الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 4 حزيران (يونيو) 2017

الخرطوم تحمل حركة مناوي مسؤولية معارك دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 يونيو 2017 ـ حملت الحكومة السودانية مسؤولية المعارك الأخيرة في إقليم دارفور لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، قائلة إن ما قامت به القوات الحكومية كان ضمن استخدام حق الدفاع عن النفس.

JPEG - 31.7 كيلوبايت
آليات عسكرية إستولت عليها القوات الحكومية في وادي هور ..صورة لـ(سودان تربيون)

ودارت أخيرا معارك ضارية بين قوات الحكومة وحركة تحرير السودان ـ جناح مناوي وفصيل المجلس الإنتقالي لحركة تحرير السودان المنشق عن حركة عبد الواحد نور، بالتزامن في ولايتي شمال وشرق دارفور، حيث تقاتل الحكومة حركات مسلحة منذ العام 2003.

ودعا الخارجية السودانية، الأحد، دول الترويكا "الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج" والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لممارسة المزيد من الضغط على الحركات المسلحة "لقبول خيار التفاوض السلمي والتجاوب مع المبادرات الدولية والإقليمية الداعمة لجهود الحكومة الرامية لتحقيق السلام الشامل عبر الحوار والوسائل السلمية".

وأكد المتحدث باسم الخارجية قريب الله خضر في بيان أشار فيه إلى بيان سفارات دول الترويكا ودول الاتحاد الأوروبي بالخرطوم أن حركة تحرير السودان بقيادة مناوي ارتكبت "جريمة الاعتداءات" الأخيرة بدارفور.

وأعربت سفارات دول الترويكا والاتحاد الأوروبي بالخرطوم الخميس الماضي عن بالغ قلقها من تجدد القتال بدارفور بين الحكومة والمسلحين ودعتهما لوقف الاعتداءات والعودة للتفاوض.

واتهمت الخارجية حركة مناوي بالمبادرة بشن اعتداءات على دارفور بهدف تجديد الاشتباكات في الإقليم على جبهتين عبر الحدود من دولة جنوب السودان وليبيا "في محاولة يائسة لإعادة إنتاج النزاع في دارفور، بعد أن شهدت سلاماً وأمناً واستقراراً شهد به العديد من المبعوثين الدوليين ومنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي".

وقال البيان "بمقتضى ذلك العدوان فإن المسؤولية الكاملة في اعادة الاشتباكات مجدداً في دارفور تقع على عاتق حركة مناوي التي ترفض الركون لخيار التفاوض السلمي والحوار وكل المبادرات الداعية لوقف العدائيات والحوار البناء لإيجاد تسوية سياسية شاملة".

وتابع "إن ما قامت به القوات المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى لدحر العدوان الغاشم لحركة مناوي المتمردة هو ممارسة للحق والواجب الأصيلين في الدفاع عن النفس وإعادة الأمن والاستقرار بدارفور".

وأكدت الوزارة التزام حكومة الوفاق الوطني الكامل بوقف إطلاق النار ووقف العدائيات واللجوء إلى خيار الحوار باعتباره السبيل الأمثل لتحقيق السلام الشامل.

ودعت دول الترويكا لتعزيز دعمها لجهود حكومة الوفاق الوطني لإعادة إعمار وتنمية دارفور.

السودان يطالب بريطانيا بحمل المسلحين على التفاوض

في ذات السياق طالب السودان بريطانيا بممارسة الضغط على "ما تبقى من الحركات المتمردة" لدفعها نحو التفاوض والحل السلمي بالتوقيع على وقف العدائيات.

وقدم وكيل وزارة الخارجية السفير عبد الغني النعيم خلال لقائه الأحد بمقر وزارة الخارجية السفير بريطاني مايكل أرون شرحا حول تفاصيل الهجوم الأخير للحركات المسلحة على ولايات شرق وشمال دارفور.

وجاء اللقاء في إطار متابعة تنفيذ مخرجات الجولة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين الجانبين التي انعقدت في الخرطوم مؤخرا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية قريب الله الخضر في تصريح صحفي إن النعيم أكد للسفير البريطاني أن السودان مارس حق الدفاع عن النفس بدحر المعتدين وهزيمتهم واستعادة الأمن والاستقرار في الاقليم.

وأشار إلى مواصلة الحكومة الحوار مع الرافضين من أجل استيعاب الجميع في برنامج الوفاق بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.