الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 1 شباط (فبراير) 2015

"السائحون": اطلاق أسرى للقوات السودانية لدى "الشعبية" بات وشيكا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 فبراير 2015 ـ قالت مبادرة "السائحون" إن اطلاق 20 من أسرى القوات الحكومة السودانية، لدى الحركة الشعبية - شمال- ينتظر اتمام قليل من المسائل الفنية، وقطعت بان الخطوة باتت وشيكة ، بعد أن وافقت الحكومة السودانية على عبور طائرة للصليب الأحمر إلى مناطق سيطرة الحركة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لنقل الأسرى.

JPEG - 18.8 كيلوبايت
الأمين العام لسائحون مع قيادات الشعبية

وأعلنت الحركة الشعبية ـ شمال، في 28 ديسمبر الماضي، أنها قررت اطلاق 20 أسيرا من قوات الحكومة السودانية، عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وكان الأمين العام لمجموعة "السائحون" فتح العليم عبد الحي عقد اجتماعا مطولا ونادرا بأديس أبابا، في 30 نوفمبر الماضي، ﻣﻊ الأمين العام للحركة الشعبية ،ياسر عرمان، توج بالاتفاق على توسط "السائحون" بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية لاطلاق سراح الأسرى المحتجزين لدى طرفي الصراع.

وقال المتحدث باسم مبادرة "السائحون" علي عثمان لـ"سودان تربيون"، الأحد، أن الخطوة النهائية لاطلاق سراح الأسرى اقتربت وانهم الآن في انتظار قائمة باسماء الأسرى ومن ثم وصول طائرة الصليب الأحمر إلى مناطق الحركة بعد أن وافقت الحكومة على منحها اذن العبور.

وأعلنت الحركة الشعبية في وقت سابق، تلقيها رسالة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تفيد باستعدادها لنقل أسرى الحكومة الموجودين بطرفها، وحثت الحكومة على منح الإذن للطائرة التي ستنقلهم من جبال النوبة والنيل الأزرق الى أديس أبابا.

وأكد علي عثمان أن الحكومة ستتسلم قائمة بالأسرى المفرج عنهم خلال وقت وجيز بعد اتمام مسائل فنية بين الحكومة والحركة والصليب الأحمر.

وأشار المتحدث باسم "السائحون" الى أنه باكمال هذه الخطوة ستبدأ الأطراف في انفاذ المبادرة بشكل كامل لاطلاق سراح جميع الأسرى بطرف الحركة وكل الأسرى والمحكومين بطرف الحكومة السودانية. وزاد "على الحكومة أيضا أن تبادر".

وكانت الحركة الشعبية طالبت بالكشف عن مصير العميد أحمد بحر هجانة الذي إقتيد من داخل مقر الأمم المتحدة في كادقلي في يونيو 2011، والعشرات من زملاءه الى وجهات مجهولة، كما طالبت الحكومة بالافراج عن العميد عمر فضل دارشين وإبراهيم الماظ وعبد العزيز عشر وآخرين.

وأبلغ الأمين العام للسائحون "سودان تربيون" في وقت سابق، أن الأسرى بطرف الحكومة من بينهم محكومين يمكن الإفراج عنهم عبر عفو رئاسي.

وكشف علي عثمان عن انطلاق نقاش فكري وصفه بـ "العميق" قريبا بين الحركة الشعبية ومبادرة "السائحون"، واعتبر أن الاختراف الذي سيحدث في قضية الأسرى من شأنه أن يحفز على حدوث اختراق في كل القضايا بين الطرفين.

والمعروف ان السائحون مجموعة تضم كوادرا من الإسلاميين المجاهدين الذين قاتلوا الحركة الشعبية في جنوب السودان قبل الانفصال، واتخذوا لاحقا موقفا سلبيا من الحكومة التى يرأسها عمر البشير مظهرين عدم الرضا حيال كثير من الملفات والتطورات السياسية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

وللإخوان في السودان قصة!! 2018-09-22 18:46:04 بقلم: الجميل الفاضل أتاح التاريخ للإخوان المسلمين في السودان سانحة نادرة، قلّ أن جاد بمثلها لأية جماعة أو حزب.. فرصة أحال الإخوان من خلالها وطناً برمته، إلى مختبر كبير للتجريب الأيديولجي، اتخذوا أرضه و شعبه، مجالاً (...)

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.