الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 23 تموز (يوليو) 2014

الخرطوم تضع شروطا لاطلاق نزلاء محكومين بمادة "يبقى لحين السداد"

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 يوليو 2014 ـ بدأت سلطات ولاية الخرطوم اطلاق سراح غارمين موقوفين في السجون بسبب المادة المثيرة للجدل "يبقى لحين السداد"، وأفرج سجن "دار التائبات"، الأربعاء، عن عدد من النساء بعد دفع أموال الدائنين ضمن مبادرة تستهدف اطلاق سراح 500 نزيل من هذه الفئة.

JPEG - 15.2 كيلوبايت
والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر

وحسب مسؤولي سجن الهدى، شمالي أمدرمان، فإن أكثر من 2700 سجين من الرجال يقبعون في السجن بعقوبة الشيك المرتد، خلاف وحدات السجون الأخرى بالسودان، البالغة 158 وحدة.

وشهدت السجون السودانية حالات وفاة لمحكومين في قضايا "يبقى لحين السداد" بعد، وشهد سجن الهدى أخيرا وفاة كمال عيسى بعد 9 سنوات قضاها بالسجن، وعوض إبراهيم الذي بقي في السجن 5 سنوات ومات متأثرا بارتفاع ضغط الدم.

وأعلن والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر،الأربعاء، أن مبادرة إطلاق سراح الغارمين ستطبق حصرياً لمن يستحق الدعم وفقا لشروط محددة وأنه لا تعاطف مع أي محبوس لم توصي الدراسة بدعمه علما بان التقصي يقوم به باحثون مختصون بدراسة عميقة لكل حالة على حدا.

وبرر الوالي خلال اطلاق سراح نزيلات من دار التائبات هذا التوجيه بقفل الباب أمام ضعاف النفوس لكي لا يكون مدخلاً لأكل أموال الناس بالباطل.

وقال الوالي إن المبادرة بدأت باطلاق سراح النساء بإعتبارهن أكثر شريحة وقع عليها الظلم من خلال الدراسة الاجتماعية التي أجريت وسطهن وأشترط الوالي على أي امرأة أطلق سراحها كتابة تعهد بـ"السير في الطريق القويم".

وأشار إلى أن المرحلة القادمة ستشمل الرجال معلناً عن تكوين لجنة دائمة من كبار رجال الأعمال والخيرين ستعمل طوال العام على اطلاق سراح المحبوسين بسبب المال مشيراً الى أن 70 رجل أعمال سلموا مساهماتهم للجنة.

وشكلت وزارة العدل السودانية أخيرا لدراسة تعديل المادة 179 من القانون الجنائي "يبقى لحين السداد وامكانية تحويل قضية الشيك المرتد من قضية جنائية إلى مدنية.

ورغم تعدد المطالبات بإلغاء هذه المادة، لكن جهات مثل ديوان الضرائب والجمارك وديوان الزكاة وصناديق الضمان الاجتماعي أكدت ضرورة الابقاء على المادة لحفظ الحقوق وحتى لا يفقد الشيك هيبته ويكون عرضة للمحتالين.

وتطرح القضية تساؤلات حول مدى مواءمة جريمة "يبقى لحين السداد) مع القوانين الدولية والشريعة الإسلامية، حيث أن المادة (11) من العهد الدولي، الذي وقع عليه السودان تنص على أنه لا يجوز سجن أي إنسان لعدم دفع حساب تعاقدي.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.