الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 15 آب (أغسطس) 2016

الخرطوم: اتصالات بالجيش الليبي لتأمين إجلاء سودانيين عالقين في (قنفودة)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 15 أغسطس 2016 - استبعدت وزارة الخارجية السودانية، تنفيذ عمليات إجلاء لسودانيين عالقين بمناطق متفرقة من بنغازي الليبية، بينها "قنفودة" عن طريق "القوات الليبية ـ السودانية المشتركة"، أو الطيران السوداني وأعلنت في ذات الوقت استمرار الاتصالات بالجيش الليبي لتأمين رعاياها الواقعين تحت نيران معارك وقصف مكثف.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

وقتل ليل الجمعة الماضية، 5 سودانيين في (قنفودة) خلال عملية عسكرية فيما لا يزال مصير نحو مائتين آخرين مجهولا نتيجة لحصار محكم فرض عليهم في البلدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية قريب الله خضر في تصريحات الاثنين، ان المخرج الوحيد للإجلاء هو عن طريق الجيش الليبى واللجنة الدولية للصليب الأحمر فضلا عن منظمات المجتمع المدني وليس عن طريق أي طيران سوداني.

وأشار إلى اجتماع عقد الاثنين بين فريق قنصلية السودان ببنغازي ومكتب وزارة الخارجية في البيضا لحثهم على الإسراع في عملية الإجلاء.

ولم يحدد المتحدث العواصم التي سيتم عبرها نقل السودانيين، وقال "المهم الآن هو إخراجهم إلى بر الأمان من تلك المناطق التي تعد مسرحا لعمليات عسكرية بين جماعات ليبية متقاتلة وعمليات للجيش الليبي الذي يقاتل تلك الجماعات التي أصبحت تستغل الأجانب في تلك المناطق كدروع بشرية".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.