الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 18 شباط (فبراير) 2017

الخرطوم ترحب ببيان (الترويكا) وتتعهد بمعالجة جذرية للنزاع المسلح

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 18 فبراير 2017 ـ وعدت الحكومة السودانية، السبت، بالعمل الجدي مع أطراف الأزمة والتعاون مع الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي لتحقيق السلام والمعالجة الجذرية للنزاع في السودان.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

ورحبت وزارة الخارجية في الخرطوم، ببيان مجموعة دول الترويكا بشأن عملية السلام في السودان، قائلة إنها تقدر الجهود المستمرة لتلك الدول، ودعمها لخارطة الطريق التي تهدف للوصول إلى أمن وسلام مستدامين في جنوب كردفان والنيل الأزرق، ودارفور.

وكانت دول الترويكا التي تضم "أميركا، وبريطانيا، والنرويج" دعت الأطراف السودانية للالتزام بخارطة الطريق التى تم التوصل إليها بتوسط الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، وحثت حكومة السودان على إحراز تقدم في معالجة الاسباب الجذرية للنزاع.

وأكدت في بيان أصدرته الجمعة استمرار دعمها لعملية السلام فى السودان تحت قيادة الآلية الافريقية برئاسة امبيكي، وحثت الموقعين عليها الالتزام بالاتفاق وإيقاف العدائيات بشكل شامل والإنخراط في حوار سياسي.

وأضاف البيان "يتعين على حكومة السودان الآن توفير بيئة تشجع حرية التعبير عن الرأي والمشاركة السياسية لكل من المعارضة المسلحة وغير المسلحة في السودان".

ورحبت الترويكا بقبول الحكومة السودانية مقترح الولايات المتحدة حول إيصال المساعدات الإنسانية للمنطقتين.

وأوضحت أن الهدف من الاقتراح الأميركي تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للسكان المتضريين في كلتا الولايتين، تماشيا مع جهود آلية التنفيذ الأفريقية رفيعة المستوى لاتفاق أوسع حول ايصال المساعدات الإنسانية.

وقدمت الولايات المتحدة في نوفمبر الماضي مبادرة بموجبها تنقل المعونة الأميركية المساعدات الطبية الإنسانية جوا إلى مناطق المتأثرين بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، بعد أن تخضع لتفتيش السلطات السودانية.

وأكد المتحدث باسم الخارجية السودانية، قريب الله خضر، في بيان تلقته (سودان تربيون) إلتزام حكومته بمواصلة جهودها للمضي قدماً على طريق السلام بإعتباره خيارها الإستراتيجي.

وقال "الحكومة تعمل بكل جد وإخلاص مع الأطراف السودانية، وتتعاون بكل صدق وتقدير مع الوسيط الأفريقي السيد تابو أمبيكي، والذي يبذل جهوداً حثيثة لتحقيق السلام".

وأضاف البيان أن الحكومة تسعى للمعالجة الجذرية للنزاع في السودان، ما يقتضي عون المجتمع الدولي لتحقيق المزيد من الإندماج للإقتصاد السوداني في الإقتصاد العالمي وإلغاء الديون، والمساعدة في الإنضمام لمنظمة التجارة العالمية، وزيادة العون التنموي والاستثمار والتبادل التجاري.

وأوضح البيان أن الحكومة السودانية تقدر عالياً الجهود المستمرة لدول الترويكا، ودعمها لخارطة الطريق التي تهدف للوصول إلى أمن وسلام مستدامين في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وأضاف "إذ تجدد حكومة السودان إلتزامها التام بإعلان وقف إطلاق النار فإنها تدعو الحركات المعارضة المسلحة للاستجابة العاجلة والجادة لدعوات الحوار والسلام والالتحاق بعملية الحوار والمفاوضات من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار والوفاق الوطني والتنمية الشاملة".

ودعت الحكومة السودانية، الحركة الشعبية ـ شمال، للموافقة على المبادرة الأميركية لإيصال المساعدات الإنسانية للمنطقتين.

وبدورها كانت دول "الترويكا" حثت في بيانها الأخير الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، للقبول سريعاً بالإقتراح الأميركي وتسهيل وصول مساعدات منقذة للأرواح للمحتاجين إليها في المنطقتين.

وقالت إن الاعلانات المستمرة لايقاف إطلاق النار من طرف واحد "تعتبر خطوة مهمة تجاه إحلال السلام في كافة أنحاء السودان، لكن لتحقيق سلام مستدام، على جميع الأطراف الانخراط في عملية سياسية".

كما دعت "الترويكا" الحركات المسلحة من دارفور لاستمرار انخراطها بعملية السلام التي تقودها آلية التنفيذ الأفريقية رفيعة المستوى.

وخصت حركة تحرير السودان ـ عبد الواحد النور، بالمطالبة بايقاف العدائيات والإنخراط فورا في عملية السلام.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)

الإنتقـال السلـس من الكـفاح المسلـح الى السلمى 2018-05-19 16:40:20 ياسر عرمان يبقى الكفاح المسلح مهما طال وقته مرحلة مؤقتة وآلية ذات هدف ووقت معلوم تابعة للمنظمة السياسية المعنية، فحتى الحركات التى وصلت الى السلطة عن طريقه تحولت أجنحتها العسكرية الى جيوش نظامية، وإن احتفظت بطبيعتها (...)

أُولى الجثث في حرب الإسلاميين الجديدة 2018-05-19 02:42:13 كتبت : سلمى التجاني أمس الخميس طفت أولى جثث الإسلاميين ، في حربهم البينية الأخيرة على المال ، فقد أُخطِرت أسرة عكاشة محمد أحمد بأنه فارق الحياة ، في ظروف غامضة ، بداخل معتقلات جهاز الأمن . عكاشة من كوادر الإسلاميين ، وأحد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.