الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 8 تموز (يوليو) 2016 (تاريخ النشر السابق: 1 قبل الميلاد).

الخرطوم تعلن مباشرة التحضيرات لفتح المعابر مع جوبا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 8 يوليو 2016 - قال وزير النقل والطرق والجسور في السودان، مكاوي محمد عوض، إن التحضيرات جارية لتنفيذ التوجيه الرئاسي القاضي بتجهيز المواعين النهرية وإعادة تعيين العمالة واستكمال الترتيبات الأمنية لإكمال فتح المعابر مع دولة جنوب السودان.

وفي مطلع فبراير الماضي أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، استئناف النقل النهري بين السودان وجنوب السودان بعودة حركة البواخر النيلية بين مدينتي كوستي وجوبا، وذلك في أعقاب ايقاف السودان منذ مايو من العام 2012 الرحلات النيلية الى دولة الجنوب احتجاجا على مصادرة الأخيرة لعدد من القوارب، وتنامي التوتر بين البلدين باتهام كل طرف للآخر بدعم التمرد في البلد الأخر.

ونقلت وكالة السودان للأنباء، الخميس، عن الوزير مكاوي خلال استعراضه أداء الربع الأول للعام الحالي أمام المجلس الوطني مؤخرا أن مصلحة الملاحة النهرية سجلت 29 ماعونا نهريا خلال الثلاثة أشهر الأولى للعام 2016 مشيرا إلى استقبال 2594 راكبا ونقل 3930 طن من البضائع.

وفي يونيو من العام 2014 وقعت الخرطوم وجوبا على اتفاقية لتنظيم المعابر الحدودية بين البلدين ومنع التهريب، في اعقاب مباحثات مشتركة بين وزيري الداخلية في البلدين جرت بالعاصمة الخرطوم ونصت الاتفاقية على حسم قضايا التهريب وتنظيم المعابر على الحدود.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.