الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم:الجميل الفاضل

قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين السودان ومصر، الي ذروة الحدث الثقافي، من خلال المسلسل التلفزيوني ذائع الصيت "الخواجة عبدالقادر" الذي جسدّ فيه الممثل المصري "يحي الفخراني" بنجاح كبير دور الخواجة عبدالقادر، معبراً بسلاسة متناهية عن شخصية البطل بالغة التعقيد و التركيب، بأبعادها المزدوجة الروحية والإنسانية والأخلاقية، في عمل درامي فريد، يصنف في خانة الواقعية السحرية، قدم صورة تختلف للإسلام، عن أنماط التطبيق الشائهة، والمناقضة لجوهره، ولروح التدين فيه.
حيث قال الفخراني أن المسلسل عبر عن نموذج للإسلام الحقيقي الذي يخاطب المشاعر والوجدان قبل أي شيء.

السلوك السوداني

لكن ما هي علاقة هذا المهندس متعدد الهويات بالسودان؟

فهو يقول بنفسه في حوار أجرته معه صحيفة "الأضواء" السودانية في (11مايو 1969)، أنه ولد من أم المانية، و أب نمساوي، في العام 1907 ببلدة صغيرة بضواحي فيينا، وأنه حضر للسودان عام 1933، للعمل كمهندس تابع لشركة "جيبسون وشركاؤه" الإنجليزية في بناء خزان جبل اولياء، وكشف جوليوس للصحيفة أنه قرأ كثيراً عن الأديان، ومن بينها الأسلام الذي قال أنه جذّب إنتباهه بصفة خاصة، فضلاً عن ملاحظاته الشخصية المباشرة التي إستوقفته في سلوك المسلمين بالسودان، وطريقة ادائهم لشعائرهم الدينية، من صلاة وصوم وحلقات ذكر، مشيراً الي أن كل ذلك دفعه للتفكير في إعتناق دين الإسلام.

المفاجأة المكاشفية

لكن جوليوس مضي الي القول أن المفاجأة جاءته عبر رؤيا منامية صادقة، رأي فيها شيخه عبدالباقي المكاشفي، يدعوه فيها لزيارته بالشكينيبة، مبيناً أنه في اليوم التالي مباشرة لهذه الرؤية، ذهب الي ود مدني بالقطار، ومنها بعربة الي المناقل، التي توجه منها الي الشكينيبة ليعلن إسلامه علي يد الشيخ المكاشفي في عصر اليوم نفسه.

و يقول جوليوس الذي أصبح أسمه منذ ذلك اليوم عبدالقادر: "لاحظت علي أفراد الحلقة التي كان يجلس أمامها الشيخ عبدالباقي اثناء قدومي، وكأنهم كانوا يعلمون سلفاً بحضوري ذلك، رغم أني لم التق أحدهم من قبل، بل كنت أظن أن الشخص الوحيد الذي كان علي علم بسبب وجودي في تلك اللحظة هناك هو الشيخ المكاشفي فقط".

ترجمة علي الشريط

وكأنما أنطبق علي حال الخواجة حينئذ، وصف تلميذ آخر لشيخ الشكينيبة، هوالشيخ أحمد الشايقي، الذي المح الي قدرات شيخه الخارقة للعادة، جاءت في ومضة سريعة خاطفة حملتها أبيات مشهورة تقول:
قهوتك تجذب
ترمي غير فحمة
غير يجيبو النار
مويتك تحمي
فكلما قعدت بالقلوب الصادقة الأسباب عن بلوغ مرام شريف، نهضت الأرواح تهفو الي عناق غريب في سوح اليقظة أوعند المنام، كان يبدو مستحيلاً علي أرض الواقع.
لغة التخاطب

ورغم أن الخواجة عبدالقادر لم يفصح في حوار "الأضواء" عن لغة التخاطب بينه و الشيخ المكاشفي في ذلك اليوم، إلا أن مصادر أخري أشارت الي أن الشيخ قد خاطب جوليوس، بلغة أمه الالمانية، إضافة للإنجليزية.

إذ تقول روايات المحبين أن الشيخ المكاشفي يتحدث بطلاقة أكثر من لغة اجنبية متي ما استدعي حال أضيافه ذلك، وأنه كان يخاطب الوافدين عليه من سائر البلاد كلٌ بلهجته، بل قبل أن ينبس زواره غريبو الوجه اللسان ببنت شفه، ويذهب بعض العشاق الي أبعد، فيقولون أن المكاشفي أعطي منطق الطير، ومنطق الوحوش، وأنه كان يُكلّمُ الطير، وتكلمه الوحوش و السباع كذلك.

خلوة الشكينيبة

و يضيف الخواجة قائلاً: ثم خصص لي الشيخ خلوة خاصة مكثت فيها بالشكينيبة 14 شهراً بعد أن إستقلت من عملي بالشركة، ليبتعثني بعدها لاداء فريضة الحج، ثم للدراسة في الأزهر بمصر.

