الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019

الداخلية السودانية تسمح لمؤيدي الرئيس بالإحتشاد وتلوح بقمع معارضيه

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 أبريل 2019- قال وزير الداخلية السوداني إنهم لن يعترضوا طريق الحشد الذي تعتزم قوى حليفة للحكومة تنظيمه الأربعاء لإظهار الدعم والتأييد لحكومة الرئيس عمر البشير،،وحذر في ذات الوقت من خروج متظاهرين ضد النظام قائلا إنهم لن يسمحوا بذلك لمخالفته القانون والدستور.

JPEG - 20 كيلوبايت
صورة من الارشيف لرجال الشرطة السودانية في شوارع العاصمة الخرطوم

وتترقب الأنظار حلول الأربعاء المقبل حيث تم الإعلان عن تنظيم حشد مؤيد للرئيس عمر البشير، بينما دعت تنظيمات سياسية ونقابات مهنية معارضة لموكب مناوئ يتوجه صوب البرلمان لتسليم قيادته مذكرة تطالب بتنحي البشير عن سدة الحكم.

وقمعت قوات الشرطة السودانية على مدى الثلاث أسابيع الماضية احتجاجات سلمية شدتها مناطق متفرقة من العاصمة السودانية وحالت دون وصول المتظاهرين الى القصر الرئاسي مستخدمة الغاز والهراوات والرصاص في بعض الأحيان.

وبرر وزير الداخلية أحمد بلال عثمان، في رده على مسألة مستعجلة من نائب البرلمان محمد طاهر عسيل حول التعامل مع المتظاهرين، منع موكب تجمع نقابات المهنيين السودانيين من تسليم مذكرة إلى القصر الرئاسي؛ بوقوف مجموعة غير شرعية وراء الموكب، مشيرا الى أن دعاته بلا صفة اعتبارية، كما انهم يدعون للتخريب ويستهدفون اسقاط النظام بما يخالف القانون والدستور.

وبشأن الحشد المقرر لمساندة الرئيس الأربعاء قال بلال الذي يمثل الحزب الاتحادي أحد حلفاء الحكومة إن المؤتمر الوطني يعتزم تنظيم "حشد" وليس مسيرة تأييدًا ومساندة للرئيس عمر البشير.

وتعهد بالسماح للأحزاب المسجلة والنقابات القانونية بإقامة الندوات والتجمع سلميا وفق القانون بعيدا عن دعوات إسقاط النظام.

وأشار الوزير الى أن دستور البلاد، حدد آليات لتغيير نظام الحكم عبر الانتخابات أو الاستفتاء الشعبي، ولم يتضمن ما يبيح التغيير بتنظيم المظاهرات.

وأفاد بلال أن الاحتجاجات بدأت مطلبية وسلمية لأسباب موضوعية تمثلت في انعدام الخبز والوقود والسيولة النقدية وأن قوات الشرطة تعاملت معها "بمهنية عالية".

وتابع "لكنها تحولت الى تخريب بعد أن تبنتها جهات صاحبة أجندة وأغراض سياسية، وهو ما دفع القوات للتدخل وفقا لصلاحيتها القانونية والدستورية لحماية ممتلكات البلاد".

وكشف وزير الداخلية عن اعتقال 816 شخصا جراء الاحتجاجات، وتسجيل 381 واقعة تظاهر، وتدوين 322 بلاغا بينها 19 حالة قتل بينها حالتين لمنسوبي القوات النظامية.

وأشار الى تعرض 118 مرفقا عاما وحزبيا للتخريب، منها 14 مركزا شرطيا، وتدمير 194 مركبة خاصة وعامة، وتسجيل 65 بلاغا تتعلق بالأسلحة والعبوات الحارقة.

ووصف تعامل الشرطة مع الاحتجاجات بالمهني لافتا الى الانسحاب من 16 مركزا شرطيا تعرضت للحرق؛ حفاظا على الأرواح، واعتبر تسجيل 127 مصابا من قوات الشرطة دليل على عدم سلمية المظاهرات.

وواجه أحمد بلال سيلا من انتقادات النواب بلا مبالاة وتجاهل الرد على أسئلة مهمة طرحوها عليه بعد سماع رده على المسألة المستعجلة.

وطالب النائب عيسى مصطفى وزير الداخلية بالاستقالة وتحمل مسؤولية قتل المتظاهرين في الاحتجاجات الأخيرة. متسائلا عن الجهات الأخرى التي شاركت في فض التظاهرات بجانب قوات الشرطة.

وأقرت الحكومة السودانية بمقتل 19 شخصا في مدن متفرقة بالبلاد منذ تفجر الاحتجاجات في 19 ديسمبر الماضي، كما أكدت إصابة نحو 400 آخرين، بينما تقول قوى المعارضة أن رقم الضحايا بلغ 40 قتيلا بيد قوى الأمن السودانية.

وتأسف رئيس كتلة التغيير في البرلمان ابو القاسم برطم، على وصف وزير الداخلية المتظاهرين بأنهم "مارقين وخارجين على القانون".

وأضاف " أحمد بلال، يداه ملطختان بدماء الشعب السوداني ويجب أن يحاسب".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ثورة ديسمبر ليست لتغيير نظام حاكم فحسب! 2019-03-23 05:21:37 مبارك أردول الشواهد تخبرنا إنها ثورة أبعد من أن تكون موجهة ضد نظام الانقاذ فحسب، بل إنها ثورة ضد كل المفاهيم والممارسات والسياسات وحتى التابوهات القديمة المتراكمة. ثورة تتجاوز تغيير النظام الحاكم الذي يتقمص كل اشكال (...)

الى حسين خوجلي 2019-03-18 18:29:08 يقلم : عمر الدقير أرسل لي أحد الأصدقاء مقطعاً قصيراً من تسجيلٍ لحديثٍ بثّه الإعلامي حسين خوجلي عبر قناته الفضائية "أمدرمان"، اعتبر خلاله أن نسبة المشاركين في الحراك الجماهيري الحالي - الذي جاوز شهره الثالث - لا تتعدّى الـ (...)

حسين خوجلي أو الكوز "شيلوك" 2019-03-18 18:27:04 بقلم : عبد الحميد أحمد نحو منتصف الثمانينيات من القرن الماضي انقلب الرئيس النميري على الإسلاميين فاضاً بذلك الشراكة السياسية بينه وبينهم وأردف ذلك بتدابير أشد وقعاً ساق على إثرها غالب قيادات الحركة الإسلامية إلى المعتقلات (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.