الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الجمعة 15 حزيران (يونيو) 2018

الرقم الوطني لمرتضى الغالي

separation
increase
decrease
separation
separation

 مصطفى عبد العزيز البطل
 
أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود المتلاحقة، وقد بلغت في ذراها موقع رئيس تحرير صحيفة (الأيام) ورئيس تحرير صحيفة (أجراس الحرية). وكنت قد اقتربت منه في بعض المراحل ولاحظت في خويصة حاله نزعة صوفية وافقت شخصيته الشفيفة. يتصف مرتضى بقوة العارضة المهنية كما يتسم بخلق رفيع حتى أكاد أقول في شأنه أنه أرفع الصحافيين السوادنة خلقاً على وجه الاطلاق. 
 
ظل حبيبنا مرتضى الغالي يعارض نظام العصبة المنقذة دون هوادة بقلمه ولسانه على مدى تسعة وعشرين عاماً حسوما معارضة ممعنة في التطرف والشراسة، والعصبة كعادتها لا تأبه بمعارضته ولا تقيم وزناً لكتاباته الملتهبة في هجائها والتنديد بها والدعوة الى اسقاطها والتي جاوزت في مقدارها، عبر الحقب، مثقال ما كتب ابن حجر العسقلاني.
 
ومع ذلك فإن مرتضى ظل على توالي السنوات يعارض بشرف واستقامة، لا يتبذل ولا يتسفل ولا يكذب ولا يختلق ولا يتعلق بالخزعبلات ويشيعها بين الورى، كما يفعل غيره على ظنٍ واهم أنها ربما كانت معواناً على الثورة المبتغاة.
 
ولأنني أعرف كل ذلك عن مرتضى فقد أدهشتني غاية الدهشة تلك الكلمات التي كتبها مقتبل هذا الاسبوع في عموده (مسألة) بصحيفة (الأخبار) التي اشتملت على عبارة موحية خارجة في حق أحد المسئولين السياسيين لا توافق ما هو معهود من حصافة هذا الحبيب ومتانة قماشته الخلقية. وعندما قرأت تلك العبارة الموحية، بدا لي ان مرتضى انتزعها انتزاعاً من مقال سابق لكاتبة مصطنعة، خفيفة الوزن، جاهدت ردحاً من الزمان لكي تجد لنفسها مكاناً تحت الشمس عبر مداخل الكتابة الجنسية السوقية احيانا وافتعال المعارك مع رموز السلطة أحيانا أخرى.
 
يا مرتضى يا حبيب اسمع مني أناصحك هداك الله: التصريح الذي أدلى به وزير الداخلية سليم تماما ومسنود بالقانون والدستور من أي وجه أتيته. ويتوافق تماما مع غاية نبيلة ظل ينشدها السوادنة عبر العهود السياسية المتلاحقة ألا وهي ضبط الواقع الديموغرافي في البلاد اولا، والتمييز بين السوداني وغير السوداني في المقام الثاني.
 
في جميع البلدان المحترمة يلزم كل من ينتمي الى البلد باستخراج اوراق ثبوتية يمنح بموجبها رقم وطني غير قابل للتكرار. هذا الرقم يمثل الاثبات القانوني الأوحد ان صاحبه مواطن بالميلاد او التجنس.
 
وفي الولايات المتحدة كل مواطن يلزم باستخراج هذا الرقم التمييزي، وبغير هذا الرقم من حق سلطات الهجرة والجنسية ان تلقي عليك القبض وتلقي بك في احدى معتقلات الترحيل ريثما يتم ارسالك من حيث أتيت. وان لم تكن حاملاً لهذا الرقم فلا يمكنك قط إجراء المعاملات والحصول على الحقوق من اي جهة حكومية في طول الولايات المتحدة وعرضها.
 
