الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 4 شباط (فبراير) 2018

الرئيس السوداني يبدي زهده في الترشح لانتخابات 2020

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 يناير 2018 ـ أبدى الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، زهده في الترشح لانتخابات 2020، في أول تعليق له منذ تنامي الدعوات لإعادة ترشيحه، وتعهد بدعم أي شخص يتقلد منصبه باختيار "الشعب".

PNG - 128.3 كيلوبايت
الرئيس السوداني عمر البشير

وفاز البشير الذي وصل إلى سدة الحكم عبر إنقلاب عسكري في يونيو 1989 بدعم من "الجبهة الإسلامية القومية" بقيادة الراحل حسن التربي، في انتخابات 2010 و2015 بأغلبية مريحة لعدم وجود منافسين حقيقيين.

وأشار الرئيس لدى مخاطبته مؤتمرا لتقويم الأداء بالمنسقية العامة لقوات الدفاع الشعبي بالخرطوم، يوم الأحد، إلى حديث "الناس" الكثير وانشغالهم بانتخابات 2020، قائلا إنه غير منشغل بالأمر.

واعتبر أن أمر الحكم شأنا ربانيا وهو يتلو الآية: "قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ..".

وقال "الله لم يتركها لمؤتمر وطني أو حركة إسلامية أو مجلس وطني أو لأي مخلوق، المهم نحن أصحاب منهج، وأي شخص يأتي في هذا الموقع ويختاره الشعب تأكدوا أنا سأكون أول من يبايعه ويناصره ويقف معه".

وأبدى البشير كامل ثقته في القيادات الأخرى حال تقديمهم لتولي المسؤولية.

وتابع "أنا ثقتي في كل اخواننا القيادات ثقة لا تحدها حدود.. نحن تعاهدنا منذ البداية، فيهم من قضى نحبه، الزبير محمد صالح وإبراهيم شمس الدين وبقية الشهداء.. كل من سيقدمه إخوانا هو محل ثقة ويحمل نفس الراية بذات القوة".

وأطلقت عدة جهات، أخيرا، دعوات لإعادة ترشيح البشير في انتخابات 2020، رغم أن دستور البلاد ودستور حزبه "المؤتمر الوطني" يحولان دون ترشحه لدورة رئاسية ثالثة.

إلى ذلك أكد البشير أن السودان يتعرض حاليا لمحاولات استهداف متعددة من خلال الإجراءات الإقتصادية.

وتعهد بحراسة البلد والضرب على كل فاسد ومتآمر مهما كان لونه أو الطريق الذي سلكه.

وأضاف أن الأعداء كانوا دائما يغيرون لونهم وطرائقهم للنيل من البلاد، تارة بالاستهداف العسكري وأخرى عبر الاستهداف الدبلوماسي والسياسي، وأحيانا عبر المحكمة الجنائية الدولية عبر سوقه إلى لاهاي.

وعدّ كل هذه المحاولات لكسر إرادة السودانيين، وزاد "كل المحاولات لن تزيدنا إلا قوة ولن تزيدنا إلا تمسكا بهذا المنهج، نحن عزتنا بإسلامنا".

واعتبر المرحلة الحالية هي لتعدد الكتائب التي كانت في السابق كتائب جهادية بالحرب بالبندقية، موضحا الحوجة لـ "كتائب إنتاجية" للصمغ العربي والمزارع والمشاريع، وأخرى "كتائب إلكترونية" لمواجهة ما اسماه بـ "الحرب الإكترونية والنفسية" التي تواجه البلاد لإلحاق الهزيمة النفسية بالسودانيين.

وأشار إلى أن ما يدفعه لتحمل المسؤولية في هذا الظرف هو ما يتمتع به "الشعب السوداني" من عزة وكرامة، قائلا "لن أخذلكم ولن تجدوني إلا في الموقع الذي يعزكم ويرفع رأسكم".

وتعهد ببناء جيش قوي يتصدى للأعداء وقادر على حماية البلاد وحدودها، مشيرا إلى أن الجرار لن يستطيع أن يزرع أو يحصد بدون دبابة تحميه ـ بحسب قوله ـ.

وحذر من أن الاستهداف كان كبيرا وسيظل، ووعد بالحفاظ على البلاد وراية "الشهداء" مرفوعة من دون أن تسقط "رغم المؤامرات والكيد".

وقال وسط هتافات الحاضرين بـ "جاهزين جاهزين لحماية الدين": "سنظل على العهد لن نركع ولن نسجد إلا لغير الله.. من جاءنا مسالما مرحبا به ومن لم يأتينا مسالما انتم جاهزون له.. السلام إذا لم يأتي سنأتي به بالقوة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

صوت المزارع (10 - 10) 2018-04-26 13:36:06 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) ظلت قضية تمثيل المزارعين ـ أي الجهاز الذي ينوب عنهم ويتفاوض باسمهم ـ مشكلة من أعقد المشاكل التي واجهت مسيرة المشروع، فمن ساعة قيام المشروع إلى أربعينات القرن الماضي ظل صوت المزراع غائبا، (...)

الأرض لمن؟ 2018-04-25 15:02:39 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) من أول وهلة قرر الإنجليز أن ملكية ومنفعة الأرض في مشروع الجزيرة يجب أن تكون للذين يقطنون الجزيرة، لذلك رفضوا دخول الشركات الأجنبية ورفضوا منح الرأسمالية الوطنية ممثلة في السيد علي والسيد (...)

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.