الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 16 آب (أغسطس) 2016

الخرطوم: استئناف المفاوضات مع المسلحين سيكون حول وقف نهائي لإطلاق النار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 16 أغسطس 2016 ـ أبدت الحكومة السودانية استعدادها لاستئناف التفاوض مع الحركات المسلحة في المنطقتين ودارفور، شريطة أن يكون حول وقف نهائي لإطلاق النار، بينما شدد عضو في وفد الحكومة المفاوض، أن المباحثات علقت ولم تنهار.

JPEG - 29.3 كيلوبايت
المتحدث باسم الحكومة أحمد بلال وإلى يساره عضوا آلية الحوار فضل السيد شعيب وبشارة جمعة في تصريحات للصحفيين بالخرطوم ـ الأحد 17 يناير 2016 "سودان تربيون"

وانهارت جولة مفاوضات بشأن المنطقتين، بجانب محادثات حول مسار دارفور، الأحد الماضي بعد أقل من أسبوع من انطلاقها فور توقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق، بسبب تباعد مواقف حول القضايا محل الخلاف.

وتوقع عضو وفد الحكومة المفاوض بشارة جمعة أرو استئناف المفاوضات في فترة لا تتجاوز الأسبوعين.

وقال أرو فى ملتقى بالمركز القومي للإنتاج الاعلامي يوم الثلاثاء "إن المفاوضات لم تنهار ولكنها عُلقت"، وزاد "كنا نأمل أن نتوصل الى اتفاق لولا مماطلة ياسر عرمان وتمسك الحركة الشعبية ببند المساعدات الإنسانية".

وتباعدت المواقف بين أطراف التفاوض بشأن مسارات توصيل الإغاثة الإنسانية للمتضررين في مواقع القتال، الأمر الذي جعل الوساطة الأفريقية تعلن تعليق جولة التفاوض الى أجل غير مسمى.

من جانبه أكد المتحدث باسم الحكومة السودانية، وزير الإعلام، أحمد بلال، استعداد حكومته للتفاوض "شريطة أن يكون حول وقف نهائي لإطلاق النار، وتخلي الحركات المسلحة عن البندقية".

وأشار بلال في حديث للمركز السوداني للخدمات الصحفية، الثلاثاء، إلى أن "هذه الحركات همها الأول هو المال وهو ما دعاها لأن تتجه للإرتزاق بليبيا وجنوب السودان مقابل الدعم المالي والسلاح". وتابع "الحركات المتمردة لم تقبل بالسلام لأنها تعتبر الحرب (بزنس)".

وأضاف "إن الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان، يحلم بأشياء غير قابلة للتحقيق بالسودان خاصة وأنه دعا لحل قوات الجيش والشرطة والأمن، وهو يعرف أن هذه طلبات لا يمكن أن تتقبلها أي حكومة".

وجدّد الوزير استعداد الجيش لصد أي عدوان على البلاد قائلاً: "إن الجيش لن يُحل ولن ينكسر ولن تنكسر إرادة الشعب السوداني لأي شروط تعجيزية من المتمردين".

وأكد أن الحكومة لن ترهن مسيرة الحوار الوطني بإرادة مجموعة هدفها الأساسي حمل البندقية والحرب، وطالب المجتمع الدولي بممارسة دوره تجاه المجموعات المسلحة والضغط عليها من أجل إحلال السلام بالسودان.

في ذات السياق اتهم المقرر السياسى لحزب المؤتمر الوطني الحاكم أحمد كرمنو الحركة الشعبية بعدم الجدية في الوصول الى سلام، وقال في ملتقى مركز الغنتاج الإعلامي "لا توجد دولة في العالم تسمح بإختراق مطاراتها بحجة الأكل والشرب.. لا بد أن تكون الإغاثة من داخل البلاد حفاظا على صحة المواطنين وسيادة الدولة".

وتابع "هؤلاء الناس نحن نعرفهم جيدا.. عندما كنت نائبا لوالي ولاية النيل الأزرق لم يكن مسموحا لي بزيارة (المناطق المحررة)".

إلى ذلك عزا نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي علي الحاج انهيار المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية ـ شمال، بأديس أبابا الى إنعدام الثقة.

وقال علي الحاج في الملتقى: "المفاوضات إنهارت لعدم الثقة وعلى الإطراف ذكر مخاوفها حتى لا يكون الاتفاق فيه إذعان".

وحذر الحاج الحكومة من بند المساعدات الإنسانية وقال إن الغذاء لا يذهب فقط للمواطنين ولكن للجيش والحركات أيضا، واقترح بأن يكون للحكومة ممثلين بالمطارات التي ذكرتها الحركة لمراقبة المساعدات الأنسانية.

واعتبر أن خارطة الطريق "هي نتاج لفشل الأطراف السودانية في الوصول لحل سوداني سوداني لمشاكل البلاد".

وحثت الهيئة القيادية لتحالف قوى المستقبل للتغيير، الأطراف الى سرعة الوصول الى اتفاق حول الترتيبات الأمنية وإيصال المعونات الإنسانية حتى تتهيئ للدخول في العملية السياسية.

وأكد التحالف في تعميم صحفي، الثلاثاء، أن نقاط الإختلاف التي برزت في المفاوضات قابلة للتجسير أو الاتفاق حولها.

وطبقا للتعميم الذي تلقته "سودان تربيون" فإن الهيئة القيادية لتحالف قوى المستقبل استعرضت في اجتماع عقدته، ليل الإثنين، النتائج والمباحثات الأخيرة وإجرت تقيما على إداء قوى المستقبل في دفع جهود السلام والحوار الوطني لإيقاف الحرب.

وأثنى الاجتماع على جهود الوساطة والمجتمع الدولي في تقريب وجهات النظر بين الأطراف، وأشاد بقرار قوى "نداء السودان" بالتوقيع على خارطة الطريق.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.