الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

الحركات المسلحة بدارفور تحرض بريطانيا على دعم بقاء (يوناميد)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 3 نوفمبر 2017 ـ حرض وفد مشترك من حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة مسؤولين بريطانيين التقوهم في لندن على مساندة ودعم بقاء قوات حفظ السلام بدارفور "يوناميد" خلال اجتماعات مرتقبة في نيويورك لبحث مصير البعثة.

JPEG - 85.6 كيلوبايت
عملية تسليم مقر (يوناميد) في الطينة بولاية شمال دارفور للحكومة السودانية 19 أكتوبر 2017 (صورة من البعثة)

وقرر مجلس الأمن الدولي في يونيو الماضي تقليص المكون العسكري ليوناميد بنسبة 44% كمرحلة أولى تخفض سقف النظاميين إلى 11,395 عسكريا و2,888 شرطيا، تليها مرحلة ثانية تبدأ أول فبراير 2018، وبالفعل أكملت البعثة في أكتوبر الانسحاب من 11 موقعا ميدانيا.

وبحسب بيان مشترك لأمين التفاوض والسلام بحركة العدل والمساواة أحمد تقد لسان وأمين شؤون التنظيم والإدارة بحركة تحرير السودان حسين أركو مناوي، فإن وفدا من الحركتين التقى في وزارة الخارجية البريطانية بمسؤولي ملف السودان.

وأكد البيان الذي تلقته "سودان تربيون"، الجمعة، أن الطرفين بحثا النتائج المتوقعة لاجتماعات نيويورك القادمة والخاصة بوضعية قوات بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور (يوناميد).

وقال "شرح الوفد بالأرقام والوقائع حجم الانتهاكات التي وقعت في دارفور وأشار لاحتمالات الخطر الذي سيحدثه غياب وخروج قوات يوناميد بالرجوع لحصيلة الانتهاكات والخروقات الناجمة من تسليم وخروج البعثة من بعض قطاعات المراقبة في دارفور وحجم الضرر المحتمل والمتوقع الذي يقع على أنسان المنطقة".

وناشد الوفد ـ بحسب البيان ـ الحكومة البريطانية بضرورة مساندة ودعم بقاء يوناميد في دارفور الى حين توفر كل الأسباب والظروف الموضوعية لخروج البعثة.

وأفاد البيان أن الاجتماع استعرض حالة حقوق الإنسان في السودان بالإشارة إلى الانتهاكات الجسيمة لقواعد القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان الدولي.

وطبقا للوفد فإن الجانب البريطاني أكد أنه بصدد حمل الحكومة السودانية لتوقيع وإجازة المعاهدة الدولية ضد التعذيب، موضحا اهتمامه البالغ بأوضاع حقوق الإنسان في السودان والمضايقات التي تواجه الناشطين السياسيين والصحفيين والمسيحيين، فضلا عن الانتهاكات الجسيمة في مناطق النزاع ومعسكرات النزوح، خاصة بدارفور.

إلى ذلك ناشد الوفد الحركتين لندن مطالبة السلطات البريطانية للخرطوم بضرورة منح نائب رئيس حركة العدل والمساواة إبراهيم ألماظ وأسرته حق اللجؤ ومتابعة وضعة داخل محبسه الحالي، بالتنسيق مع الصليب الأحمر ومنظمة العفو الدولية والجهات المهتمة بحقوق الإنسان في السودان.

وأطلقت السلطات السودانية إبراهيم ألماظ الذي تعود جذوره إلى دولة جنوب السودان أخيرا من السجن بعد أن ظل حبيسا في سجن كوبر منذ العام 2010، أي قبل انفصال الجنوب.

وتم القاء القبض على ألماظ في منطقة جبل مون في ولاية غرب دارفور، وقال البيان "دخل إبراهيم ألماظ السجن وكان السودان موحدا وخرج من السجن ووجد أكثر من سودان ولا يدري الى أي ينتمي".

وحذر البيان من شروع الحكومة السودانية في ترحيل إبراهيم ألماظ إلى جهة غير معلومة حيث ظل منذ خروجه من سجن كوبر قيد الحبس.

وضم وفد الحركتين، وفقا للبيان، أحمد تقد امين التفاوض والسلام ومحجوب حسين أمين التخطيط الاستراتيجي ومحمد زكريا نائب الأمين السياسي والمتحدث باسم الجبهة الثورية من حركة العدل والمساواة وحسين أركو مناوي أمين التنظيم والإدارة ونور الدائم طه من حركة تحرير السودان.

وأشار البيان إلى أن قيادات الحركتين تلقت شرحا من مسؤولي ملف السودان بالخارجية البريطانية حول نتائج الحوار بين الحكومتين البريطانية والسودانية وما تمخض عن زيارة وفد الحكومة السودانية لبريطانيا أخيرا.

وقال "أكد وفد الحركتين أن ما تقوم به الحكومة السودانية مجرد تمارين للعلاقات العامة ولا تجد لها صدى أو مردود عملي في أرض الواقع لأن طبيعة القضايا محل البحث بين الطرفين السوداني والبريطاني تحتاج الى معالجات شاملة وحلول نهائية للأزمة السودانية".

وأضاف "قضايا التنمية ومحاربة الإرهاب والهجرة والسلام والمفاوضات والعون الإنساني وحقوق الإنسان والحريات والتحول الديمقراطي متجذرة في الأزمة السودانية وتحتاج الى حلول ونتائج وطنية بإرادة سودانية".

وقدم الوفد تنويرا لنتائج اجتماعات الجبهة الثورية الأخيرة في باريس واحترام قيادتها لقواعد الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة بانتخاب رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي رئيسا جديدا للجبهة الثورية خلفا لزعيم حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.