الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 4 شباط (فبراير) 2018

الرئيس السوداني يبدي زهده في الترشح لانتخابات 2020

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 يناير 2018 ـ أبدى الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، زهده في الترشح لانتخابات 2020، في أول تعليق له منذ تنامي الدعوات لإعادة ترشيحه، وتعهد بدعم أي شخص يتقلد منصبه باختيار "الشعب".

PNG - 128.3 كيلوبايت
الرئيس السوداني عمر البشير

وفاز البشير الذي وصل إلى سدة الحكم عبر إنقلاب عسكري في يونيو 1989 بدعم من "الجبهة الإسلامية القومية" بقيادة الراحل حسن التربي، في انتخابات 2010 و2015 بأغلبية مريحة لعدم وجود منافسين حقيقيين.

وأشار الرئيس لدى مخاطبته مؤتمرا لتقويم الأداء بالمنسقية العامة لقوات الدفاع الشعبي بالخرطوم، يوم الأحد، إلى حديث "الناس" الكثير وانشغالهم بانتخابات 2020، قائلا إنه غير منشغل بالأمر.

واعتبر أن أمر الحكم شأنا ربانيا وهو يتلو الآية: "قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ..".

وقال "الله لم يتركها لمؤتمر وطني أو حركة إسلامية أو مجلس وطني أو لأي مخلوق، المهم نحن أصحاب منهج، وأي شخص يأتي في هذا الموقع ويختاره الشعب تأكدوا أنا سأكون أول من يبايعه ويناصره ويقف معه".

وأبدى البشير كامل ثقته في القيادات الأخرى حال تقديمهم لتولي المسؤولية.

وتابع "أنا ثقتي في كل اخواننا القيادات ثقة لا تحدها حدود.. نحن تعاهدنا منذ البداية، فيهم من قضى نحبه، الزبير محمد صالح وإبراهيم شمس الدين وبقية الشهداء.. كل من سيقدمه إخوانا هو محل ثقة ويحمل نفس الراية بذات القوة".

وأطلقت عدة جهات، أخيرا، دعوات لإعادة ترشيح البشير في انتخابات 2020، رغم أن دستور البلاد ودستور حزبه "المؤتمر الوطني" يحولان دون ترشحه لدورة رئاسية ثالثة.

إلى ذلك أكد البشير أن السودان يتعرض حاليا لمحاولات استهداف متعددة من خلال الإجراءات الإقتصادية.

وتعهد بحراسة البلد والضرب على كل فاسد ومتآمر مهما كان لونه أو الطريق الذي سلكه.

وأضاف أن الأعداء كانوا دائما يغيرون لونهم وطرائقهم للنيل من البلاد، تارة بالاستهداف العسكري وأخرى عبر الاستهداف الدبلوماسي والسياسي، وأحيانا عبر المحكمة الجنائية الدولية عبر سوقه إلى لاهاي.

وعدّ كل هذه المحاولات لكسر إرادة السودانيين، وزاد "كل المحاولات لن تزيدنا إلا قوة ولن تزيدنا إلا تمسكا بهذا المنهج، نحن عزتنا بإسلامنا".

واعتبر المرحلة الحالية هي لتعدد الكتائب التي كانت في السابق كتائب جهادية بالحرب بالبندقية، موضحا الحوجة لـ "كتائب إنتاجية" للصمغ العربي والمزارع والمشاريع، وأخرى "كتائب إلكترونية" لمواجهة ما اسماه بـ "الحرب الإكترونية والنفسية" التي تواجه البلاد لإلحاق الهزيمة النفسية بالسودانيين.

وأشار إلى أن ما يدفعه لتحمل المسؤولية في هذا الظرف هو ما يتمتع به "الشعب السوداني" من عزة وكرامة، قائلا "لن أخذلكم ولن تجدوني إلا في الموقع الذي يعزكم ويرفع رأسكم".

وتعهد ببناء جيش قوي يتصدى للأعداء وقادر على حماية البلاد وحدودها، مشيرا إلى أن الجرار لن يستطيع أن يزرع أو يحصد بدون دبابة تحميه ـ بحسب قوله ـ.

وحذر من أن الاستهداف كان كبيرا وسيظل، ووعد بالحفاظ على البلاد وراية "الشهداء" مرفوعة من دون أن تسقط "رغم المؤامرات والكيد".

وقال وسط هتافات الحاضرين بـ "جاهزين جاهزين لحماية الدين": "سنظل على العهد لن نركع ولن نسجد إلا لغير الله.. من جاءنا مسالما مرحبا به ومن لم يأتينا مسالما انتم جاهزون له.. السلام إذا لم يأتي سنأتي به بالقوة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

على المجلس العسكري ان يكون اداة في يد الحركة الجماهيرية لا اداة في يد الحركة الاسلامية 2019-04-22 20:45:05 ياسر عرمان جماهير الشعب السوداني هي مصدر الشرعية، ولولا التضحيات التي قدمها الشعب السوداني طوال الثلاثين عاما والتي وصلت الي حدة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ولولا شجاعة النساء و الشباب ونهر الشهداء والجرحى لما وصلنا الي (...)

الأزمة السودانية: أبعد من مجرد "إنقاذ" 2019-04-22 20:43:25 فاروق جبريل لا تتناطح عنزتان على حاجة البلاد الماسة للتغيير، ولكن تكمن الأزمة في تعريف هذا المصطلح النسبي. فبالتأكيد للمجلس العسكري و تجمع المهنيين وحاملي السلاح تصورات مختلفة, ربما كليا, عن التغيير المنشود. عموما، يمكن (...)

حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ 2019-04-22 09:41:29 بقلم : د. أمجد فريد الطيب ماذا فعل المجلس العسكري منذ اعتصام ٦ ابريل الباسل أمام مباني القيادة العامة. هل انحاز لمطالب الجماهير ؟ نعم انحاز لمطالب الجماهير وانقلب مرتين تحت ضغط الشعب الثائر على البشير وعلى نائبه ابن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.