الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

الحكومة السودانية تقر عقوبات رادعة تصل الإعدام للمضاربين في النقد الأجنبي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 20 نوفمبر 2017- اصدرت الحكومة السودانية قرارات مشددة لمواجهة انهيار الجنيه أمام الدولار، وقررت توجيه تهم تخريب الاقتصاد القومي وغسيل الاموال وتمويل الارهاب لتجار العملة والسماسرة والمتعاملين في النقد الأجنبي خارج الدوائر الرسمية - السوق السوداء- ، وتصل عقوبات هذه التهم للإعدام والسجن المؤبد.

JPEG - 70.3 كيلوبايت
وزير المالية السوداني عثمان الركابي .. تصوير كمال عمر

والتأم بالقصر الرئاسي بالخرطوم الإثنين اجتماع موسعا برئاسة الرئيس السوداني عمر البشير وبحضور وزير المالية ومحافظ البنك المركزي ومدير جهاز الأمن والمخابرات وعدد من المسؤولين لبحث تدهور قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار.

عقوبات مشددة

وقال النائب العام عمر احمد في تصريحات صحفية بعد الاجتماع " سيتم توجيه تهم تخريب الاقتصاد القومي وغسيل الاموال وتمويل الارهاب لتجار العملة والسماسرة والمتعاملين فيها بمختلف مستوياتهم لضبط سعر الصرف".

وتابع "سيتم اتخاذ الاجراءات فورا وبكل حسم وسيتم اتخاذها عبر النيابات العامة والمتخصصة ونيابة مكافحة التهريب وسيتم هذه الاجراءات فورا ".

وبدأت السلطات الأمنية على الفور حملات لتوقيف المتعاملين في السوق الأسود والذين ينتشرون بشكل أساسي في وسط العاصمة الخرطوم.

من جانبه قال وزير المالية عثمان الركابي إن "الاجتماع امن علي ترشيد السفر الحكومي الا للضرورة القصوى وربط سفر مسئولي الهيئات والشركات الحكومية بموافقة مجلس الوزراء"، بالإضافة الي "وقف طلب شراء الشركات الحكومية للنقد الاجنبي الان وتنظيمه عبر البنك المركزي مستقبلا" فضلا علي تنظيم الاستيراد عن طريق الاجراءات غير الادارية ووقف تمويل التجارة المحلية مؤقتا وتوجيه التمويل للقطاعات الانتاجية والصادر والصناعات التحويلية.

وفي السياق أكد محافظ بنك السودان المركزي حازم عبد القادر أن البنك " سيفعل كل القوانين الخاصة بتنظيم التعامل بالنقد الاجنبي وتنظيم العمل المصرفي وذلك لإحكام التعاملات المصرفية فيما يتعلق بالاستيراد والتصدير.

وقال " ستكون هناك اجراءات مشددة جدا على المصدرين الذين لا يستعيدون حصائل الصادر الي داخل البلاد سيعلنها المركزي في الايام القادمة.

ورصدت "سودان تربيون" اختفاء كامل لتجار العملة من وسط الخرطوم، مع انتشار كثيف وحملات للأجهزة الأمنية، في وقت انخفض سعر الدولار الإثنين الى 25 جنيهاً مقارنة بـ "25,6" جنيه ليوم الأحد.

وعزا تجار يعملون بالسوق الموازي تحدثوا لـ "سودان تربيون" الارتفاع الطفيف لقيمة الجنيه مقابل الدولار الى احجام التجار عن عمليات الشراء والبيع في انتظار ما ستصدره الحكومة من قرارات، وتوقعوا أن تؤدي القرارات الى ارتفاع الدولار مجدداً.

وقال أحد التجار " بنك السودان لا يملك الاحتياطات المتوفرة لدي التجار وإذا لم يضخ مبالغ للمصارف سيعاود الدولار الارتفاع".

تحدي تطبيق القرارات

من جهته قال الخبير الاقتصادي والاستاذ بالجامعات السودانية د. محمد الناير لـ "سودان تربيون" إن "القرارات الحكومية يسهم بعضها على المدي القصير في تصحيح مسار الاقتصاد، مؤكداً أن التحدي في "تطبيق هذه القرارات بكفاءة عالية حتى تؤدي لنتائج ايجابية".

ونبه الناير إلى أن القرارات " افتقدت لأهم عنصر وهو تحويلات المغتربين".

وتابع " لكي تصحح هذه السياسة لابد من اصدار قرارات بحوافز تشجيعية للمغتربين لضمان جذب تحويل نحو 6 الى 8 مليارات دولار سنوياً".

وتساءل " لماذا خلت هذه السياسات من حوافز لجذب تحويلات المغتربين وكأن الدولة لا تحتاج إلى هذا المبلغ الكبير"، مشيراً إلى اهميته لأنه يدعم الانتاج والانتاجية.

متابعة دقيقة

وأوضح الناير إن قرار ايقاف الانشاءات الحكومية وايقاف شراء السيارات، ليس جديداً لكنه غير معمول به، ويتطلب "متابعته بشكل دقيق وتنفيذه بالكامل وليس قرارات جديدة".

وفيما يختص بمتابعة الشركات ذات السيولة العالية التي تؤثر في سوق النقد الأجنبي، طالب الناير بضرورة ان يوفر بنك السودان لها النقد الأجنبي.

وقال " يجب الا يعلق القرار بدون حل لأن ذلك سيؤدي لتعطيل وتوقف هذه الشركات، فبدلاً من مراقبتها المطلوب مراقبة سوق النقد الأجنبي والقضاء على السوق الموازي"، منوهاً الى ان مراقبة الشركات ذات السيولة العالية يتطلب آلية دقيقة وهي غير متاحة للحكومة.

ونبه الناير الى أن سعر الصرف المرن المدار الذي تتبعه الحكومة هو الانسب لكنه يتطلب وجود احتياطي مقدر من النقد الأجنبي وبدون ذلك لن تنجح هذه السياسة.

وأكد أهمية مراقبة وقف تهريب السلع المدعومة الى الدول المجاورة بإغلاق منافذ الحدود، ورفع الدعم عن السلع التي اعتبرها قضية متحركة وقال " كلما قلت قيمة العملة الوطنية يتطلب ذلك رفع دعم جديد، لذلك بدلاً عن تكرار رفع الدعم يجب مراجعة السياسات التي تؤدي لتراجع العملة الوطنية".

ترشيد الانفاق الحكومي

وقال الناير ان ترشيد الانفاق الحكومي ذكر عدة مرات ولكن لا ينفذ، وتابع " أتمنى أن ينفذ هذه المرة"، مشيراً الى أن ربط سفر مسؤولي الشركات والهيئات الحكومات بالحصول على إذن من مجلس الوزراء يتطلب تنظيم شامل.

وأكد ان الإجراءات الصارمة عبر النيابة لمحاربة المضاربات بالعملة الأجنبية مطلوبة ولكنها لت تكفي لوحدها وقال " اتمني ان تكون هناك عدالة في هذا الجانب على الكبير والصغير لأنها قضية تخريب للاقتصاد الوطني، مشدداً على اهمية دعم هذه الإجراءات بسياسات تحقق استقرار سعر الصرف.

ورحب بقرار ان ينظم بنك السودان عميلات شراء وبيع الذهب وقال " لقد طالبنا بذلك مرارا وتكراراً، ونأمل ان تكون سياسات عادلة يستفيد منها الاقتصاد بعائدات الذهب التي تبلغ 100 طن سنوياً".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.