الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 30 كانون الأول (ديسمبر) 2010

الرئيس السودانى يهدد بسحب الوفد الحكومى من الدوحة اذا لم يتم التوصل لاتفاق سلام بدارفور اليوم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم في 30 ديسمبر 2010 — امهل الرئيس الرئيس السودانى عمر البشير جماعات المتمردين الدارفوريين التى تتفاوض بالعاصمة القطرية الدوحة حتى اليوم الخميس للتوصل لاتفاق سلام او فأنه سيسحب وفد الحكومة الذى يتفاوض هناك .


وقال الرئيس السوداني في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور امام حشد من مناصريه امس الاربعاء "وضعنا حدا للتفاوض حتى بكره (اليوم الخميس)، فاذا تم اتفاق الحمد لله واذا لم يتم الاتفاق سنسحب وفدنا المفاوض من هناك وسيكون التفاوض بعد ذلك من داخل دارفور" .

واضاف البشير انه سيقاتل من يحمل السلاح ويجلس مع من يريد التنمية .

ووصل مستشار الرئيس السوداني ، مسؤول ملف دارفور فى الحكومة السودانية ، غازي صلاح الدين الى الدوحة امس الاربعاء حيث تجري مفاوضات السلام، بحسب وكالة الانباء السودانية الرسمية .

وكانت الحكومة السودانية اعلنت فى وقت سابق من هذا الشهر ان المهلة القصوى للتوصل الى اتفاق مع حركات التمرد في دارفور تنتهي في 31 ديسمبر 2010، لانه انطلاقا من شهر يناير المقبل سيتم التركيز على استفتاء تقرير مصير جنوب السودان .

واعتبرت حركة العدل و المساواة الاكثر تسلحا بين المجموعات المتمردة في دارفور والتى بدات مفاوضات مع الحكومة فى الدوحة قبل عشرة ايام بغية التوصل الى وقف لاطلاق النار ، تهديدات البشير بأنها تمثل "طعنة من الخلف" لمنبر الدوحة التفاوضى .

وقال الناطق بأسم الحركة ، احمد حسين آدم إن تلك التهديدات "لا تفيد ولا تتفق وإرادة السلام" وتنسف منبر الدوحة. وعدّها "إعلان حرب صريحا" من الحكومة السودانية التي "أدارت ظهرها تماما للعملية السلمية والجهود المخلصة التي تقوم بها دولة قطر والوساطة العربية والأفريقية والدولية لأجل وضع حد للحرب وإحلال السلام في إقليم دارفور" .

وأشار آدم إلى أن حركته ستطلب اليوم من الوساطة في الدوحة "رأيا واضحا حول تصريحات البشير لأنها موجهة ضدها" .

وردت حركة التحرير والعدالة إنه ليس من حق الرئيس السوداني عمر البشير أن يقرر نهاية المحادثات وإن ذلك يرجع إلى الوسيط، مشيرة إلى أن تصريحاته غير مشجعة .

وأضافت الحركة في تصريحات على لسان حيدر أتيم نائب رئيسها أنه "حتى لو سحب البشير وفده فستبقى مشكلة دارفور قائمة". واعتبر تصريحات البشير غير مشجعة متوقعا عدم إبرام أي اتفاق سلام بحلول اليوم الخميس كما حدد الرئيس السوداني في خطابه امس بدارفور

وكان مقررا ان توقع حركة التحرير والعدالة احدى الفصائل الصغيرة في دارفور وذات التأثير الضعيف على الارض، في التاسع عشر من ديسمبر الجارى اتفاق سلام مع الخرطوم الا انه تم ارجاء التوقيع نسبة لاختلاف الاطراف حول ملف اقتسام السلطة.

وتطالب التحرير والعدالة باقامة سلطة اقليمية في المنطقة تقوم بالتنسيق بين الولايات الثلاث والمركز الأمر الذي ترفضه الخرطوم كما تطالب المتمردين بمنصب نائب رئيس للجمهورية.