و يمضي الخواجة عبدالقادر الي أن يقول: "إن الشيخ المكاشفي أصبح مثّلي الأعلي فيما بعد، بل و أصبح عندي بمثابة الخير الذي يطلب لذاته، فضلاً عن أن حبي له زاد أكثر، بعد أن إتخذني إبناً و أعطاني إسماً كريماً هو عبدالقادر"، فاجريت تبعاً لذلك تعديلات في جواز سفري النمساوي، و جنسيتي المصرية.

فلا غرو أن الشيخ المكاشفي عرف علي نطاق واسع بتخلقه بالأخلاق النبوية، وبإتباع وترسم السيرة المحمدية السمحاء في كل خطاه، حيث وصفه كثير من معاصريه: بأنه شخص تسرك نظرته، وترغبك في الآخرة فعاله، و تزهدك في الدنيا خصاله، لا يري لنفسه فضلاً علي أحد، ولا يمن علي من أرشد، لين العريكة، حسن المجالسة، جميل الملاطفة إذا حدث صدق، وإذا عاهد أوفي، بل وكان لا يقابل أحداً بما يكره، متواضع للناس ولله، يكرم أهل الفضل والأقارب ويصل الجيران، لا يستنكف مجالسة ومطاعمة ذوي البلايا والعاهات يداً بيد، ينفق من القليل، ولايستكثر في إنفاقه الكثير.

إذن فمن مدرسة مثل هذا السلوك، خرجت للناس قصة الخواجة عبدالقادر المثيرة جداً التي كان مسرحها السودان في ثلاثينيات القرن الماضي، وما صاحبها من تحولات مدهشة للغاية في رحلة حياته القصيرة، التي بدأت بقدومه الي منطقة جبل اولياء لغرض المشاركة في بناء خزان مياه، وهو مهندس أجنبي صغير السن في عمر ال26 تقريباً، قبل أن يخضع لتأثير مبارك لا يقاوم، من شيخ مهيب في مقام روحي رفيع، كمقام الشيخ عبدالباقي المكاشفي، الذي بلغ آنذاك من العمر 76 عاماً، عبر ميكانيزمات إتصال غير معهودة في عرف وثقافة جوليوس الغربية المادية، ليغرق هكذا مهندس المياه في بحار حب، بلا قرار، ولا ساحل، هجر تحت لجج مياهها الجوفية، الداخلية، العميقة، مهامه ذات الصلة بخزن المياه السطحية.

الأثر الباقي لعبدالباقي

لكن المؤكد أن الأثر الذي غرسه الشيخ المكاشفي في تلميذه الأوروبي الأصل، ظل باقياً الي مابعد إنتقال الشيخ الي دار الخلود في الثالث من يونيو سنة 1960، ليختار هو بعد 25 سنة قضاها في مصر، طريق العودة مجدداً للسودان في السبعينات، لكي يتوسد ثري قرية "ود أبو آمنة" في جوارٍ أبديٍ، ليس بعيداً عن مرقد شيخه الكبير في "الشكينيبة".

تلك القرية التي كان قد إنقطع للعبادة فيها في آخريات أيام حياته، بغار داخل غرفة تملكها السيدة رابعة بنت المكاشفي بقرية ود أبوآمنه، ضمت رفاته بعد وفاته، فاضحي قبره ضريحاً يزار الي يومنا هذا.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

رؤساء التحرير: موظَّفُو أَمْن ؟ 2018-11-17 14:29:37 بقلم : سلمى التجاني عندما وصف مدير جهاز الأمن والمخابرات الصحافيين الذين ذهبوا لإحدى الدول العربية بأنهم مشروع عمالةٍ وتجنيد، لم يدُر في خلدِ أسوأ الناس ظنَّاً أن تكون الخطوة القادمة هي استمارة رؤساءالتحرير، التي وزَّعَها (...)

استقالة الفريق عبد العزيز الحلو: حقائق وظنون! 2018-11-15 14:32:49 بقلم : الواثق كمير kameir@yahoo.com تقدم نائب رئيس الحركة الشعبية/شمال، الفريق عبد العزيز آدم الحلو، باستقالته إلى مجلس تحرير إقليم جبال النوبة، فى 6 مارس 2017. حفزني نشر الاستقالة على الملأ للشروع في كتابة مسودة (...)

ورحل رستم علي مصطفى 2018-11-14 16:57:34 ياسر عرمان بالامس الموافق ١٣ نوفمبر، وفي كنساس سيتي بالولايات المتحدة الامريكية رحل أخانا الكبير وصديقنا ورفيقنا العزيز رستم علي مصطفى، وقد أبلغني قبل ساعتين الاستاذ محمد داوؤد بهذا النبأ الحزين، فمن هو رستم علي مصطفى؟ في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.