الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 27 شباط (فبراير) 2019

الحكومة السودانية ترفض تدخلات (فظة) لدول الترويكا في الشأن الداخلي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 فبراير 2019- رفضت الخرطوم الأربعاء ما أسمته "التدخل الفظ" لدول الترويكا في شؤون البلاد الداخلية، وشددت على ان الطوارئ أمر معروف في القانون الدولي ويحق لأي بلاد تطبيقها وفقا لدساتيرها والتزاماتها القانونية.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

وأصدرت دول الترويكا "الولايات المتحدة، بريطانيا النرويج" الثلاثاء بيانا أبدت فيه قلقها حيال إعلان الرئيس السوداني فرض حالة الطوارئ بالبلاد لعام، وقالت إن تعاطي الحكومة العسكرية الجديدة مع المحتجين سيحدد مستقبل التعامل مع الخرطوم.

وأشارت الى أن أوامر الطوارئ تجرم الاحتجاجات السلمية وتسمح للقوات الأمنية بممارسة اعمالها القمعية والإفلات من العقاب، "مما يسهم في تقليص حقوق الانسان والحكم والادارة الاقتصادية الفعالة بصورة أكثر مما هي عليه".

وقال بيان لوزارة الخارجية السودانية إن هذا البيان "يمثل تدخلاً فظاً في الشئون الخاصة للسودان. بل ينبني على افتراض ضمني هو أن للدول الثلاث التي تسمى نفسها "أعضاء الترويكا" تفويضاً خاصاً للتعامل مع قضايا السودان".

وشددت على أن تصرف هذه الدول ليس له سند من القانون الدولي او الأعراف الدبلوماسية المستقرة، "وبالتالي لا يمكن القبول به".

وأضافت "كون ان الدول الثلاث كانت من الضامنين لاتفاقية السلام الشامل في ٢٠٠٥ لا يعني أن لديها تفويضا مفتوحا للتدخل في شؤون السودان الداخلية. خاصة بعد أن نفذت تلك الاتفاقية وانفصل جنوب السودان في ٢٠١١".

واستنكر بيان الخارجية اختزال دول (الترويكا) المبادرة السياسية الشاملة التي أعلنها الرئيس في مسألة إعلان حالة الطوارئ.

وقال "تناسى البيان أن الاعلان عن حالة الطوارئ أمر معروف في القانون الدولي، بل يقره العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية، وتمارسه العديد من الدول إذا دعت الظروف لذلك وفقاً لدساتيرها والتزاماتها القانونية".

وأردف "ما كان للبيان ان يتجاهل ان حالة الطوارئ مطلوبة في بلد اتحادي كالسودان لإعطاء رئيس الجمهورية السلطات اللازمة لحل حكومات الولايات وإعفاء حكامها".

ولفتت الخارجية الى أن حالة الطوارئ قائمة أصلا في عدد من ولايات السودان بينها دارفور وكردفان وكسلا منذ سنوات دون ان يصحب ذلك تعليق اي من الحقوق والحريات الاساسية.

ونوهت الى تجاهل (الترويكا) عدم تعليق الطوارئ لأي من الحريات او الحقوق وإنما هدفت بالأساس للتأكيد على الالتزام بالقانون عند ممارسة هذه الحقوق واستهدفت الممارسات الاقتصادية الضارة بالاقتصاد الوطني والفساد.

وتابعت " ما زعمه البيان من أن أوامر الطوارئ جرمت الاحتجاجات السلمية عار من الصحة، ذلك لأن هذه الأوامر منعت التجمُعات غير المرخص بها، وذلك مما يدخل في تنظيم ممارسة هذه الحريات في كل البلدان الديمقراطية".

وقالت إن بيان الترويكا تلافى كذلك تأكيد رئيس الجمهورية الحرص على حماية الحقوق والحريات وتحقيق العدل واستكمال التحقيقات في التجاوزات التي صاحبت التعامل مع الاحتجاجات.

وأردفت" كان متوقعاً أن يتضمن البيان ترحيباً بالدعوة للحوار الموجهة من رئيس الجمهورية لكل القوى السياسية وتشجيع الشباب على المشاركة في هذا الحوار وتعهده بأن يقف على مسافة واحدة من كل القوى السياسية إلى جانب التزامه بتشكيل حكومة كفاءات لتسيير البلاد لحين استكمال استحقاقات ذلك الحوار".

وجددت وزارة الخارجية التزامها بالانخراط الإيجابي مع كل أطراف المجتمع الدولي مذكرة بأهمية احترام سيادة الدول واستقلالها وحق شعوبها في أن تُقرر كيف تدير شؤونها دون تدخل من الاطراف الخارجية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

على المجلس العسكري ان يكون اداة في يد الحركة الجماهيرية لا اداة في يد الحركة الاسلامية 2019-04-22 20:45:05 ياسر عرمان جماهير الشعب السوداني هي مصدر الشرعية، ولولا التضحيات التي قدمها الشعب السوداني طوال الثلاثين عاما والتي وصلت الي حدة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ولولا شجاعة النساء و الشباب ونهر الشهداء والجرحى لما وصلنا الي (...)

الأزمة السودانية: أبعد من مجرد "إنقاذ" 2019-04-22 20:43:25 فاروق جبريل لا تتناطح عنزتان على حاجة البلاد الماسة للتغيير، ولكن تكمن الأزمة في تعريف هذا المصطلح النسبي. فبالتأكيد للمجلس العسكري و تجمع المهنيين وحاملي السلاح تصورات مختلفة, ربما كليا, عن التغيير المنشود. عموما، يمكن (...)

حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ 2019-04-22 09:41:29 بقلم : د. أمجد فريد الطيب ماذا فعل المجلس العسكري منذ اعتصام ٦ ابريل الباسل أمام مباني القيادة العامة. هل انحاز لمطالب الجماهير ؟ نعم انحاز لمطالب الجماهير وانقلب مرتين تحت ضغط الشعب الثائر على البشير وعلى نائبه ابن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.