واندلعت معارك دامية في العاشر من ديسمبر الجارى في دارفور اجبرت 32 الف شخص على النزوح، بحسب تقديرات الامم المتحدة .

وتأسف وسيط الامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور جبريل باسوليه على تصريحات الرئيس البشير قائلا انها سوف تحول دون التوصل لاتفاق سلام يلبي مصالح أهل دارفور.

واكد باسوليه فى تصريحات بالدوحة امس انه سيسعى لاقناع الفرقاء السودانيين بالاستمرار في عملية السلام حتى في حال عدم التوصل لاتفاق في الايام المقبلة .

,اضاف الوسيط في تصريح له لسودان تربيون انهم سوف يقترحون على الحكومةالسودانية عدد من الخطوات يأملون ان تشارك الحكومة فيها. كما قال أنه قد دعا لاجتماع لمبعوثس الدول الخمس الاعضاء للسودان ومبعوث الاتحاد الاوروبي بجانب اللجنة الوزارية الافريقية العربية.

وعلى صعيد متصل رفضت الحكومة السودانية إدراج ومناقشة مسألة الإقليم الواحد في المفاوضات الجارية مع حركة التحرير والعدالة بالعاصمة القطرية الدوحة ورهنت ذلك بإقامة استفتاء شامل لأهل دارفور حول رغبتهم في الإبقاء على الولايات الحالية أم تحويلها إلى إقليم واحد .

ونقل "المركز السودانى للخدمات الصحفية" (وكالة اخبار شبه حكومية) عن الدكتور عمر آدم رحمة ، المتحدث باسم الوفد الحكومي الإقليم الواحد من شأنه إعادة إنتاج الأزمة بدارفور وعودة الصراع من خلال التكالب على السلطة والموارد بجانب إحداث فجوة في الإدارة لتباعد الأطراف في دارفور .

وشدد رحمة على ان صدور قرار من الوسيط بالإقليم الواحد مرفوض من قبل الحكومة مضيفاً أن اتفاقية ابوجا الموقعة بين الحكومة و حركة جيش تحرير السودان بقيادة مناوى حسمت الامر عبر استفتاء من قبل أهل دارفور. واضاف ان الحكومة تخشى تعقيد الأمر والدخول في صراع جديد في دارفور بسبب مجموعات اخرى ترفض الإقليم الواحد .

ويتوقع ان يؤدي سحب السودان لوفوده المفاوض في الدوحة إلى تعقيد الوضع السياسي المتدهور في البلاد كما انه قد يؤدي إلى اعاقة تنفيذ الترتيبات الخاصة بمرحلة ما بعد استفتاء جنوب السودان المتوقع ان يقر باستقلال جنوب السودان.

ويعيش اقليم دارفور في غرب السودان حربا اهلية منذ اكثر من سبع سنوات ادت الى مقتل 300 الف شخص بحسب تقديرات الامم المتحدة - 10 الاف شخص بحسب الخرطوم- و2,7 مليون نازح .


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المهنيون والتنسيقية وما بينهما 2019-11-19 20:39:14 بقلم : محمد عتيق عندما انفجرت المظاهرات الشعبية منتصف ديسمبر ٢٠١٨ في البلاد ،وآثرت القوى السياسية وعلى رأسها نداء السودان الدفع بلافتة المهنيين لقيادة الثورة لأسباب بعضها موضوعية وأخرى تكتيكية ، كان على قوى المعارضة (...)

"خليك مع الزمن " وضد العنصرية 2019-11-18 20:08:46 اْحتفي برمضان زائد جبريل ياسر عرمان المصانع التي انتجت رمضان زائد جبريل ؛أغلقت أبوابها وتوارت خلف سحب الغياب ، وأفل البلد الذي أنجب رمضان زائد قبل الشروق ، ولم يعد موجوداً في الخريطة مثلما كان ذاخراً باطياف البشر واللغات (...)

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.