الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 8 حزيران (يونيو) 2016

الحكومة السودانية ترفض أي شروط للمهدي للتوقيع على خارطة الطريق

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 8 يونيو 2016 ـ رفضت الحكومة السودانية أي شروط من زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي لإلتحاق قوى "نداء السودان" المعارضة بخارطة الطريق الأفريقية.

JPEG - 25.6 كيلوبايت
من اليسار إبراهيم محمود وأمين حسن عمر رئيسا وفدا الحكومة للتفاوض مع الحركات المسلحة في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الأربعاء 25 نوفمبر 2015 "سودان تربيون"

وحدد المهدي لدى لقائه رئيس الوساطة الأفريقية ثابو أمبيكي بجوهانسبيرج الخميس الماضي، مطلوبات للتوقيع على خارطة الطريق تشمل عقد لقاء تحضيري شامل للحوار بمشاركة الحكومة وأن لا يكون الحوار مجرد امتداد لحوار الداخل، فضلا عن توفر ضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار الذي يجب أن يجرى في السودان برئاسة متوافق عليها.

وقال رئيس مكتب متابعة سلام دارفور التابع للرئاسة السودانية أمين حسن عمر "سبق وأن التقينا بالسيد الصادق المهدي في أديس أبابا ولم نسمع منه مثل هذه الشروط ولذلك لم نأخذ حديثه بجدية.. إذا أراد أن يشترط فليس هناك مكان للشروط".

ووصف أمين في حديث مع وكالة السودان للأنباء، الأربعاء، اشتراطات المهدي الأخيرة في جوهانسبيرج بشأن التوقيع على خارطة الطريق بأنها "تشكل خطوة للوراء ولا تقدمه للأمام"، قائلا: "إذا أراد الانضمام لعملية السلام فالأبواب مشرعة ومفتوحة".

وأكد أن المهدي وزعماء الحركات المتمردة لدى لقائهم في أديس أبابا كانوا يرغبون في التوقيع على السلام بصورة جماعية بالرغم من أنهم لم يكونوا على رؤية واحدة، بينما لم تكن الحركة الشعبية ـ شمال، مستعدة للتوقيع.

وعزا عدم توقيع الحركة الشعبية إلى أن "جنوب السودان ورئيسه سلفا كير ميارديت لا يريدان ذلك في هذه المرحلة لأن التوقيع يعني حل وتفكيك الفرقتين التاسعة والعاشرة اللتين يعتمد عليهما سلفا كير في حسم معاركه الداخلية".

يشار إلى وجود اتفاقات أمنية بين السودان وجنوب السودان تنص على فك الارتباط بين دولة الجنوب والفرقتين التاسعة والعاشرة في جنوب كردفان والنيل الأزرق التابعتين للحركة الشعبية ـ شمال.

ورفضت الحركة الشعبية ـ شمال، وحركتي "تحرير السودان" و"العدل والمساواة" وحزب الأمة القومي التوقيع على خارطة طريق حول الحوار ووقف الحرب، دفعت بها الآلية الأفريقية بأديس أبابا، في مارس الماضي، بينما وقعت الحكومة وامبيكي على الوثيقة منفردين.

وبشأن بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" قال أمين حسن عمر إنه لا مبرر لبقاء الجناح العسكري للبعثة لأنه ما عادت له أي مهام.

وتابع "أن وظيفة الجناح العسكري للبعثة حماية المدنيين ولكنه فشل في ذلك وظلت قواته تتعرض لهجمات كبيرة"، وزاد "ثبت بالتجربة العملية أنه لا مبرر لوجوده".

وبدأ الفريق المشترك اجتماعات متصلة منذ مارس 2015 للتوصل إلى استراتيجية خروج البعثة الأفريقية الأممية "يوناميد" من إقليم دارفور.

وفيما يتعلق بالشق المدني ليوناميد أوضح أمين أن الحكومة منفتحة على الحوار مع البعثة للتوصل لتفاهمات حول عملية متدرجة تبدأ بسحب القوات العسكرية بدءا من المناطق الآمنة ثم الترتيب لاخراج القوات العسكرية على أن تبدأ يوناميد في عملية الانعاش المبكر لأن عملية السلام تهدف الى عملية انعاش مبكر.

وقال "يوناميد تعلم تماما بموجب اتفاقية استضافة القوات أنها ملزمة بالتفاوض مع الحكومة حول استراتيجية الخروج وانها لم تدخل لكي لا تخرج، فهي دخلت لتخرج، متى تخرج وكيف تخرج وكيف يتدرج هذا الخروج ؟.. هذا هو موضوع الحوار".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

(الإسلام هو الحل) 2016-12-09 07:14:04 بابكرفيصل بابكر boulkea@gmail.com درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار (...)

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.