الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 5 آب (أغسطس) 2018

الخرطوم تطوي خلافات فرقاء جنوب السودان وسط أجواء صاخبة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 أغسطس 2018- انضمت فصائل المعارضة في جنوب السودان الى اتفاق قسمة السلطة ومستويات الحكم في اللحظات الأخيرة، واحتضنت الخرطوم الأحد وسط أجواء احتفالية صاخبة مراسم التوقيع الذي امتدت مراسيمه لساعات.

JPEG - 31.6 كيلوبايت
مراسم توقيع اتفاق سلام جنوب السودان ـ الخرطوم سبتمبر 2018

وتدافع المئات من مواطني جنوب السودان المقيمين بالخرطوم منذ الصباح وتجمعوا في قاعة الصداقة للاحتفاء بإنهاء الحرب، ما حدا بالرئيس عمر البشير لاصطحاب كل من سلفا كير ميارديت ورياك مشار الى خارج القاعة والتلويح للجموع المحتشدة بعد أن تأخرت مراسم التوقيع عدة ساعات.

ووقع عن حكومة جنوب السودان الفريق سلفا كير ميارديت وعن الحركة الشعبية في المعارضة رياك مشار، بينما وقع عن مجموعة المعتقلين السياسيين دينق ألور وغبريال جونسون عن تحالف (سوا) وجوزيف أوكيلو عن الأحزاب والقوي السياسية وفرانسيس دينق عن الشخصيات القومية ومحمد مرجان عن رجال الدين بجانب ممثل لمنظمات المجتمع المدني بجنوب السودان.

ووقع البشير والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني كضامنين للاتفاق كما وقع كشهود كل من ممثل الاتحاد الافريقي والامم المتحدة ومنظمة الايقاد.

وأعلن وزير الخارجية السوداني، الدرديري محمد أحمد، موافقة جميع الفصائل الجنوبية المعارضة، التوقيع على الاتفاق النهائي.

وقال في كلمته امام حفل التوقيع أن الاتفاق يحظى بدعم أقليمي ودولي مؤكدا حرص السودان على إحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان باعتبار أن استقرار وأمن الجنوب من أمن واستقرار السودان.

وبعث رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، برسائل تطمينيه الى معارضيه مؤكدا الترحيب بهم بلادهم كمواطنين وأكد انهم لن يتعرضوا للاعتقال حال وصولهم جوبا وسيحظون بالحماية الكافية.

وأشار كير الى أن الحرب التي خاضتها الأطراف المتنازعة، "فرضت على أهل جنوب السودان كثيراً من المعاناة وقتلت المئات من الشبابـ وإنها كانت "بلا معنى"، وجعلت من جنوب السودان "أضحوكة أمام العالم".

الخرطوم تواصل الوساطة

وحث زعيم المعارضة رياك مشار حكومات دول (ايقاد) والاتحاد الأفريقي والأسرة الدولية على مواصلة دعم تنفيذ وتطبيق الاتفاقية "حتى ينعم شعب جنوب السودان بالسلام ويعوض الخسائر التي حدثت أثناء الحرب".

وكشف عن أن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، التمس من الرئيس البشير الاستمرار في استضافة المفاوضات بين أطراف النزاع بالجنوب في الخرطوم.

وكان وزير الخارجية السوداني أعلن الخميس عن جولة ثالثة من التفاوض بين الفرقاء في جنوب السودان ستلتئم في نيروبي خلال أيام

وامتدح مشار دور الرئيس السوداني في تقريب وجهات النظر بين فرقاء الجنوب وصبره على المفاوضات، وقال إن البشير قام بالعديد من الجولات الأفريقية لدعم المفاوضات وللتبشير بها وتابع "كنا لا نعرف ماذا يحدث إذا نقلت المفاوضات من الخرطوم".

وشدد في كلمته أمام الاحتفال على ضرورة التزام الجميع بتنفيذ الاتفاقية وقال "نريد أن نعطي معنى لهذا اليوم وهو يوم عظيم لشعب الجنوب ودول الإقليم، ولا خيار لنا غير السلام؛ خاصة وأن الإقليم يؤيد السلام وهو الضامن لتنفيذ الاتفاقية بتفاصيلها".

البشير: متابعة لصيقة لاتفاق الجنوب

بدوره أكد الرئيس عمر البشير التزام السودان بدعم السلام والاستقرار في جنوب السودان ومتابعة تنفيذ اتفاق المسائل العالقة حول الحكم والترتيبات الأمنية.

وقال في كلمته أمام الاحتفال "سنواصل في وضع الخطط والبرامج والجداول لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالخرطوم وسنتابعه خطوة بخطوة".

واوضح البشير أن الاتفاق لن يكون حبرا علي ورق قاطعا بحرص السودان والتزامه بالتنسيق مع دول الايقاد في متابعة تنفيذ الاتفاق وجعله واقعا.

وقال "اننا ضحينا بوحدة السودان من اجل السلام والاستقرار في الجنوب" وتابع " لدي مسئولية اخلاقية تجاه اي مواطن جنوب سوداني " مبينا ان السودان استضاف اعداد كبيرة من الجنوبيين الذين نزحوا بسبب الحرب كمواطنين وليس كلاجئين.

وجدد الرئيس السوداني التزام بلاده بدعم الجنوب حتى يخرج من هذه الازمة أكثر قوة واضاف " عهدنا ان نقف معكم بكوادرنا ومهندسينا من اجل اعادة تأهيل البنيات الاساسية التي تضررت بسبب الحرب".

الأمم المتحدة: التوقيع ليس نهاية الطريق

وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، نيكولاس كبلس، إن التوقيع النهائي لاتفاق السلام في جنوب السودان، يمثل "خطوات كبيرة وهامة في الطريق الصحيح لكنها ليست نهاية الطريق".

وأكد كبلس -في كلمته خلال مراسم توقيع الاتفاق ضرورة الاهتمام بالمرحلة المقبلة من التفاوض بين الفرقاء الجنوبيين، خاصة فيما يتعلق بالتفاصيل وتوقيتات وكيفية التنفيذ، داعيا المجتمع الدولي إلى دعم استقلال الاتفاقية من خلال تحقيق العدالة والشمولية والقدرة على التطبيق.

وطالب كافة الأحزاب والأطراف بجنوب السودان، بإبداء الاهتمام الكافي بتنفيذ الاتفاق، مثلما يهتم المجتمع الدولي بذلك.

وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إنه رغم إعلان وقف إطلاق النار، فمازال هناك أناس يموتون فى جنوب السودان، وإن كانت الإرادة السياسية لأجل السلام موجودة، فيجب أن تصمت هذه البنادق، وكذلك يجب أن تنساب المساعدات الإنسانية لكل من يحتاجها.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.