وكذلك هو الحال عند أحبابنا في شمال الوادي، ودونك آلاف الافلام والمسلسلات المصرية التي يظهر فيها من يفشل في ابراز بطاقته الشخصية المشتمله على الرقم القومي الصادر عن وزارة الداخلية، وهم في حال مزرية وأمين الشرطة يلقي به في التخشيبة ويصيح فيه: "خليك هنا لحدي ما يبان لك صاحب"!
 
وقد رأيت الأمر نفسه في المغرب واثيوبيا وهولندا وغالبية الاقطار التي أقمت فيها او قمت بزيارتها. باختصار: لا يوجد بلد واحد محترم في القارة الامريكية واوربا وآسيا وافريقيا لا يمنح مواطنيه أرقاما قومية تميزهم عن غيرهم من الوافدين.
 
تصريح وزير الداخلية الذي يشدد فيه على ضرورة أن يحرص كل مواطن على استيفاء مقتضيات السجل المدني واستخراج الرقم الوطني الخاص به، وأن عدم استكمال هذا الاجراء يعني ان المواطن الذي لا يحمل هذا الرقم ولا يندرج اسمه في السجل المدني للدولة سيعتبر (غير سوداني)، لا غبار عليه أبداً لأنه بكل بساطة يصف الواقع ويعبر عن منطوق القانون.
 
والحال كذلك فإن شلالات السخرية وسيول الاستهزاء التي دلقها الحبيب مرتضى على رأس وزير الداخلية، ثم دعوته لقرائه مشاركته حفل التحقير والإساءات لمجرد أن الوزير أفضى بمكنونات ومضامين التشريعات الوطنية وسعى الى إمضائها وإنفاذ بنودها، وهو من أوجب واجبات وزارته، كل ذلك يبدو لي محيراً تماما، كونه يصدر من كاتب في وزن مرتضى الغالي، لأنه يتجرد من روح الحكمة والموضوعية واللباقة التي نعرفها عن صاحبنا هذا.
 
نعم، نريد من وزارة الداخلية ان تمضي قدما في استكمال مشروع السجل المدني واصدار الرقم الوطني لكل مستحق، فيتمايز السوادنة عن غير السوادنة. والرقم القومي واستكمال السجل الوطني هو الخطوة الاولى في طريق طويل غايته حماية وتوطيد النسيج القومي السوداني وتأمين التوازن الديموغرافي في السودان كما ظللنا ندعو مراراً وتكرارا.
 
أن تعارض الحكومة لا يعني بالضرورة معارضة كل شئ وأي شئ كيفما اتفق وكأن المعارضة مطلوبة لذاتها. نظرية (الفن للفن) لا تصلح في حقل المدافعة السياسية.
 
ولا تثريب، من بعد، على هذا الحبيب. إنما هي كبوة جواد، او لعلها واحدة من أوضار الكتابة اليومية الراتبة!


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المونديال والثلاثي 2018-07-16 18:00:29 كتب : محمد عتيق عند الخامسة من عصر الامس (الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨) بتوقيت الخرطوم ، الثالثة بتوقيت قرينتش ، كانت الملايين قد احتشدت في المنازل والمقاهي وصالات المشاهدة وساحاتها المفتوحة حول شاشات التلفاز علي امتداد المعمورة (...)

القاهرة والإمام 2018-07-15 23:43:51 كتب : المحبوب عبد السلام يقول السيد الشريف زين العابدين – عليه شآبيب الرحمة – في مناجاته للسودان: «زى ما موسي عدَّى ولا تعب لا حاجة»، ذلك استعمالٌ بليغ لكلمة “حاجة” في عاميَّتنا السُّودانيَّة، وهي عادة تأتي في سياقاتنا (...)

شواهد القبور ! 2018-07-15 20:41:26 كتبت : سلمى التجاني يظل إصطلاح ( عودة طوعية ) محل نظر ، وربما ريبة ، فالظروف التي تحدث فيها هذه العودة من معسكرات النازحين واللاجئين بدارفور ، ومآلاتها التي لا تخرج في الغالب من اثنين : إما النزوح من جديد لتدهور الوضع (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.