الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 1 أيلول (سبتمبر) 2016

تراجع للدولار أمام الجنيه السوداني ومصرفي ينصح (المركزي) بعدم شراء الذهب

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 سبتمبر 2016 - قال متعاملون في سوق العملات بالعاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، إن تراجعا طفيفا طال أسعار الصرف الأجنبي مقابل الجنيه السوداني، في وقت طالب المحافظ السابق للبنك المركزي، بنك السودان بالانسحاب من عمليات شراء الذهب، لوقف تدهور سعر صرف النقد الأجنبي مقابل العملة الوطنية.

JPEG - 14.5 كيلوبايت
مقر البنك المركزي السوداني وسط الخرطوم

وأفاد تجار في سوق العملات (سودان تربيون)، إن سعر الدولار تراجع إلى 15.70 جنيها بعد أن سجل خلال اليومين الماضيين ارتفاعا غير مسبوق بلغ 16.80 جنيها.

وعزا أحد التجار العاملين في السوق الموازي - فضل حجب هويته - انخفاض الدولار إلى إعتقال السلطات الأمنية الأسبوع الماضي كبار التجار، وإجبار آخرين على توقيع تعهدات بعدم المضاربة في سعر الدولار.

وكانت السلطات ألقت الأسبوع الماضي القبض على 26 من كبار تجار العملة في السوق الموازي وأودعتهم سجن كوبر الاتحادي في محاولة منها لكبح جماح التصاعد الكبير في أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني.

وترى الحكومة السودانية أن الارتفاع المستمر في سعر الصرف الأجنبي، غير واقعي وأنه نتاج لمضاربات التجار في السوق السوداء، وأن السعر الحقيقي أقل بأكثر من النصف.

وقال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدر الدين محمود في فبراير الماضي ان سعر الدولار في السوق الموازي لا يجب ان يتعدى الـ 7 جنيهات وان ما يحدث من ارتفاع مستمر ما هو إلا مضاربات يقوم بها اصحاب المصلحة.

وأفاد الخبير الاقتصادي احمد مالك، أن انخفاض الدولار في الوقت الحالي ليس سوى تعبير عن انهيار اقتصادي، وانعدام لما قال إنها مصدات حقيقية للسيطرة على ارتفاع سعره.

وعزا مالك في تصريح لـ(سودان تربيون) الخميس، الانخفاض الحالي لضخ الحكومة قليل من الدولار في السوق، وتوقيفها عدد من المضاربين في السوق الموازي.

وأشار إلى أن السودان يستورد ثلاثة أضعاف ما يصدره، مضيفا "هذه المعادلة يمكنها أن تطيح بأي اقتصاد في العالم".

وكان محافظ بنك السودان المركزي بالإنابة الجيلي اقر في تصريحات صحفية نشرت الثلاثاء الماضي، بضعف حجم الصادر السوداني، في مقابل الواردات التي تستدعي توفير عملة صعبة وقال إن بلاده تصدر ما قيمته 3 مليارات دولار وتستورد بما يقارب الـ 9 مليارات دولار.

وأكد انهيار المؤسسات الإنتاجية بالبلاد، سيما بعد توقف 75% من الشركات العاملة في الصناعة.

ورأى مالك إن الخلل في الاقتصاد السوداني سببه تزايد الصرف على الجهاز التنفيذي للدولة، وقال "مصروفات الدولة أصبحت خرافية، والإيرادات لا تكفي دولاب الدولة.. هناك 3 آلاف دستوري وألف وزير.. هذه ميزانية ضخمة".

وتشير (سودان تربيون) إلى أن جهاز الأمن السوداني أصدر توجيهات للصحافة المحلية بعدم تناول الأخبار أو كتابة التقارير الاقتصادية المتعلقة بأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدولار.

في غضون ذلك أرجع محافظ بنك السودان المركزي السابق صابر محمد الحسن، تدهور الاقتصاد السوداني الى طباعة البنك المركزي للنقود للتمكن من شراء الذهب ما أدى إلى فقدان العملة قوتها، وحث البنك المركزي على الانسحاب الفوري من عمليات شراء الذهب لوقف تدهور سعر صرف النقد الأجنبي مقابل الجنيه السوداني.

وأشار صابر في ورشة عقدت بالخرطوم تحت عنوان (الجنيه السوداني الى أين ؟) الأربعاء، الى أن مطبعة العملة ببنك السودان تعمل بكثافة على مدار اليوم لشراء الذهب وتمويل المخزون الاستراتيجي.

وقال المحافظ السابق إن ارتفاع سعر الصرف مؤشر لوجود خلل وسياسات اقتصادية غير سليمة.

وأضاف أن انفصال الجنوب ترك اثارا سلبية علي الاقتصاد، وقال إن المسؤولين الاقتصاديين وهو منهم حسب قوله، لم يضعوا إجراءات واصلاحات لتفادي الانفصال الذي ذهب بـ 75% من البترول، رغم الدراسات التي أجريت بشأن انفصال الجنوب.

وحث صابر على معالجة الخلل في السياسات الاقتصادية، ووصف الوضع الاقتصادي في البلاد بالصعب، لكنه لفت الى إمكانية علاجه رغم ضخامة الكلفة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

(الإسلام هو الحل) 2016-12-09 07:14:04 بابكرفيصل بابكر boulkea@gmail.com درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار (...)

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.