتزام بعثة "يوناميد" إجراء تحقيق حول تلك المزاعم.

JPEG - 13.5 كيلوبايت
الصوارمي خالد (رويترز)

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة على مدى اليومين الماضين شهادات لضحايا من بلدة "تابت"، 45 كلم جنوب غرب الفاشر بشمال دارفور، تفيد بتعرض 200 من النساء والقاصرات في القرية النائية لعمليات اغتصاب نفذتها كتيبة تنتمي للجيش السوداني.

وطبقا للتسريب فإن قائد الحامية وصل البلدة وعرض على أهلها معالجة الضحايا في مستشفى الفاشر العسكري إلا إن الأهالي رفضوا العرض وطالبوا بإجراء تحقيق مستفل.

وكانت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد" أعلنت نهاية الاسبوع الماضي ان محققيها منعوا من الوصول للبلدة للتحقيق في تلك المزاعم.

وأكد المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد في تنوير صحفي، مساء الأحد، عدم وقوع أي خروقات او أعمال عدائية في منطقة "تابت" وأشار الى ان ما روجت له بعض وسائل الاعلام بأن القرية شهدت حالات اغتصاب جماعي لا اساس له من الصحة واتهام غير مبرر وبلا مسوغ لافتا الى أن القوات المسلحة هي التي تضررت بفقد احد منسوبيها في القرية.

وشدد على أن قرية تابت تنعم بالاستقرار والامن والهدوء وأضاف "اننا كقوات مسلحة نواصل بحثنا عن احد افرادنا من القوات المسلحة ولم تعتدي قواتنا على أي احد ولم تروع الآمنين".

واسترسل قائلا "نؤكد أن فردنا العسكري برتبة العريف ما زال مفقودا حتى هذه اللحظة وان قرية تابت لم يجر فيها أي عمل عدواني سواءا عسكري أو غيره".

وجزم الصوارمي بان الاتهامات باغتصاب 200 فتاة باطلة لافتا الى ان القرية مثار الجدل صغيرة جدا وان الحامية العسكرية الموجودة فيها لا يتجاوز أفرادها المائة.

وأضاف "وبالتالى يكون الاتهام غير منطقي ولا يشبه أخلاق السودانيين اصلا ولا يمكن أن يقع من أي طائفة او من أي جهة في السودان سواء كانت عسكرية أو غيرها"، مردفا "هذا أمر مستحيل".

وسرد الصوارمي تفاصيل الواقعة بأن أحد أفراد القوات المسلحة برتبة العريف كانت تريطه علاقة بأسرة (خطيب ابنتهم) تسكن في هذه القرية وانه ذهب الجمعة الماضية الى تلك الأسرة ولم يعد، وافتقده قائده وزملاؤه وذهبوا يبحثون عنه الى أن وصلوا الى الأسرة التي أكدت عدم معرفتها بمكانه فيما طلب قائد الحامية من الأسرة عدم مغادرة القرية.

وطالب الصوارمى مثيري الاتهامات بوقوع حالات اغتصاب واقتحام من القوات المسلحة لقرية تابت أقامة الحجة والدليل.

وقال إن بعثة يوناميد ستقوم بالتحري والتقصي حول الحادثة . وأضاف ان عدم السماح لقوات البعثة الهجين جاء نتيجة لعدم حصولها على أذن من الجهات المختصة قبل التوجه لمكان الحادث كما كشف إن قواتها متوجة إلى تابت ساعة عقده المؤتمر الصحفي.

واضاف أن الاتهام والإعلان سبق عملية التحري أو التحقق أو التقصي من التهمة. وزاد "نؤكد أن هذا لا أساس له من الصحة وحتى بعثة يوناميد عندما جاءت كانت تحاول التأكد من صحة اخبار نقلها راديو دبنقا".

وكان مدعي جرائم دارفور ياسر احمد محمد قال السبت ان وزير العدل محمد بشارة دوسة وجه بعد عودته من مؤتمر في خارج البلاد بسفر المدعي العام ومعاونيه إلى منطقة تابت وأجراء تحريات ميدانية.

وابلغ المدعى للمركز السوداني للخدمات الصحفية انهم اجروا التحريات الميدانية للتحقق من الأمر، وأضاف "تم التأكد من عدم صحة ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الإذاعات المحلية".

وأبان انه أجرى اتصالات بالمسؤولين بالولاية وأكدوا خلو المنطقة من أي بلاغات في هذا الشأن، ودعا مستخدمي الوسائط الإلكترونية للتعامل بشكل مسؤول مع المعلومات المماثلة.

وكان ألاف السودانيين تبنوا السبت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة – تويتر- للتنديد بعملية الاغتصاب الجماعي في بلدة تابت بشمال دارفور.

وحظيت الحملة بتفاعل شخصيات دولية ودبلوماسية من الوزن الثقيل طالبت جميعها الحكومة والجهات الدولية بالشروع فى تحقيق فوري حول تلك المزاعم.

الى ذلك نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن مصادر متطابقة بولاية شمال دارفور عدم صحة وقوع حالات إغتصاب بمنطقة تابت بمحلية طويلة.

واعلن معتمد محلية طويلة العمدة الهادي عزمهم رفع مذكرة إحتجاجية للوالي وبعثة يوناميد التي بثت التقرير فى نشرتها الرئيسية نقلاً عن راديو "دبنقا" دون التدقيق والتحري من صحة المعلومات، مؤكداً أن حكومة الولاية لن تتهاون في حق المواطنين وإشانة سمعتهم من قبل من اسماها جهات مغرضة.

وقال يونس عبد المجيد رئيس المجلس التشريعي بالمحلية إن ما تناقلته وسائل الإعلام عبر بعثة يوناميد وراديو "دبنقا" مفبرك ولا أساس له من الصحة، مبيناً أن عدد النساء بالمنطقة لا يصل إلى 200 امرأة.

وأبان آدم زكريا أحد قيادات محلية طويلة أنهم زاروا القرية للوقوف على حقيقة الأحداث التي أثبت الواقع أنها لا أساس لها من الصحة وأنها مجرد تجارة معلومات مثيرة وكاذبة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المهنيون والتنسيقية وما بينهما 2019-11-19 20:39:14 بقلم : محمد عتيق عندما انفجرت المظاهرات الشعبية منتصف ديسمبر ٢٠١٨ في البلاد ،وآثرت القوى السياسية وعلى رأسها نداء السودان الدفع بلافتة المهنيين لقيادة الثورة لأسباب بعضها موضوعية وأخرى تكتيكية ، كان على قوى المعارضة (...)

"خليك مع الزمن " وضد العنصرية 2019-11-18 20:08:46 اْحتفي برمضان زائد جبريل ياسر عرمان المصانع التي انتجت رمضان زائد جبريل ؛أغلقت أبوابها وتوارت خلف سحب الغياب ، وأفل البلد الذي أنجب رمضان زائد قبل الشروق ، ولم يعد موجوداً في الخريطة مثلما كان ذاخراً باطياف البشر واللغات (...)

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.