الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 5 شباط (فبراير) 2018

الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 فبراير 2018- عقد وفد من الحكومة السودانية اجتماعا تشاوريا مع آلية الوساطة الأفريقية في أديس أبابا ناقش موقف تنفيذ (خارطة الطريق) ، ودعا المعارضة للانضمام الى عملية السلام توطئة للمشاركة في الترتيبات الدستورية الممهدة لانتخابات 2020.

JPEG - 58.1 كيلوبايت
أمين حسن عمر

وحصدت هذه الخارطة موافقة الحكومة السودانية في 21 مارس من العام 2016، وبعد نحو ثلاث أسابيع لحقت بها قوى في المعارضة ووقعت عليها لكنها لم تشارك في الحوار الوطني الذي كان بين بنود الخارطة.

وتقول الوساطة الأفريقية إن الخارطة تسعى لمعالجة مشاكل السودان بوقف الحرب والعدائيات والمسائل الإجرائية لعملية الحوار والمسائل الإنسانية، كما تؤكد أنها تفتح الباب لإنهاء الحرب والاقتتال في المنطقتين ودارفور والترتيبات الأمنية ووقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات لإكمال هذه القضايا.

ووصف مسؤول ملف مفاوضات دارفور، أمين حسن عمر اجتماع وفد الحكومة بالآلية الإفريقية بالجيد، وأنهم بسطوا رؤاهم حول الخطوات التي ينبغي اتخاذها لتحقيق السلام في البلاد.

وقال إن التشاور والحوار الذي جرى صباح السبت في العاصمة الاثيوبية بحضور مفاوضي الحكومة في مساري - دارفور والمنطقتين دار حول كافة هذه القضايا.

وتابع " الوفد الحكومي شرح للآلية الأفريقية بقيادة ثامبو أمبيكي أن الوقت بات ضيقا وأنه لابد من الاتفاق على مسودة الدستور، حيث أن البرلمان المنتخب في 2020م سيجيز هذه المسودة".

مردفا " الاستحقاق الانتخابي يبدأ بتكوين مفوضية الانتخابات واصدار قانون الانتخابات قبلها، وهي موضوعات محل تشاور مع جميع الأطراف وإذا أرادوا أن يكونوا طرفاً في هذه العملية لابد أن يكونوا طرفا في عملية السلام".

وأوضح أن السانحة لا تزال مواتية أمام موقعي خارطة الطريق للانضمام الى الشق الثاني من الحوار الوطني، والمتمثل في الجانب الدستوري.

ورفضت المعارضة التي وقعت (خارطة الطريق) المشاركة في الحوار الوطني الذي دعت اليه الحكومة السودانية وتمسكت بعقد لقاء تحضيري خارج البلاد وهو ما امتنعت عن تأييده الخرطوم.

وقال أمين " خارطة الطريق التي وضعتها جميع الأطراف تشتمل على ثلاثة مكونات يتعلق اولها بكيفية مشاركة الأطراف الموقعة على خارطة الطريق في الحوار الوطني بشقيه العام والدستوري وأن الشق الأول من الحوار الوطني العام قد أكمل وبدأ الشق الثاني وهو الدستوري، ولايزال أمام الموقعين على خارطة الطريق أن يكونوا طرفا فيه".

يشار الى أن الآلية الأفريقية دعت حركات دارفور الموقعة على (خارطة الطريق) بجانب الحركة الشعبية، وحزب الأمة للقاء تشاوري في أديس خلال فبراير الجاري، لكن هذه الأحزاب رفضت تلبية الدعوة بينما طالب الصادق المهدي بتأجيل المشاورات لوقت لاحق.

وبشأن تحقيق السلام في دارفور أوضح عمر أن خارطة الطريق أشارت إلى أن الآلية الأفريقية سوف ترتب عملية وقف إطلاق النار وتتواصل بعدها المفاوضات في قطر على اساس أن وثيقة الدوحة هي الأساس.

وقال "أوضحنا أن الأطراف الأخرى، رغم أنها وقعت على خارطة الطريق، الا انها لا تزال عند موقفها الرافض لوثيقة الدوحة كأساس للعملية السلمية في دارفور".

وأكد أن حكومة السودان مستعدة لسماع الأطراف الأخرى في اي قضايا لم تناقشها وثيقة الدوحة وإذا جرى الاتفاق على أمر من الأمور في هذا الصدد فيمكن انشاء برتوكول يشتمل عليها ويكون اضافة لاتفاقية الدوحة، مضيفا" هذا الأمر لم يتحقق حتى الآن".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"فيل" الروات (1+2) 2018-04-22 18:01:42 كتب: السر سيد أحمد الاعلان التحريري المنشور في موقع "أويل برايس" المتخصص في الشؤون النفطية يوم الاحد الماضي عن حقل الروات جنوب غرب كوستي وأثار الكثير من الاهتمام واللغط لم يكن الوحيد من نوعه، فقد لحقه أعلان أخر في نفس (...)

بعد إذن زرقاء اليمامة 2018-04-22 15:19:13 كتب : د.عبد اللطيف البوني (1 ) في المقالات الثلاثة الأخيرة ذهبنا في اتجاه أن الاختراقات التي حدثت في محصول القطن والتي جاءت متأخرة في محصول القمح والتي يمكن ان تمهد للاختراق كبير في العام القادم، وذكرنا بعض نقاط القوة (...)

في الجزيرة نزرع أملنا 2018-04-22 15:16:42 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) أجد العذر للسادة الذين اندهشوا من الكلام الذي سقناه من أن السياسات الزراعية الجديدة تجاه محصولي القطن والقمح في مشروع الجزيرة في موسم 2017\2018 الحالي احدثت اختراقاً وانه يمكن التوسع في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.