الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 30 حزيران (يونيو) 2017

الخرطوم ترحب بقرار مجلس الأمن خفض قوات (يوناميد)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 30 يونيو 2017 ـ رحب السودان، الجمعة، بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بتخفيض المكون العسكري والشرطي لبعثة حفظ السلام بدارفور "يوناميد" خلال الستة أشهر القادمة.

JPEG - 56.3 كيلوبايت
أوهومويبهي يودع افراد من البعثة في الفاشر .. صورة من (يوناميد)

وصوت مجلس الأمن بالإجماع، الأربعاء، على تمديد تفويض قوات (يوناميد) لعام آخر، ينتهي في يونيو 2018، وأقر خفضها بعد إجراء تقييم للوضع بالإقليم.

وأعربت وزارة الخارجية السودانية عن ترحيبها بتخفيض المكون العسكري والشرطي لبعثة يوناميد خلال الستة أشهر القادمة، وفقاً لقرار المجلس رقم "(2017) 2263"، 44%، بتقليص المكون العسكري إلى 11.395 عنصر والمكون الشرطي إلى 2.888 عنصر، كمرحلة أولى على أن تتلوها مرحلة ثانية للتخفيض إعتباراً من أول فبراير 2018.

وقال بيان للمتحدث باسم الخارجية قريب الله خضر "إن القرار خطوة عملية مباشرة تؤكد إقرار مجلس الأمن بأن دارفور طوت صفحة النزاع وانصرفت بكلياتها نحو السلام والإعمار والتنمية والبناء".

وأكد التزام حكومة السودان بالاستمرار في الإنخراط الإيجابي والتشاور والتنسيق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في إطار فريق العمل المشترك المعني بإستراتيجية خروج بعثة يوناميد الفترة القادمة، بما يؤمن الخروج السلس والممرحل للبعثة.

وبدأ فريق مشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة السودانية مشاورتن منذ مارس 2015، للتوصل إلى استراتيجية خروج البعثة المشتركة للأتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" من البلاد.

وأبدت الخارجية ترحيبها بما ورد في القرار من تأكيدات واضحة تفيد باستقرار الأوضاع في ولايات دارفور الخمس، والإقرار بالانتشار الشامل لقوات الجيش والشرطة رغم تعبير المجلس عن قلقه لوجود مجموعات مسلحة متمردة خارج السودان.

وتعهدت بأن يقدم السودان كل التسهيلات اللازمة لبعثة "يوناميد" لاستكمال ما تبقى من تفويضها، وتكثيف اجتماعات الآلية المشتركة المعنية بالمسائل الإدارية واللوجستية الخاصة بالبعثة خلال الفترة القادمة بما يؤمن المعالجات الفورية لمطلوبات المرحلة القادمة.

ونشرت قوات "يوناميد" مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين الجيش السوداني والمتمردين منذ 14 عاما وتعتبر ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم بعديد يتجاوز 20 ألف عنصر من مختلف الجنسيات.

إلى ذلك جددت الخارجية دعوتها للحركات المسلحة لنبذ العنف والانضمام فوراً إلى العملية السياسية "بعد أن كفلت الوثيقة الوطنية التي اعتمدها مؤتمر الحوار لهذه المجموعات الضمانات اللازمة للإنضمام بلا شروط مسبقة في إطار وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وخارطة الطريق التي وقعت عليها في 8 أغسطس 2016".

وأشادت الوزارة بدعوة مجلس الأمن للجهات المانحة إلى دعم إستراتيجية تنمية دارفور وطالبت المانحين وصناديق ووكالات الأمم المتحدة ذات الصلة بمضاعفة دعمهم لجهود الحكومة في مجالات الإنعاش وإعادة الإعمار والتنمية المستدامة والإستجابة لمطلوبات معالجة أوضاع النازحين وأفواج العائدين طوعاً إلى مواطنهم الأصلية ودعم برامج نزع السلاح.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.