الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

السودان: أكثر من مليون أجنبي يتأهبون للهجرة إلى أوروبا وإسرائيل

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 أكتوبر 2016 ـ كشفت وزارة الداخلية السودانية، عن وجود أكثر من مليون شخص اجنبي يقيمون بالسودان بطرق غير شرعية، ويتأهبون إلى الهجرة إلى أوروبا وإسرائيل.

JPEG - 21.4 كيلوبايت
أجانب اوقفتهم قوات الدعم السريع قبل تهريبهم عبر الصحراء شمال السودان ووصلوا السبت الى الفاشر ..صورة خاصة بـ(سودان تربيون)

كما اعتبرت الرئاسة السودانية، ظاهرة الهجرة غير الشرعية، من المهددات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتطلب تدخلاً عاجلا بايجاد حلول لها وفق القوانين الدولية الانسانية.

وفي كلمة له أمام، منتدى الهجرة الدولية الذي نظمه مجلس الشباب العربي والافريقي بالخرطوم، كشف وزير الداخلية السوداني، الفريق اول ركن عصمت عبد الرحمن، عن وجود اكثر من مليون شخص من المتسللين واللاجئين والعابرين من دول الجوار، بالسودان يتأهبون للهجرة إلى اوربا واسرائيل.

وقال إن الحصار الاقتصادي غير المبرر والعقوبات المفروضة على السودان حدت من تحركات السودان في محاربة الهجرة غير شرعية. منوها الي أفتقاد الدولة للمعينات التقنية والفنية لمحاربة الظاهرة. وشدد على ضرورة رفع العقوبات والسماح بإستيراد المعينات الفنية للمكافحة.

وأبان أن السودان ظل رغم الظروف الاستثنائية والعقوبات التي تحد من قدرة الدولة، يبذل الجهود ويسن التشريعات للحد من الهجرة، من خلال التنسيق مع دول الجوار وتكوين قوات مشتركة لضبط الحدود وبمحاربة البطالة والفقر.

وأكد أن جهود السودان نجحت في إحباط العديد من محاولات تهريب البشر عبر الحدود، وتسليم المخالفين للمحاكم، مضيفاً ان إدارة الجوازات والهجرة تمكنت بالتنسيق مع منظمة الهجرة الدولية في إعادة اعداد كبيرة من الاشخاص المغرر بهم الى دولهم او معسكرات اللاجئين.

وأضاف أن السودان تبنى القوانين الدولية التي تحارب المساس بالانسان واتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة وبروتوكول مكافحة تهريب المهاجرين وبروتكول منع الاتجار بالبشر خاصة النساء والاطفال.

وأوضح أن السودان استضاف في العام 2014 مؤتمرا اقليميا للهجرة صدر عنه إعلان الخرطوم، الذي تم التاكيد عليه في مؤتمر في روما ليسمى عملية الخرطوم، كما شارك السودان في مؤتمر دولي في مالطا وكانت أبرز مخرجاته، إنشاء صندوق لدعم الدول المصدرة ودول العبور ومن بينها السودان".

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أكد في سبتمبر الماضي على أن التعاون مع السودان يتركز في مشاريع معالجة الأسباب الجذرية للهجرة، وأن الهدف من هذه المشاريع تحسين سبل المعيشة، وتحفيز فرص العمل للشباب، ودعم الخدمات الأساسية للاجئين والنازحين والمجتمعات المضيفة.

وذكر الاتحاد الأوربي حينها، أن تعاونه مع السودان على المستوى الإقليمي يتركز على بناء القدرات لمنع الإتجار وتهريب البشر وتعزيز الحماية الدولية لضحايا الشبكات الإجرامية، ورفع مستوى الوعي حول مخاطر الهجرة غير الشرعية، وزيادة الفرص المتاحة للهجرة للقوى العاملة.

من جانبه عا مساعد الرئيس السوداني، موسى محمد أحمد، لمزيد من التعاون بين الدول المصدرة والمستقبلة، ومراجعة التشريعات الوطنية للمحافظة على الثروات البشرية.

وقال خلال مخاطبته، السبت، منتدى الهجرة الدولي الذي نظمه مجلس الشباب العربي والافريقي بالخرطوم، إن هجرة الشباب بحثاً عن فرص عمل أفضل غالباً ما تنتهي بهم إلى الغرق في البحار او الوقوع في فخ شبكات الاتجار بالبشر.

ودعا مساعد الرئيس السوداني، إلى إعادة النظر في حركة تنقل الافراد والجماعات، مضيفاً "السودان لم يدخر جهدا للحد من ظاهرة الهجرة بالتنسيق بين أجهزة الدولة والتعاون مع دول الجوار".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.