الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 22 شباط (فبراير) 2017

الخبير المستقل يطالب السلطات السودانية بالإفراج عن ناشطي المجتمع المدني

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم22 فبراير 2017 - أبدى الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، أريستيد نونونسي، قلقه حيال الاعتقالات والإحتجازات التي تستهدف منسوبي منظمات المجتمع المدني، وحث الحكومة السودانية على الإفراج العاجل عن الناشطين المعتقلين.

JPEG - 42 كيلوبايت
نونوسي في مؤتمر صحفي بالخرطوم 22 فبراير 2017

وقال نونونسي فى مؤتمر صحفي بالخرطوم الأربعاء " لازلت أشعر بالقلق حيال حالات المضايقات، والاعتقالات، والاحتجازات المطولة التي تستهدف ممثلي منظمات المجتمع المدني، من غير الحصول على التمثيل القانوني، أو السماح لهم بمقابلة عائلاتهم".

وكشف عن انه نقل قلقه لمدير جهاز الأمن و المخابرات ، أثناء لقائهما قبل عدة أيام، وتابع " أثرت بشكل خاص حالات دكتور مضوي، والسيدة تسنيم طه، والسيد حافظ إدريس، من بين آخرين".

ونفذت السلطات السودانية حملة اعتقالات خلال الثلاثة أشهر الماضية، طالت عدد من السياسين والناشطين، اطلقت لاحقا سراح عدد كبير منهم، إلا أنها لا تزال تعتقل بعضهم على رأسهم الناشط الحقوقي المعروف مضوي ابراهيم، وامين سعد عضو قيادة تحالف الإجماع الوطني، وآخرين.

وأفاد نونونسي أنه طالب الحكومة باحترام حقوق الحريات الأساسية المنصوص عليها في الدستور الوطني الانتقالي، والسماح للمواطنين السودانيين بممارسة هذه الحريات ممارسة تامة.

وأردف " أحث الحكومة على الإفراج العاجل عن جميع أعضاء المجتمع المدني المعتقلين تعسفيا".

وأعلن تلقيه تأكيدات من السلطات المعنية بالسماح له بزيارة بعض المعتقلين من المجتمع المدني، والذين تم تحويل قضاياهم إلى مكتب المدعي العام قبل وقت قريب وتابع "ستكون الزيارة بعد هذا المؤتمر الصحفي".

وأوضح نونونسي أن البرلمان السوداني أبلغه اعتزامه النظر في مزيد من التعديلات على الدستور ومجموعة من القوانين، من بينها قانون الأمن الوطني، والقانون الجنائي، لجعلها تتماشى مع معايير حقوق الإنسان الدولية.

وقال "أود أن أحث المجلس الوطني على النظر بصورة شاملة، وإلغاء جميع الأحكام - التي تتضمنها تلك القوانين- والتي تتعارض مع حقوق الإنسان الدولية للمواطنين السودانيين".

وأفاد الخبيرأن أوضاع حقوق الإنسان بالسودان شهدت تطورات إيجابية في الفترة الماضية باستثناء بعض أعمال العنف واللصوصية في دارفور.

ورحب الخبير المستقل بقرار وقف إطلاق النار في مناطق النزاع، واشار الى ان الأوضاع الأمنية في دارفور لاتزال مستقرة، ولكنها معرضة للتقلبات بسبب المخاوف الرئيسية التي لا تزال تؤثر على السلام والأمن والتعايش بين المجتمعات المحلية، مثل قطع الطرق والنهب المسلح، والاعتداءات، وجرائم القتل، والاغتصاب، وعمليات الاختطاف التي يتعرض النازحون داخلياً، والصراعات بين الجماعات السكانية المختلفة بسبب الأراضي الزراعية، والاعتداءات الجنسية، والاعتداءات على أساس النوع.

واشار نونونسي الى انه زار معسكر سورتني للنازحين - شمال دارفور، حيث ابلغ بنحو 9 حالات اغتصاب جرت في الفترة من 27 يناير حتى 18 فبراير 2017.

وأضاف "ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها، فإنَّ تلك الأحداث ترتكب بواسطة أفراد مسلحين عند خروج النساء من المعسكر للمشاركة في أنشطة كسب العيش، أو داخل المعسكر أثناء ساعات الليل".

وتابع "هناك العديد من حالات الاعتداء الجنسي لم ترصد، بسبب الخوف من الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالاغتصاب، والخوف من الانتقام، وعدم وجود مؤسسات تطبيق القانون بالشكل الذي يؤدي إلى التحقيق مع الجناة وملاحقتهم ملاحقة فعالة". ودعا الحكومة لتحمل المسؤولية الأساسية في حماية المدنيين، بإجراء تحقيقات عاجلة لتقديم الجناة للعدالة.

ولفت الخبير المستقل إلى عدم إصدار تأشيرات العمل لموظفي حقوق الإنسان التابعين للبعثة المختلطة في دارفور (يوناميد).

وأضاف" ذلك من شأنه أن يؤثر على مقدرة البعثة في تنفيذ ولايتها على حقوق الإنسان، وبالتالي يؤثر على مطالبة السلطات السودانية باتخاذ التدابير التصحيحية اللازمة، لضمان استمرار ولاية حقوق الإنسان في دارفور".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ورحل رستم علي مصطفى 2018-11-14 16:57:34 ياسر عرمان بالامس الموافق ١٣ نوفمبر، وفي كنساس سيتي بالولايات المتحدة الامريكية رحل أخانا الكبير وصديقنا ورفيقنا العزيز رستم علي مصطفى، وقد أبلغني قبل ساعتين الاستاذ محمد داوؤد بهذا النبأ الحزين، فمن هو رستم علي مصطفى؟ في (...)

ثلاثة أسئلة وإجابات مقترحة بشأن ما يجري من امر التسوية السياسية! 2018-11-14 14:15:25 بقلم : د. أمجد فريد الطيب بشكل عملي، تجري مسارات متسارعة على ارض الواقع ومن قبل عدة جهات نحو فرض تسوية سياسية فوقية، تنهي وضعية وتوتر اللا حرب واللا سلم المستمرة في المناطق الثلاث (دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان/جبال (...)

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (9) 2018-11-13 21:18:28 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk الصَّادق المهدي في السُّلطة.. ليته أنجزنا ما يعد وكما أشرنا آنفاً فإنَّ أكبر خطأ سياسي ارتكبه الصَّادق المهدي وهو ما يزال يعاني من مضاعفاته هو توليه رئاسة حزب الأمة؛ إذ (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.